• الجمعة 24 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر08:42 م
بحث متقدم

زوجى يهجرنى ويمارس اللواط..ماذا أفعل؟!

افتح قلبك

اكتئاب
اكتئاب

أميمة السيد

أخبار متعلقة

سيدتى العزيزة دكتورة أميمة..
بدون مقدمات أنا امرأة متزوجه فى 32 من عمرى و دبلوم متوسط  وأسكن فى إحدى قرى الريف المصرى وجه بحرى، و تزوجت منذ عشر سنوات زيجة تقليدية و زوجى أيضا دبلوم متوسط يبدو عليه الطيبة، و بدأت علاقتنا وأنجبت منه و لدا و بنتا و من أول زواجنا كان ضعيف الإقبال على إعطائى حقى الجسدى بحجج كثيرة و تحملت إلى أنه فى الثلاث سنوات الأخيره لم يقترب منى بحجة أنه لا يستطيع و أنه مريض، و رضيت بحالى من أجل ولادى لكن الصاعقة التى نزلت على أنه منذ فترة قصيرة فى إحدى الليالى حيث نملك بيت بمفردنا من ثلاثة أدوار و صعدت فى منتصف الليل إلى الدور العلوى لتفقد زوجى، فإذا بى أرى الهول و ما افقدنى الوعى و هو أن زوجى يمارس الشذوذ الجنسى مع رجل مثله و ما تحمله هذه العلاقه من قذارة تشمئز منها النفوس السليمة. و قد و اجهته و اعترف لى و قال تحملينى و ربى ولادك تكسبى ثواب و يحاول ان يسترضينى بأى شكل
وأصبحت محاطة بالنيران من كل جانب..   
أولا: لا أريد العيش معه و اخواتى إن علموا فسوف يطلقونى فورا.           
ثانيا: أخاف الفضيحه على أولادى إن انفصلت عنه.   
ثالثا: ليس لي مأوى و لا دخل لاستقل بأولادى و أصرف عليهم. 
أنا أعيش أسوأ أيام حياتى و لا أدرى ماذا أفعل؟
فهل عندك حل لمشكلتى؟  أتمنى.

(الرد)

يؤسفنى ما قرأته من رسالتك ولكننى للأسف لم أتعجب ولم أشعر بتلك الصاعقة التى انتابتك فور الصدمة عند رؤيتك ذلك المنظر المأساوى لزوجك الذي حدثتينى عنه، فعلى مدار سنوات عديدة وصلنى ما يشيب له الولدان من رسائل وقصص مؤسفة ومخجلة وربما لم يصدقها البعض، وبالطبع تضمنت بعضها قصصاً مشابهة لقصتكم..
عموماً كان الله تعالى بعونك أختى على هذا الابتلاء العظيم.. وأنصحك أولاً بستر أمره لأبعد الحدود وعدم الإفصاح به لأى شخص مهما إن كات علاقتك به أو بها! ، ثم بالتعامل مع مشكلتك بهدوء نوعى قدر الإمكان، حتى لا يفتضح أمره للأولاد أوغيرهم، واجتهدى في أن تشجعينه على العلاج من اعتياده علي الواط والعياذ بالله، فهناك أطباء متخصصون في العلاج من هذا الداء، ورغم أن نسبة الاستجابة للعلاج ضئيلة لكن هناك دوراً كبيراً عليك في تحفيزه وترغيبه في العلاج وملء وقت فراغه، وترهيبه أيضاً من عقاب الله تعالى وأنها كبيرة يهتز لها عرش الرحمن وحدّها قاس جداً بسبب هول الفعلة المشينة، فضلاً عن كونك زوجته ومحاولات العلاج بالعلاقة الخاصة في حد ذاتها علاج له، وليس مستحيلاً والدليل وجود أبناء بينكما!!..
حاولى ولا تملي مساعدته، بالرفق تارة وبالحزم والتهديد تارة أخرى، لعله يستجيب للعلاج إن شاء الله تعالى، ولكن ضعي في اعتبارك سيدتى أن الأمر ليس سهلاً ولا سريعاً، فلا تتعجلى النتائج، فاجتهدى لذلك كثيراً وأنت صابرة محتسبة الأمر لله تعالى، وثقي أنك ستؤجرين علي اجتهادك ومحاولاتك هذه، وإن تخلص زوجك من عادته السيئة وتاب إلي الله فسوف تفوزين بأجر عظيم من الله تعالى..
أما إن لم تتحملى الأمر نفسياً على الإطلاق، وترين أن هناك استحالة في الحصول على حقك الشرعي من العلاقة الخاصة معه، ولم يكن لديك الاستعداد لمساعدته ومد يد العون إليه والمحاولة والصبر معه، فيحق لك أن تطلبي الطلاق وتصرين عليه، ولكن بدون فضح أمره، حتى لا يتأثر أبنائك نفسياً وتطالهم لعنة فعل أبيهم بسمعة سيئة لا قدر الله، وقبل طلبك الطلاق لابد أن تبحثين عن عمل مناسب يكفيك شر الحاجة..أسأل الله تعالى لك أختى أن يفرج همك ويزيح كربك ويهدى زوجك ويشفيه ويتوب عليه.
.......................................................

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة / أميمة السيد:-

مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل..  وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.      
.............................................................................................
تذكرة للقراء:- 
السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.  

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • فجر

    05:08 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:35

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى