• الأربعاء 17 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر07:58 ص
بحث متقدم
تقرير إسرائيلي:

«حماس» لا زالت قريبة من معبر رفح

عرب وعالم

معبر رفح
معبر رفح

محمد محمود

تعددت ردود الفعل الإسرائيلية على فتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة، بموجب اتفاق المصالحة بين حركتي "فتح" وحماس" الذي جرى التوصل إليه برعاية مصرية.

وقال موقع  "كان" الإخباري العبري إنه "بعد عقد من الزمان يتم فتح المعبر تحت سيطرة السلطة الفلسطينية"، لافتًا إلى أن "11 حافلة مرت بالمعبر وهي تحمل ركابًا سيخرجون من غزة صوب مصر، بينما انتشر رجال الأجهزة الأمنية التابعة لحماس خارج المعبر".

وأضاف: "الحرس الرئاسي التابع لمحمود عباس -رئيس السلطة الفلسطينية-  الذين يرتدون زيًا مدنيًا يعملون بداخل المعبر بجانب رجال الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية، وفي الخارج ينتشر أفراد تابعين للأمن الحمساوي".  

وأوضح أن "واقع الحال أن السلطة الفلسطينية لم تنجح في إبعاد حماس عن معبر رفح، ورجال الأخيرة هم الذين يسيطرون على النظام خارج المعبر"، مشيرًا إلى أن "الافتتاح جرى بعد وصول رئيس المخابرات الفلسطيني ماجد فرج ورئيس إدارة المعابر بالسلطة الفلسطينية نظمي مهنا لغزة؛ وذلك لمناقشة نظرائهم بالقطاع حول ترتيبات فتح المعبر الحدودي مع سيناء".

وقال: "في خلفية الحدث، يستعد ممثلو الفصائل الفلسطينية بغزة لزيارة القاهرة قريبا للمشاركة في محادثات المصالحة التي ترعاها وتستضيفها مصر بدءًا من بعد غد (الثلاثاء) ولمدة 3 أو 4 أيام، المحادثات ستتركز كما هو متوقع على القضايا الأمنية الخاصة بغزة و التكامل بين المؤسسات التي أقامتها حماس في القطاع وبين تلك الخاصة بالسلطة الفلسطينية والانتخابات العامة، وكذلك ضم حماس والجهاد الفلسطيني لمنظمة التحرير، ويترأس وفد فتح عزام الأحمد، أما وفد حماس فيتزعمه صالح العاروي".

بدوره، قال موقع "كول هزمان" الإخباري العبري، إنه بعد "3 أسابيع من تسليم حماس السيادة بالمعبر الحدودي للسلطة الفلسطينية، فتح الأخير لكن إسرائيل تطلب إجراء مقابلة تنسيقية".

وأوضح أن "إسرائيل طالبت مؤخرًا بأن يدار المعبر الحدودي مع سيناء بدون تواجد رجال حماس، وتحدث اللواء يوآف موردخاي -منسق عمليات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية- عن ضرورة لقاء مع رجال السلطة الفلسطينية للتنسيق وتوضح المواقف".

وأضاف أن "حماس ترفض حتى الآن التخلي عن سلاحها وقادتها يرون في هذا السلاح أداة للتحرير الوطني لا يمكن التنازل عنها، بينما في تل أبيب يرفضون الاعتراف بالمصالحة بين حماس والسلطة الفلسطينية، ونتنياهو رئيس الحكومة أكد أن من يرغب في المصالحة عليه الاعتراف بدولة إسرائيل وقطع العلاقة مع إيران التي تدعو لإبادتها".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:04

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:26

  • عشاء

    18:56

من الى