• السبت 18 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر12:27 م
بحث متقدم
الميرازي:

أعرف الفتاة المنسحبة من مؤتمر الشباب جيدًا..هذه قصتها

آخر الأخبار

حافظ الميرازي
حافظ الميرازي

أحمد عادل شعبان

أخبار متعلقة

إسراء عبد الفتاح

حافظ الميرازي

نهى عبد الكريم

الفتاة المنسحبة من مؤتمر الشباب

روى الإعلامي حافظ الميرازي عدة معلومات هامة عن الدكتورة نهى عبد الكريم التي انسحبت من مؤتمر شباب العالم ، مؤكدًا أنه يعرفها منذ زمن بحكم عمله الإعلامي .

وقال "الميرازي" في تدوينة نشرها عبر حسابه بـ"فيس بوك" تحت عنوان "الأهم من الدفاع عن نهى وإسراء .. رفض وقاحة ووضاعة الاختلاف" : "من طبائع الاستبداد وخصال المستعبدين (بفتح الباء) على مدى قرون، الجبن والنفاق وانتظار الإشارة بأن "البقرة وقعت فتكتر سكاكينها .. مع فارق القياس، فعلها المصريون مع احمد عرابي فبصقوا عليه بعد عودته من المنفى وهزيمة جيش بلدهم ضد الانجليز الذين احتلوهم. أيضا لم ينطقوا بكلمة عن عبد الناصر حتى فتح لهم السادات الباب، ثم عن مبارك بعد ان ظن مذيعوه ان نظامه انتهى بحبسه لكنهم أنفسهم سرعان ما عادوا يمجدون.. وسيكون نفس هؤلاء أول من يخوض في شخص وعائلة السيسي بعد رحيله بنفس الوضاعة التي ترضي عنهم اسيادهم الجدد.. وسنقف لهم بالمرصاد دفاعا عن المبدأ".

وأضاف: "في أسبوع واحد، تحولت د.نهى عبد الكريم: شابة مصرية/ امريكية مدعوة من وزارة الهجرة للحضور والحديث في شرم الشيخ من أيقونة وخبيرة طاقة يتفاخر بها وبمعرفتها شخصيات قريبة للنظام مثل د. معتز عبد الفتاح وأعضاء بارزون في مجلس النواب وإعلاميون يفرشون لها البساط الأحمر في برامجهم مرتين وبمجرد تأكدهم ان "البقرة وقعت" سارعوا بسل سكاكينهم..كما سارعت الميليشيات الالكترونية تبحث عن حجابها السابق وتوضح أن سكان صفط اللبن (رغم انها تقول: من إسكندرية) هم طبقة "الكحرتة" وكأن المنتقدين يسكنون الزمالك وجاردن سيتي".

وتابع: "أعرف نهى عبد الكريم كمصرية في واشنطن، من حقها ان تفخر "وتتفشخر" بالدكتوراة من أمريكا، وحين تكبر في السن ستهدأ وتعلم أن فوق كل عالم عليم، اليست تلك من صفات بعض الشباب بانفعالهم "بأوفرتهم". ألم يصفق العالم العربي والإسلامي لأردوغان في عام 2009 حين ترك بعصبية ندوة حوار في دافوس لان مدير الجلسة، المعلق الامريكي المخضرم ديفيد أغناثيوس، قاطعه مرتين لانتهاء وقته في التعقيب على بيريز؟ نعم أخطات وتشنجت نهى ولكن لو فعلت ذلك محتجة على متحدث ينتقد المنتدى أو تنظيمه أو جدواه هل كانت هذه السكاكين الوضيعة تخرج من غمادها؟".

وتابع: "إسراء عبد الفتاح: لم اعرفها بشكل شخصي، لكنني تابعت كفاحها الحقوقي مع عمال المحلة في 2008 كما ذهب المراسلون من برنامجي: استوديو القاهرة على قناة العربية، يتابعون ليلة جمعة الغضب 28 يناير 2011 استعدادات شباب الثورة لليوم التالي وكانت في المقدمة تعرض حياتها للخطر حتى إذا انتصرت ثورة يناير ظهر "الحكماء" الذين كانوا مختبئبن في مناصبهم أو فيلاتهم يزعمون أنهم قادتها وصانعوها... ويتفاخر المسئولون المصريون بإعجاب زعماء العالم بشباب التحرير. وبمجرد الانقضاض على الثورة عاد المنافقون الممولون خليجيا بالملايين دون ورقة أو مستند يبحثون عن شباب الثورة وكم بضعة آلاف حصلوا عليها من مؤسسات غربية بمستندات وأوراق لدعم الحقوقيين كي يتهموهم بالخيانة ويبصقوا عليهم ويبحثوا في حياتهم الشخصية عن شئ مشين لرعاعهم، فان لم يجدوا ما يكفي اتحدوا مع خصومهم الأصوليين ضد زي المرأة حتى على البحر وتباروا في وضع صورتها بمايوه البحر كأنهم أصبحوا حراس الفضيلة .. إن كان السلوك الشخصي والحياة الخاصة لا تتجزأ فلم لم تتباروا في وضع الصور العارية تماما لزوجة "فخامة الرئيس الامريكي" دونالد ترمب بل وتسجيلاته يتفاخر بإمساك السيدات من فروجهن".

وأنهى كلامه قائلًا: "لا أطلب من أحد أن يكف عن انتقاد نهى عبد الكريم أو غيرها من حيث جدية وأهمية أفكارهن ومدى قيمتها العلمية، ولا إسراء عبد الفتاح في آرائها وأنشطتها السياسية.. فالاختلاف مطلوب، لكن ليس الوضاعة في نهش أعراض الناس وحياتهم الشخصية، خصوصا إن كن نساء، بينما نتشدق بحقوق المرأة ونشجيعها على الخروج من البيت والمنافسة بما يحمله ذلك من أخطاء وصواب، فتلك آفة مجتمع ذكوري فقد رجولته السياسية فراح يعوض ارتفاع صوته المكبوت.. بالتطاول على نهى وإسراء وغيرهن" حسب تعبيره.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • عصر

    02:40 م
  • فجر

    05:03

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى