• الإثنين 20 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر05:25 م
بحث متقدم

صباحك عسل.. (بعد نعي مفاوضات سد النهضة..أم محروسة هي الحل)

مقالات

أخبار متعلقة

قرأت خبرا على لسان مسئول حكومي مصري ينعي وفاة المفاوضات حول سد النهضة، فعادت بي الذاكرة إلى واقعة حدثت بالفعل سأرويها لكم.
في الحارة الصغيرة الفقيرة منزل قديم من طابقين، كل طابق شقة.. في المدخل شقة يقطنها مواطن سوداني الأصل حاصل على الجنسية المصرية، مفتول  العضلات، مرهوب الجانب.. في الدور الثاني تسكن أم محروسة، راقصة معتزلة تعمل في عيادة طبيب، وانكفأت على تربية بنتيها اليتيمتين.. مرافق المنزل البائس متهالكة، وقد اعتاد السوداني قطع المياه معظم الوقت فحال دون وصولها لشقة أم محروسة، ذلك انه يتحكم في المنبع والمحبس بينما أم محروسة هي شقة المصب، لأنها ماسورة واحدة تماما كنهر النيل.. كانت مرة تستأذنه ليفتح المياه ومرة تستعطفه ومرات تلجأ إلى وسطاء من الحي ومرات ببلاغات لنقطة الشرطة، ولكن دون جدوى.. اتخذت أم محروسة قرارها التاريخي، ونزلت لمواجهة السوداني في معركة مصيرية.. وكالحرب الخاطفة، هي رُكبة واحدة عرفت طريقها إلى منابع المياه عند السوداني، فخر صَعقا يتلوى من الألم، وكانت النتيجة انه انصاع صاغرا لفتح المياه طول الوقت، بعد أن نجا من الركبة وعاش بفردة واحدة فيما يشبه المعجزة بعد أن تحولت الأخرى إلى أومليت !.
                                     


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • عشاء

    06:29 م
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى