• الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:36 ص
بحث متقدم

«الأزهر» يوضح الحكم الشرعى لتهنئة المسيحيين بأعيادهم

آخر الأخبار

الأزهر والكنيسة
الأزهر والكنيسة

المصريون

كشف مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، عن الحكم الشرعى لتهنئة المسيحيين بأعيادهم الدينية، مؤكدًا أنها "جائزة"، وتندرج تحت باب الإحسان إليهم والبر بهم، كما أنها تدخل فى باب لين الكلام وحسن الخطاب، وجميع هذه الأمور أمرنا الله عز وجل بها مع الناس جميعًا دون تفرقة، خاصة مع  إخوتنا المسيحيين الذين هم شركاء في الوطن.

وأوضح مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن الدليل على جواز تهنئة المسيحيين بأعيادهم من القرآن قوله تعالى في سورة الممتحنة: "لاَ يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ في الدِينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوَهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُقْسِطِينَ"، وقوله تعالى في سورة البقرة: "وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا"، كما أن هذه التهنئة تُعد من قبيل العدل معهم والإحسان إليهم، وهو ما أمرنا به المولى عز وجل في سورة النحل: "إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ".

وأشار مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إلى أن جواز تهنئة المسيحيين بأعيادهم يتوافق مع مقاصد الدين الإسلامى ويُبرِز سماحته ووسطيته، وأن هذا الأمر من شأنه تزكية روح الأخوة في الوطن، والحفاظ على اللحمة الوطنية، ووصل الجار لجاره، ومشاركة الصديق صديقه فيما يسعده من مناسبات.

وتأتي فتوى جواز تهنئة المسيحيين بأعيادهم، ضمن الحملة التوعوية التي أطلقها مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، تحت عنوان: "شركاء الوطن"، وذلك تزامنًا مع بدء احتفالات الإخوة المسيحيين بأعيادهم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:04 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى