• الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:52 ص
بحث متقدم

يوم غضب يعم الجزائر انتصارًا للقدس

عرب وعالم

مظاهرات بالجزائر تاييدا للقدس
مظاهرات بالجزائر تاييدا للقدس

وكالات

شهدت العاصمة الجزائرية ومحافظات عدة، اليوم السبت، تجمعات احتجاجية ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ورصدت وكالة "الأناضول" تجمعا ضخما في القاعة البيضاوية بالحي الأولمبي "محمد بوضياف" وسط العاصمة، حضره الآلاف.

وحمل المتظاهرون أعلام فلسطين وشعارات منددة بالقرار؛ منها "أرض فلسطين وقدسها عاصمة المليار ونصف مليار مسلم"، و"جيش شعب معك يا قدس".

وخلال التجمع ذاته، هتف المحتجون بشعار "فلسطين الشهداء" أكثر الشعارات انتشارا بين الجماهير الجزائرية الداعمة للقضية الفلسطينية.

وحضر التجمع الاحتجاجي شخصيات سياسية ونواب بالبرلمان، كما حضر رئيس الوزراء الأسبق، عبد العزيز بلخادم (2007 - 2009).

وقال بلخدام في كلمة له أمام المتظاهرين إن "هذا التجمع أقل ما يمكن تقديمه لفلسطين؛ كوننا غيورين على القدس والقضية الفلسطينية".

كما حضر التجمع مؤسسات من المجتمع المدني وممثلو نقابات، ومواطنون وطلبة جامعات، وعناصر من الكشافة الإسلامية الجزائرية.

وقال بشير أبو حطب، نائب سفير فلسطين لدى الجزائر، إن "القدس تحميها الشرعية الدولية وقرارات القانون الدولي".

واعتبر، أن "قرار ترامب (بشأن القدس) مخالف لكل الأعراف والشرائع".

وأضاف أبو حطب "لن يستطيع ترامب ولا سواه تغيير حقيقة أن القدس عاصمة فلسطين وشعبها".

وثمّن نائب السفير، موقف الجزائر الداعم لفلسطين.

بدوره، قال عبد الحكيم بطاش، رئيس بلدية الجزائر الوسطى (ينتمي لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم)، "نحن معها (فلسطين) ظالمة أو مظلومة".

وخاطب بطاش، ترامب بالقول "إنك مخطئ. نحن كشعب مستقل نؤكد أن فلسطين قضية المسلمين".

وقال أحد المشاركين في التجمع ويدعى عبد القادر بلقاسم للأناضول "قرار ترامب يستفز كرامة المسلمين، ولن نسكت عليه (..) لم ولن تكون القدس عاصمة يهودية".

وشهدت محافظة البليدة (60 كيلومتر جنوب العاصمة) تجمعا ضخما في القاعة الرياضية لملعب "الشهيد مصطفى تشاكر".

وقال مصطفى عاشور، رئيس جمعية الأخوة الجزائرية الفلسطينية (مستقلة)، إن التجمع حشد مئات الطلبة والمواطنين والغيورين على القضية الفلسطينية.

كما شهدت محافظات أخرى تجمعات مماثلة، على غرار وهران (غرب) بقاعة حمو بوتليليس، وسطيف (شرق) بقاعة مركب "8 ماي 1945"، وورقلة (جنوب) بمسرح الهواء الطلق، وجيجل (شرق) بدار الثقافة عمر أوصديق.

والثلاثاء الماضي، أعلنت الحكومة الجزائرية عبر بيان لها، فتح أكبر قاعة رياضية بالعاصمة والترخيص لتجمعات بالمحافظات السبت المقبل (اليوم).

وجاء قرار الحكومة لفتح المجال أمام الأحزاب والجمعيات الراغبة في تنظيم تجمعات تضامنية مع قضية القدس.

ومنذ الجمعة الماضي، تشهد مختلف محافظات الجزائر مسيرات وتجمعات شعبية وحزبية للاحتجاج على القرار الأمريكي.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • فجر

    05:19 ص
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى