• السبت 18 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر09:31 م
بحث متقدم

أقباط في عزاءات قيادات الجماعات الإسلامية

آخر الأخبار

مكرم عبيد
مكرم عبيد

منار مختار

أخبار متعلقة

أقباط

عزاءات

قيادات الجماعات الإسلامية

مكرم عبيد.. الوحيد الحاضر لجنازة "حسن البنا"

حنا جريس يكتب شهادة حق للصحفي المعتقل "هشام جعفر"

أقباط المنيا ينعون "عصام دربالة" في منزله

مسئول الحريات بمنظمة حقوقية: الدين لله والسياسة للجميع

سامح عيد: المصالح السياسية تحكم الكل

دائمًا ما تكون الكنيسة هي المحرك الأساسي، للسياسات والمنهج الذي يتبعه "الأقباط" داخل مصر، خاصة فيما يتعلق بالشأن السياسي والاجتماعي في الدولة، إلا أن هناك أقباطًا نجحوا فى التحليق خارج السرب بعيدًا عن توجهات الكنيسة، فكانت مواقفهم الإنسانية بعيدًا عن "الأدلجة" السياسية هي الأمر الأكثر لفتًا للانتباه في تعاطيهم مع أشخاص ربما يكونون محل جدل من الكنيسة نفسها.

مكرم عبيد


كان من أوائل المغردين خارج السرب من الأقباط هو مكرم عبيد، وزير مصر الأسبق، والسكرتير السابق لحزب الوفد قبل أن ينشق عنه ويعد هو القبطي الوحيد الذي مشى في جنازة حسن البنا، مؤسس حركة الإخوان المسلمين سنة 1928 والمرشد الأول للجماعة، بعد أن منع "البوليس السياسي" آنذاك الرجال من المشاركة في الجنازة.

ونشرت إحدى الصحف وقتها تحت عنوان «البوليس يُلقي القبض على جثة البنا» تقريرًا حول تشييع جنازة «البنا» جاء فيه: «بعد إطلاق الرصاص على حسن البنا، نُقلت جثته إلى بيته في سيارة تحرسها سيارات مملوءة بفريق من رجال البوليس المسلحين، وفي أحد شوارع الحلمية وقفت القافلة ونزل الجنود فأحاطوا ببيت البنا، ولم يتركوا ثقبًا ينفذ إليه إنسان إلا سدوه بجند وسلاح، وحاصر البوليس البيت والجثة نفسها ولم يسمح لإنسان بالاقتراب منها مهما كانت صلته بالبنا».

يقول والده: «أعددت بنفسي جثة ولدي للدفن، ووضعتها في النعش، وبقيت مشكلة مَن يحملها، طلبت من رجال البوليس رجالًا يحملون النعش فرفضوا، قلت لهم ليس في البيت رجال، فأجابوا: فليحمله النساء، وخرج النعش محمولاً على أكتاف النساء».

حنا جريس


"حنا جريس"، عضو المجلس الاستشاري الذي كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قد اختار أعضاءه في ديسمبر 2011، وكاتب قبطي، فقد شهد شهادة حق مع الصحفي" هشام جعفر" والمحبوس داخل سجن العقرب منذ سنوات بتهمة الانضمام والانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين، حيث قال في شهادته: "شاركت لسنوات مع هشام جعفر في عدة مبادرات ومشاريع، ولو كان الأمر بيدي ولو كانت هناك شهادة تعطى للمواطن الصالح في مصر لكان الأجدر بها هشام جعفر، ففي كل ما اشتركنا فيه كان هشام ولا يزال وسيبقى مهمومًا برفعة الوطن وصلاحه، وحقوق الناس وكرامتهم، كان الساعي الدائم للدفاع عن المظلومين، كان من همومه إرساء حقوق المواطنة للجميع.

وتابع: "عرفت هشام جعفر وهو يقود أروع موقع يقدم الفكر الوسطى والاعتدال (موقع إسلام أون لاين)، عرفته يشارك في صياغة وثيقة الأزهر للحريات، عرفته باحثًا متميزًا أقرأ أوراقه البحثية الصادرة من مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية وغيره، عرفته إعلاميًا رصينًا يقوم بصقل شباب الإعلاميين بالمهارات الإعلامية والأخلاق المهنية، عرفته إنسانًا ودودًا ومحبًا لوطنه ومساعدًا لكل من حوله، هو ذلك الرجل البشوش الذي يبهرك بأخلاقه الرفيعة وتواضعه الجم.

أقباط المنيا

في واقعة حديثة تحديدًا في أغسطس من عام 2015، توفى عصام دربالة، ورئيس مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين سابقًا وأحد قيادات الجماعة، داخل سجن العقرب "شديد الحراسة" بعد أن تم اعتقاله في مايو من نفس العام، بتهمة "عقد ندوة بدون تصريح"، والانضمام إلى تحالف دعم الشرعية باعتباره رئيس الجماعة الإسلامية التي هي عضو أساسي في هذا التحالف.

والغريب في الأمر بعد وفاته بأيام قليلة قام" أقباط محافظة المنيا" باعتبارها موطنه الأصلي الذي ولد فيه، بالمشاركة في تشييع جثمان عصام دربالة في مسقط رأسه بقرية بني خالد، بمركز ملوي جنوب المنيا.

فيما أرسل الأنبا ديمتريوس، أسقف ملوي وإنصنا والأشمونين بالمنيا، وفدًا من كنيسة "بنى خالد" لتقديم واجب العزاء لأسرة دربالة، وقدم كل من الكاهن كاراس يوسف والكاهن اثناسيوس زاخر واجب العزاء لعائلة "آل دربالة".

خبراء: الشعب المصرى يسير بمبدأ "الدين لله والوطن للجميع"

من جانبه، قال سامح عيد، الباحث في شئون الحركات الإسلامية، إن تضامن عدد من الأقباط مع قيادات الجماعة الإسلامية، أمر عادي نظرًا لتوافق وجهات النظر بين الطرفين، مشيرًا إلى أن الشعب المصري لديه مسألة الدين أو العقيدة أمر غير ضروري، فنحن نسير على مقولة "الدين لله أما الوطن للجميع".

وأضاف عيد، في تصريحات خاصة لـ"المصريون"، أن المصالح هي التي يسير نحوها العديد من الشخصيات الذين يتعاملون في منعطفات السياسة والدولة، موضحًا أن مشاركة عبيد في جنازة البنا، كان لإيصال رسالة إلى النظام حينها، بضرورة أن الإخوان لهم دور أساسي في الدولة.

وأوضح عيد أن الأمر الآخر من نعي أقباط المنيا لعائلة عصام دربالة، كان هو الآخر بدافع المصلحة حتى لا يشعر مسيحيو المنيا بأن العائلة مضطهدة نظرًا لكثرة أعداد الأقباط في تلك المحافظة، مؤكدًا أن المصالح هي التي تتحكم في الأمر وليس الكنيسة أو النظام الذي يحكم الدولة.

وفي سياق متصل، قال إسحق إبراهيم، مسئول ملف الحريات في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، إن هناك بعض الأقباط الذين يسعون إلى الظهور والشو، ممن يقومون بأعمال قد تثير الأقاويل، ولكن في بعض الأحيان، حينما يتخذ بعض من الأقباط مناهج وفكرًا غير الذي تسير نحوه الكنيسة يكون بدافع الحرية في الرأي والتعبير.

وأضاف إبراهيم في تصريحات خاصة لـ"المصريون"، أن الأقباط أو المسلمين لديهم حرية الرأي في اختيار سواء العقيدة أو الانتماء السياسي والحزبي، مشيرًا إلى أن هناك العديد من الشخصيات القبطية العامة التي تسير نحو معارضة النظام، ولكنهم لن يقوموا حتى الآن بعمل فعل قد يثير أزمة كما فعل سالفو الذكر.

وأوضح مسئول ملف الحريات، أن حرية الرأي في مصر تكفل لكل شخص دون النظر إلى عقيدته أو انتمائه السياسي، مشيرًا إلى أن الحقوق التي يكفلها الدستور هو قيام كل شخص بالانتماء والآراء السياسية كما يحلو له.

وفي ذات السياق، قال نجيب جبرائيل، رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، إن مسألة تغريد عدد من الأقباط خارج سرب الكنيسة وقراراتها، أمر وارد وطبيعي، طالما لا يخالف أو يترك إلى العقائد والدين، مشيرًا إلى أن هناك العديد من الشخصيات القبطية كانت تدعم جماعة الإخوان في عهدها، ولكن بعدما رأت ما فعلته الجماعة انقلبت عليها.

وأضاف جبرائيل، في تصريحات خاصة لـ"المصريون"، أن هناك الكثير من المسلمين وقفوا دعمًا للمواقف القبطية في العديد من الأمور السياسية والاجتماعية، وليس العكس فقط، مشيرًا إلى أنه من الضروري أن تتكاتف جميع القوى السياسية لبناء مستقبل الوطن دون النظر إلى سياسات مختلفة أو عقائد وديانات سماوية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:04 ص
  • فجر

    05:03

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى