• السبت 16 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:16 ص
بحث متقدم

المساجد الأثرية بأسيوط "شروخ وغلق وتشميع"

قبلي وبحري

مساجد أسيوط
مساجد أسيوط

حسين عثمان

أخبار متعلقة

المساجد الاثرية

عملية هدم

أوقاف أسيوط

مسجد المجاهدين

الكاشف

تتعرض المساجد الأثرية في أسيوط لموجة من معالم التغيير وإهدار للتراث الإسلامي، حيث يتعرض أقدم مسجدين أثريين "المجاهدين، الكاشف"، وأخيرًا مسجد اليوسفي لعملية إهمال غير مسبوقة، وما زالت كل قرارات التجديد حبيسة الأدراج لدي المسئولين.

ويعتبر مسجد "المجاهدين" من أقدم المساجد التاريخية الإسلامية بمحافظة أسيوط، حيث بناه اللواء السلطاني محمد بك الأمير في عام 1120هــ، وكان أحد أمراء الألوية من قبل الدولة العثمانية وهو من المساجد المعلقة، ولكن تهدم معظم المسجد القديم ولم يبقَ منه غير مدخله المبنى من الطوب.

وتسود حالة من الاستياء للأهالي من الإهمال الجسيم الذي لاحق بالمسجد من شروخ وغياب هيئة الأوقاف من الإشراف علي الترميم والصيانة داخل المسجد؛ علمًا بأن هناك "وقف" أوقفه السلطاني صاحب الإنشاء للمسجد ولكن مع مرور الزمن ضاع الوقف الذي لم يعرف طريقه.

 أما المسجد الثاني وهو مسجد الكاشف الذي ما زال مغلقًا حاليًا ومهددًا بالانهيار الذي بناه الأمير محمد الكاشف الذي كان يشغل حاكم أسيوط.

ويشهد المسجد حاليًا الإهمال الشديد لتخلي هيئة الأوقاف عن إدارته، بالرغم من أنه يحتوي علي مأذنة مرموقة وعالية مهددة بالانهيار، ومازالت المشكلة قائمة بامتناع الأوقاف عن ترميم المسجد علما بأن وزارة الآثار معنية بالإشراف فقط.

من جانبه حذر الدكتور أحمد عوض الصعيدي مدير عام آثار أسيوط من الشروع في هدم مسجد اليوسفي رغم وجود تقرير هندسي صادر عن الإدارة الهندسية،  يؤكد أن الحالة المعمارية للمبنى بصفة عامة جيدة، وأن المبنى غير آيل للسقوط، بالإضافة لتقرير مجموعة المتخصصين من قسم الآثار بجامعة أسيوط ومنطقة آثار أسيوط والتي أكدت أن المسجد أثري ويحتوي على آثار منقولة إسلامية وفرعونية.

وأكد أنه تقدم بمذكرة تم رفعها إلى وكيل أوقاف أسيوط بأن الوزارة أغلقت المساجد الأثرية بداية من مسجد المجاهدين الأثري ثم الكاشف الأثري بحجة عدم وجود أموال للترميم في حين تحاول هدم مسجد اليوسفي وإعادة بنائه بعدد من الملايين رغم عدم وجود أسباب لهدمه بالإضافة لكونه مبنى أثريًا ولا يجوز هدمه طبقا لقانون حماية الآثار 117 لسنة 1983 والمعدل بالقانون رقم 3 لسنة 2010 إلا أنها تصر على الهدم، مؤكدًا أنه تم مخاطبة رئيس حي غرب لوقف أي تراخيص إحلال أو خلافة إلا بعد الرجوع لوزارة الآثار.

وحمل عوض مديرية الأوقاف مسئولية حماية المسجد بصفة عامة والآثار المنقولة الإسلامية والفرعونية الموجودة بداخله بصفة خاصة. 

كان تقرير قد أعده مجموعة من المتخصصين من قسم الآثار بجامعة أسيوط ومنطقة الآثار الإسلامية بأسيوط عن وجود مؤامرة لهدم مسجد اليوسفي بغرب البلد والذي طالبوا فيه بسرعة تسجيله ضمن الآثار الإسلامية بالمحافظة؛ بعد أن كانت قد وردت عدة شكاوي من سكان المنطقة بوجود قرار من مديرية الأوقاف بأسيوط بهدم المسجد وبنائه من جديد بتكفلة تتعدى 5 ملايين جنيه في الوقت الذي تتكاسل المديرية في ترميم مسجد المجاهدين الأثري بحجة عدم وجود ميزانية للترميم.






تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • ظهر

    11:55 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى