• الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:20 م
بحث متقدم
وماتت متجرعة "سمها"..

قصة سيدة قتلت طفلها لإجباره على النوم

الصفحة الأخيرة

طفل
ارشيفية

متابعات- دعاء رجب

عثر على أم بريطانية مدمنة على الهيروين، كانت قد قتلت قبل سنوات طفلها البالغ من العمر سنتين، بإطعامه الميثادون، ميتة في أحد الفنادق الصغيرة، متجرعة "من نفس فصيلة السم" الذي خدرت به صغيرها.

ومادة الميثادون عبارة عن مسكن ألم ينتمي لمجموعة من العلاجات تسمى الأفيونات أو العلاجات المخدرة.

وكان قد حكم على المرأة واسمها "كيلي إيمري" (36 عاماً)، بالسجن ست سنوات عام 2015 بعد أن أعطت طفلها "فينتون هوجان" المادة المخدرة، لإجباره على النوم، وذلك في ظل انشغالها بسهرة مع مخدراتها نقلا عن موقع العربية .نت.

ويعتقد بأن كيلي ماتت جراء جرعة زائدة في غرفتها بنزل في ميدستون، بمدينة كينت البريطانية يوم الجمعة.

وعلق مايكل هوجان والد الطفل: "أشعر بأنها اتخذت الطريق السهل بعد أن قتلت ابني".

وقد كان هوجان نفسه في السجن عندما سمع بخبر وفاة ابنه قبل عدة سنوات، وقال تعليقاً على ذلك: "لقد دمرت حياتي، فهو ابني الوحيد وقد كنت مسجوناً.. لقد ذهبت إلى الجحيم الآن".

وقال زميل سابق للقاتلة إيمري في سجن أوكهام: "إنها وصلت إلى السجن في الوقت نفسه مع قاتلة أخرى ولطفل أيضاً".

مضاعفة العقوبة

وفي البدء كان قد حكم على إيمري التي كانت تقطن في فرانكلي في برمنغهام، بالسجن لمدة 12 شهراً بعد اعترافها بالإهمال وإعطاء الطفل الجرعة التي أدت لوفاته.

لكن هيئة المحلفين أثبتت أنها سبق لها أن أعطت مخدر الميثادون للطفل من قبل، في مرتين أخريين، وذلك قبل وفاته في يوليو 2013، ما رفع العقوبة لست سنوات.

لكنها لم تواجه عقوبة القتل باعتبار أنها لم تكن تنوي قتل طفلها مباشرة، وأن ذلك ترتب عن الإهمال.

طفل العامين المدمن

يشار إلى أن التحقيقات كانت أفادت أن إيمري كانت تقضي معظم وقتها مع المخدرات، وهو السبب الذي أثر على الناس حولها، وكان الضحية الأولى لذلك طفلها ابن العامين.

وقد أظهر أخذ العينات من دم وشعر الطفل أن المخدر قد سرى في جسده لفترة طويلة، وأن جسمه تعود عليه.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:27 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى