• الإثنين 23 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر12:59 ص
بحث متقدم

شقق الشذوذ تتفوق على الدعارة

ملفات ساخنة

شواذ جنسيا
شواذ جنسيا

أحمد الشربيني

أخبار متعلقة

يعرض نفسه للشذوذ وزوجته لراغبي المتعة.. حملات تفتيشية على الشقق المشبوهة.. منظمات دولية تدين القبض عليهم.. وخبير: الخيار الأمني ليس الحل وعزلهم داخل السجون ضرورة حتمية

يعيشون في عزلة، لهم عالمهم الخاص، تحكمهم الرغبة، ويجمعهم "الكيف"، فلا ينجذب الرجل إلى امرأة ولا امرأة إلى رجل، لكن ينجذب الرجل للرجل، هؤلاء هم المثليون أو "الشواذ".

لم يكن العالم المثلى في مصر يتجاهر بالانتماء أو الظهور العلني، خوفًا من تعقبهم والاعتداء عليهم داخل الدولة التي تحتوى على أكبر منارة إسلامية في العالم، "الأزهر"، فبدلًا من توجه الأجهزة الأمنية أسلحتها وجهودها نحو شقق الدعارة، زادت من جهودها أيضًا، وبذلت معاناتها ناحية الشقق المفروشة، لكن هذه المرة تجاه "الشذوذ"، ومثلى الجنس، الذين لجأوا إلى الشقق المفروشة، لتوسيع نشاطهم الآثم، ومنافستهم لعالم الدعارة واحتلالهم منصات الإعلام، وعناوين الصحف.

شنت الأجهزة الأمنية خلال الآونة الأخيرة عدة حملات على الشقق المفروشة وأوكار ممارسة الشذوذ وتمكنت من القبض على عدة شبكات خلال فترة وجيزة.

منظمات دولية تساند الشذوذ في القاهرة

عدة تقارير ومنظمات دولية مارست ضغوطًا وأصدرت عدة بيانات تطالب الحكومة بمنح "مثلى الجنسية" التواجد في المجتمع، وعدم ملاحقتهم أمنيًا ضمن بند حقوق الإنسان، من بينها تقرير منظمة "العفو الدولية" عن المعتقلين الستة المتهمين بتأييد الانحراف الجنسي ونشر الفجور، مطالبة بعدم إخضاعهم لفحوصات شرعية، وذلك قبيل محاكمتهم.

ووفقًا لتقرير على موقع المنظمة الدولية، تطالب فيه هيئة الطب الشرعي بعدم إخضاع الستة متهمين لفحوص طبية، فيما تحدد تلك الفحوص ما إذا كانوا قد انخرطوا في علاقات جنسية شاذة من عدمه.

عقوبة المثليين في القانون المصري

وينص قانون العقوبات على مكافحة الفسق والفجور، وذلك في المادة 178، والتي تنص على أن يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين، وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه ولا تزيد على عشرة آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من صنع أو حاز بقصد الاتجار أو التوزيع أو الإيجار أو اللصق أو عرض مطبوعات أو مخطوطات أو رسومات أو إعلانات أو صور محفورة أو منقوشة أو رسومات يدوية أو فوتوغرافية أو إشارات رمزية أو غير ذلك من الأشياء أو الصور عامة إذا كانت منافية للآداب العامة.

ملاحقة أمنية لشقق الشذوذ و17 متهمًا في قبضة الأمن

مؤخرًا، ألقت الأجهزة الأمنية القبض على 17 متهمًا أثناء ممارستهم الشذوذ الجنسي في شقةٍ سكنيّة بمنطقة الأزبكية.

ووجهت لهم النيابة العامة، في أولى جلسات محاكمتهم، ممارسة الشذوذ، والتحريض على الفسق والفجور، كما شبهتهم بما فعله قوم لوط، ورفعت المحكمة الجلسة لإصدار القرار.

وأنكر المتهمون، صلتهم أو معرفتهم بالصور والمحادثات، نافين ممارستهم الشذوذ الجنسي، قائلين: "إحنا رجالة أوي وملناش في الشغل البطال".

وكشفت تحقيقات النيابة عن أن المتهمين مارسوا الشذوذ الجنسي مع الرجال راغبي المتعة الحرام مقابل 200 جنيه في الساعة الواحدة.

وبتاريخ 30 سبتمبر 2017، تمكنت مباحث الآداب من إلقاء القبض على 4 رجال بتهمة ممارسة الشذوذ الجنسي، داخل شقة بمنطقة الهرم بالجيزة.

تلقى اللواء زكي زمزم، مساعد وزير الداخلية، مدير الإدارة العامة لمباحث الآداب، إخطارًا يفيد بقيام 4 أشخاص بممارسة الفجور داخل شقة بهضبة الأهرام بدائرة قسم شرطة الهرم.

وأمر بتشكيل فريق بحث أشرف عليه اللواء خالد عبد العزيز نائب مدير الإدارة العامة لمباحث الآداب للقبض على المتهمين في حالة تلبس.

وعقب تقنين الإجراءات وبعمل العديد من الأكمنة تمكن العميد عماد عكاشة رئيس قسم النشاط الداخلي والعقيد أحمد حشاد رئيس التحريات والعقيد حسن النجار من مداهمة الشقة وتم ضبط كل من "جمعة.م"، " محمدين.ا"، " رضا.م"، "مينا.س"، وعثر بحوزتهم على أوقية ذكرية، ومنشطات، وبمواجهة المتهمين اعترفوا بممارسة الشذوذ فيما بينهم.

تم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة وبتاريخ التحقيق.

3 سنوات لمتهم مارس الشذوذ بالدقي

وبتاريخ  1 من أكتوبر 2017، عاقبت محكمة جنح الدقى، برئاسة المستشار أحمد عبد الجيد، وسكرتارية ضياء الدين صبحى، متهم بالحبس 3 سنوات، لاتهامه بممارسة الشذوذ الجنسى والإعلان عنه، كما قضت بحبس آخر سنتين لذات الاتهامات، كما أمرت بإلزامهما بالمصاريف ومراقبة كل منهما مدة مساوية للحبس، وذلك في قضيتين مختلفتين.

وكشفت تحقيقات النيابة فى القضية رقم 5699 لسنة 2017 عن أن المتهم "محمد.أ" أعلن عن نفسه وعن نشاطه بممارسة الشذوذ مقابل مبالغ مالية على أحد تطبيقات التواصل الاجتماعي، وبالتواصل معه من قبل أحد ضباط إدارة الآداب، تم التوصل إلى اتفاق بينهما وألقى القبض عليه وبحوزته ألعاب جنسية، وبفحص هاتفه المحمول تبين وجود صور للمتهم في أوضاع مخلة أثناء ممارسته الشذوذ الجنسي.

كما ألقى القبض على المتهم الثانى "أحمد.س"، بذات الطريقة التي ضبط بها الأول، وعثر على هاتفه مقاطع مصورة له فى أوضاع مخلة، وتحرر محضر بالواقعة رقم 16060 لسنة 2017.

يعرض نفسه للشذوذ وزوجته لراغبي المتعة

تمكنت الإدارة العامة للآداب من ضبط موظف أنشأ صفحة على "فيس بوك" يعرض من خلالها نفسه للشذوذ وزوجته لراغبي المتعة بمقابل مادي.

ووردت معلومات للواء محمد ذكاء مدير النشاط الداخلى بالإدارة تفيد بقيام رجل بعرض زوجته لراغبى المتعة مقابل مبالغ مالية، وتم إخطار اللواء أمجد شافعى مدير الإدارة العامة لجرائم الآداب وأمر بمتابعة المتهم والقبض عليه.

وكشفت تحريات العقيدين إبراهيم الطويل وأحمد طاهر عن أن المتهم حاصل على بكالوريوس تجارة وهو موظف مفصول من أحد البنوك وسبق ضبطه فى قضية مخدرات منذ عام، وزوجته موظفة حصلت على قرض وفشلت فى سداده وتبين أن المتهمة مطلقة ولديها طفل 6 سنوات وأنها التقت المتهم قبل شهر رمضان وتقابلت أحلامهما فى الثراء فقررا الزواج واكتشفت بعدها أنه شاذ فقررا العمل فى الدعارة، وبالفعل أنشأ المتهم صفحة على "فيس بوك" وعرض نفسه وزوجته معا في وقت واحد حيث اشترط وجوده لمن يريد ممارسة الرذيلة مع زوجته، ووجود زوجته لمن يريد ممارسة الشذوذ معه.

وتم استئذان النيابة ورصد رجال المباحث لقاء زوجة المتهم وراغب متعة وتمكن الضباط حسن النجار ومحمد حلمى ووليد طراف من ضبط الزوجة متلبسة بالدعارة في حضور الزوج.

خبير: الخيار الأمني ليس الحل وعزلهم داخل السجون ضرورة حتمية

من جانبه قال العقيد محمود قطري سابقًا والخبير الأمني، إن الداخلية تبذل قصارى جهدها للتضييق الأمني على الشواذ جنسيًا، ومحاصرتهم داخل الدولة لمنع انتشارهم بين الشباب، لكن الحل الأمني ليس حلاً لمواجهة الأفكار الشاذة، ولابد من تفعيل الخطاب الديني والمؤسسات التعليمية والأسرة والإعلام في مواجهة تلك الظاهرة، على أن يكون الأمن آخر الحلول المتبعة.

وأضاف قطري في تصريحات لـ"المصريون"، أن الحملات الأمنية زادت على الشقق المشبوهة وعلى منصات مواقع التواصل الاجتماعي والملاهي الليلية والمقاهي لمتابعتهم ومعاقبتهم، داعيًا إلى تشكيل لجان توعية دينية داخل السجون لمعالجة هؤلاء الشباب وحثهم على العودة لطبيعتهم، مع ضرورة عزلهم بعيدًا عن السجناء الجنائيين حتى لا تنتشر ظاهرة الشذوذ داخل السجون.

الدكتور جمال فرويز، أستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة، قال في تصريحات صحفية، إن أسباب وصول الشخص إلى الشذوذ الجنسي تأتي من خلال علاقته الفاترة مع والده في الأساس حيث يتعلق الولد بوالدته ويتعامل مع المشكلات الحياتية عن طريق وجهة نظرها هى ويقوم بتصريف أموره بذلك الشكل، وهو الأمر الذي يجده مشابها لبعض أقرانه حتى يحولوا إقامة تلك العلاقة سويًا ويكونون شواذًا في تلك اللحظة.

وتابع فرويز، أن أغلب تلك الحالات تأتي بعد تعرضهم لاعتداء جنسي مسبق في فترة الطفولة أو الشباب ما يؤثر على نفسيته لإقامة علاقة حميمية مع الجنس الآخر ويقوم بممارسته مع بني جنسه، مشيرًا إلى أن نهاية الشذوذ الإصابة بالإيدز والأمراض البكتيرية والأمراض الجنسية العديدة والتي تنتهي أغلبها بالوفاة.

واستكمل فرويز: "الحل الأمني لن يقضي على الظاهرة، وهؤلاء الشباب سيتحولون إلى أبطال يرفعون على الأعناق عقب خروجهم من السجن، كما أن هؤلاء الشباب يحتاجون إلى علاج نفسي تقوده مؤسسات حكومية من أجل القضاء على هذه الظاهرة، ولابد من الإفراج عنهم، وتقديم الرعاية اللازمة لهم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • فجر

    04:45 ص
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى