• الأربعاء 26 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:57 م
بحث متقدم

عبد الماجد لـ"الإخوان": دول مستعدة لحل أزمتكم بشرط

آخر الأخبار

عبد الماجد
عبد الماجد

أحمد عادل شعبان

ناشد المهندس عاصم عبد الماجد - القيادي بالجماعة الإسلامية - قيادات الإخوان بضرورة حل جماعتهم ، مؤكدًا أن بعض الدول تستطيع أن تنهي معاناة الجماعة والشعب المصري كله إذا قررت الجماعة حل نفسها .

وقال "عبد الماجد" في تدوينة عبر صفحته بـ"فيس بوك" تحت عنوان "مناشد إلزامية لقيادات الإخوان المسلمين": "حماس تتحرك وتناور. وعندما لا تستطيع التقدم تتقهقر.. وتركيا تفعل ذلك أيضا. وهاهي ترسل قواتها مرة أخرى للداخل السوري إلى إدلب هذه المرة. ومن قبل رأيناها تسقط طائرة روسية وتتصلب في موقفها ثم بعد حين بدأت تلين وتغير لهجتها وتتراجع أمام روسيا حتى استطاعت تكوين حلف معها ومع إيران.. قطر أيضا فعلت ذلك في أزمتها الأخيرة وفعلته في أزماتها السابقة. فهي تتحرك برشاقة ومرونة أذهلت الجميع .. لا أدعوا إلى الموافقة على كل الخطوات التي قام بها هؤلاء .. لكني أروج بوضوح لصفة المبادءة والإيجابية والشجاعة في اتخاذ القرار التي اتصفوا بها .. نحن وحدنا نقف في موقف المتفرج رغم أن الأعاصير تعصف بنا وأمواج الهلاك تحيط بنا من كل ناحية".

وأضاف: "لا وقت للعتاب.. أدعو كل المعنيين بالشأن المصري من نخب وأفراد وكيانات مصرية كانت أو صديقة للشعب المصري (وإن أمكن حكومات).. أدعوهم إلى مطالبة الإخوان المسلمين في مصر (وإن شئتم أضفتم الجماعة الإسلامية أيضا) بكل جدية أن ينسحبوا من المشهد السياسي لتكون الجماعة (أو الجماعتان) جماعة شرعية دعوية لا تزاحم ولا تنافس على أدوار سياسية. بل تبين الأحكأم الشرعية في كل الأمور (سياسية وغيرها) وتدعو الناس لامتثال هذه الأحكام وتحثهم على ذلك ترغيبا وترهيبا .. وتدع الممارسات السياسية بما فيها من مزاحمات ومنافسات وحتى بما قد يشوبها من تدافع أو مواجهات وصدامات.. تدع ذلك للأمة بأسرها لا لجماعة بعينها. فإن مضت الأمة في طريق الصواب كانت معها. وإن قصرت الأمة وسع تلكم الجماعات ما وسع الناس حتى لو كرهته لأنها (بالتجربة وبالعقل أيضا) لا تستطيع أن تمضي وحدها و لانه ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها )".

وأردف: "أيها السادة الكرام.. المسألة لا تتعلق فقط برفع الآصار وألأغلال التي تثقل كاهل أتباعكم عندما يتقدمون وحدهم في هذا المعترك الشرس. فالأمر تعدى ذلك للإضرار بمجموع الأمة في مجالات عديدة .. نعم.. لم يحدث الإضرار بأيديكم. لكن إذا كان التخفيف منه بأيديكم فلا ينبغي لكم أن تتأخروا خاصة وأن تمسككم بمواقفكم القديمة وبأهدافكم القديمة وبأبنيتكم القديمة لم يحقق لكم ما هدفتم إليه. ولن يحققه لكم لا في المستقبل المنظور ولا المستور. والله أعلم .. وأيضا هذا القرار الذي أجمعنا على ضرورة إلزامكم باتخاذه يرفع كثيرا من الضغوط عن دول ناصرتكم ونالها من جراء ذلك العنت والمشقة ، ثم إن هذه الدول تستطيع متسلحة بمثل هذا القرار أن تساعد في إنهاء معاناة الشعب المصري والتخفيف عنه لا عنكم أنتم فقط وليس هذا بمستبعد وقد تابعتم بإعجاب بالغ قدرتها على التعامل مع الأزمات وتحويل المؤامرات التي تحاك ضدها إلى فتوحات تعلي شأنها ، وختاما فإننا كما نشيد بقوة بتضحياتكم طوال الفترة السابقة فإننا نشدد بقوة على وجوب التزامكم بما انعقد عليه الإجماع الوطني بهذا الشأن".

واستدرك : "هل نستطيع حقا تحصيل اتفاق على هذه المناشدة الإلزامية أو الطلب الإلزامي (سمها ما شئت) .. قد يكون هذا هو السهم الأخير الذي يمكن إطلاقه من كبد القوس ، وربما خلال أيام لا يصير لدينا سهم ولا قوس .. قد تكون هذه هي الصيحة الأخيرة قبل أن يلفنا الصمت.
اللهم إني قد حذرت وأنذرت.. سينفرط العقد.. سبنفرط العقد.. سينفرط العقد.. وسيصير الصامتون اليوم جزءا منسيا مكتوبا بمداد باهت في كتاب التاريخ".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عصر

    03:17 م
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    15:17

  • مغرب

    17:52

  • عشاء

    19:22

من الى