• الإثنين 10 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:02 ص
بحث متقدم

سلامة: جرائم إسرائيل تكذب ادعاءاتها عن الديمقراطية

الحياة السياسية

عبد الناصر سلامة
عبد الناصر سلامة

حنان حمدتو

قال عبد الناصر سلامة الكاتب الصحفى، إن الكيان الإسرائيلى يدعى الديمقراطية وحقوق الإنسان والأدهى أن دول عربية تتشدق بهذه الادعاءات وتصدقها، مشيرًا إلى أن ما بنى على باطل فهو باطل والدليل على ذلك الممارسات اليومية التى تفعلها تجاه الفلسطينيين أصحاب الأرض المحتلة من قتل واعتقال ومصادرة أراضى وعمليات اغتيال سياسية.

وأضاف سلامة خلال مقاله الذى نشر بـ «المصرى اليوم» تحت عنوان "أكذوبة إسرائيل" أن هناك شواهد واقعية مؤلمة تثبت أكذوبة الكيان الصهيونى فى الادعاء بأنه يحترم حقوق الإنسان، مستدلاً على ذلك بقضية عهد التميمى وممارسات إسرائيل بالاعتداء الجنسى والبدنى على الفتاة المعتقلة ووالدتها وابنة عمها.

وتابع سلامة: "المركز الفلسطينى لحقوق الإنسان رصد خلال أسبوع الاحتجاجات التى أعقبت قرار الرئيس الأمريكى بشأن القدس، 256 إصابة بالرصاص فى صفوف المدنيين، بينهم 29 طفلاً والرجل مبتور الساقين وهو على كرسيه المتحرك و5 صحفيين، و4 مسعفين والطيران الحربى الإسرائيلى أطلق 15 صاروخاً فى 4 غارات على قطاع غزة، قوات الاحتلال نفذت 67 عملية اقتحام فى الضفة الغربية، و3 عمليات توغل محدودة فى غزة واعتقال 105 مواطنين، بينهم 17 طفلاً و4 نساء، فى عمليات التوغل وخلال مسيرات الاحتجاج بالضفة، بخلاف 48 معتقلاً فى القدس، من بينهم 6 أطفال وامرأتان، مداهمة 4 مطابع فى نابلس والخليل بحثًا عن مطبوعات وإجبار مواطن على هدم منزله فى رأس العمود، اقتحام مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة فى بلدة أبوديس".

ومضى الكاتب الصحفى فى ذكر جرائم اسرائيل قائلا: "إسرائيل، هى التى قتلت الأطفال فى المدارس، ومدرسة بحر البقر شاهد، هى التى قتلت أسرى الحرب، والأسرى المصريون هى التى اغتالت العلماء، وسميرة موسى ويحيى المشد وسعيد سيد بدير، هى التى ما زالت تحتل أرضاً مصرية، وأم الرشراش شاهد، هى التى ما زالت تتجسس على مصر بل تعمل على نشر الفوضى بها، وجواسيس ميدان التحرير خلال أحداث 25 يناير".

واستكمل: "إسرائيل هى ذلك النبت الشيطانى فى المنطقة، التى تحولت إلى مسرح للحروب وعمليات الإرهاب والعنف، منذ أن وطئت أقدام هؤلاء الأرض العربية الفلسطينية، وسوف تظل المنطقة كذلك، ماداموا استمروا فيها تحت أى اسم، كيف إذن يمكن اعتبارها واحة الديمقراطية، على الرغم من أنها فى حقيقة الأمر واحة سفك الدماء وانتهاك كل القوانين والمواثيق الدولية".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • فجر

    05:19 ص
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى