• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:57 ص
بحث متقدم

الإسلاميون والدراما.. من الرفض للبكاء!

ملفات ساخنة

قيامة أرطغرل
بطل مسلسل "قيامة أرطغرل"

عبد القادر وحيد

"قيامة أرطغرل" تبكى عضو "شورى الجماعة الإسلامية".. وألبوم حماقى قطّع قلب "القوصى".. والمقدم: التلفاز "مخدر كهربائى"

تتباين آراء الإسلاميين فى مشاهدة الأفلام والمسلسلات التى يتم عرضها على الشاشات بدءًا من ظهور التليفزيون وحتى الفضائيات والشبكة العنكبوتية، فمنهم من يرى الحرمة المطلقة وضرورة الابتعاد عنها، فيما يرى آخرون أنه لا بأس بمشاهدتها، فيما يقف فريق ثالث بأنه لا مانع من الدراما الهادفة التي تحيي القيم وتزرع الأخلاق داخل النفوس.

وشهدت البداية مع ما يطلق بالصحوة الإسلامية أعمالاً فردية نزقة قامت بتحطيم التليفزيون، كجهاز لا يرجى منه الخير، والتى تغيرت رويدًا رويدًا، وإن كانت هناك دعوات بعيدة عن الواقع في التعامل مع الشبكة العنكبوتية ومن قبلها الفضائيات.

"المصريون" من جانبها حاولت رصد الآراء حول هذه الظاهرة، والتي تضاربت فيها الآراء بين مؤيد ومعارض، وموافق بشروط تتسق وتتناغم مع قيم المجتمع.

الجماعة الإسلامية كان له دور وسطي وهادف والذي يقف عند استلهام القيم من الدراما الهادفة التي تحث علي ترابط المجتمع، وتبتعد عن الطائفية، وتبرز دور المرأة في تربية الأسرة الناجحة، بينما كانت بواكير الدعوة السلفية بالإسكندرية تتمثل في رأي الدكتور محمد إسماعيل المقدم، والذي يري حرمة مشاهدة التليفزيون، وأنه لابد من الإجهاز علي التلفاز.

فيما اختلف الأمر مع الداعية السلفي "أسامة القوصي"، والتي وُصفت تصريحاته دائمًا بأنها مثيرة للجدل، حيث أكد أنه تأثر كثيرًا بألبوم الفنان "محمد حماقي"، والذي بادله الشكر علي الاستماع إلي ألبومه، بالإضافة إلي أن القوصي أكد أنه يجيد عزف "الكمنجا"، ويحضر حفلات الأوبرا.

رئيس «شورى الجماعة الإسلامية» يشيد بـ"سيناريو عمر المختار"

أحد مؤسسي الدعوة السلفية: لا بد من الإجهاز على التلفاز

"القوصى".. داعية سلفي يعزف الكمنجة


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عصر

    03:19 م
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى