• الجمعة 24 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر05:59 ص
بحث متقدم
ليس من الإسلام

(حلم جميل بطله شيخ الأزهر!)

مقالات

أخبار متعلقة

حلم داعبى وفريد من نوعه يتعلق بتأكيد الوحدة الوطنية فى بلادى ومحوره شيخ الأزهر، وأراهن أنك ستتعجب منه جدًا، فهو يتعلق برحلة العائلة المقدسة إلى مصر، سيدتى مريم والسيد المسيح ويوسف النجار بحثًا عن الأمان، فقد كان الخطر يحيط بهم من جانب الرومان المحتلين لفلسطين وبنى إسرائيل.
 ومن حقك أن تسألني: وما دخل الإمام الأكبر فى هذا الموضوع؟ هذا أمر يتعلق بالكنيسة والأقباط ولا صلة للمسلمين به! والموضوع من أوله أن بابا الفاتيكان "فرانسيس" بارك كما قالت الصحف، الأيقونة الخاصة برحلة العائلة المقدسة، وقال إنها ستكون برنامج الحج المسيحى لعام 2018، وقالت الحكومة إنها ستكون فرصة لمصر لزيادة أعداد من يزورون بلادنا من الأجانب، مما يؤدى إلى انتعاش السياحة! 
وعندى وجهة نظر أخرى فى هذا الموضوع، فيجب الترويج له فى الداخل قبل الخارج، وبين كل أبناء الوطن المسيحيين والمسلمين على حد سواء، وفى انتظار إعداد البرنامج المتكامل لرحلة العائلة المقدسة والأماكن التى ترددوا عليها لتكون جاهزة لاستقبال كل أبناء الوطن، فضلا عن السياح! وياريت شيخ الأزهر يكون فى مقدمة الزائرين! وقد تقول لي: حلمك هذا يا عمنا لن يتحقق إلا فى المشمش!! وأسألك عن السبب فى قولك هذا؟؟ ستكون خطوة رائعة إذا تمت تتأكد فيها الوحدة الوطنية فى بلادى التى هى على كف عفريت، نظرا لأن التعصب سائد فى بلادنا على الجانبين.. المسلم والمسيحى على السواء! ومن فضلك أنظر إلى الموضوع من زاوية أخرى ، فهذه الأسرة المباركة التى جاءت إلى بلادنا يباركها إسلامنا الجميل وهو وثيق الصلة بها.
  فالسيد المسيح له مكانة كبرى وعظيمة فى ديننا، ومريم ابنة عمران اعتبرها القرآن من خيرة نساء الأرض، واسمها موجود على سورة مكية! والفتنة الطائفية بدايتها انفصام نكد بين الأقباط والمسلمين، وتلك الرحلة فرصة لتكون مفتوحة لكل أبناء الوطن وفى مقدمتهم شيخنا الجليل بدلاً من أن تقول فى المشمش!!
محمد عبدالقدوس

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • شروق

    06:35 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:35

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى