• الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:37 ص
بحث متقدم

عبد الناصر سلامة: لم أجد سببًا لحجب «المصريون»

الحياة السياسية

عبد الناصر سلامة
عبد الناصر سلامة

انتقد الكاتب الصحفى عبدالناصر سلامة، رئيس تحرير "الأهرام" الأسبق، حجب موقع صحيفة "المصريون"، وديلى نيوز والبورصة، والتحفظ على موقع "مصر العربية"، لافتًا إلى أنه حاول الوقوف على أسباب لحجب تلك المواقع فلم يجد.

وقال "سلامة"، فى مقال له حمل عنوان "المواقع الإخبارية الإرهابية!"،  "حاولتُ الوقوف على أسباب ما يجرى، هو كده وخلاص!!، حاولت التعرف على الجهة التى تقف خلف مثل هذه الإجراءات، هو كده وخلاص!!، حاولت فهم موقف الهيئات والمجالس الصحفية الإعلامية، ودن من طين وأخرى من عجين!!، مجرد تطمينات ووعود بالنظر وأخرى بالتدخل، وتنصل مما يجرى".

وأضاف: "سألتُ عما إذا كان ذلك الحجب أو التحفظ لمدة معينة، طبعاً لا أحد يعلم، سؤال آخر: هل هناك جهة بعينها فى مصر يعنيها أمر حرية الرأى والتعبير والتعامل مع مثل هذه الأمور على أنها من الماضى البغيض الذى يجب الخلاص منه، ماضى الخمسينيات والستينيات، الذى لم يعد يصلح للتطبيق فى بلاد الواق واق، اكتشفتُ أنه لا توجد جهة فى مصر يعنيها مثل هذا الأمر الآن فى ظل مرحلة الفوبيا والتثبيت، سألتُ عما إذا كان تم التحفظ فى هذه المواقع الإخبارية على أموال طائلة تثير الشبهات، أو أن هناك من الأدلة ما يدين أو يشين العاملين بها، لم أجد!!".

وأوضح "سلامة" أن البيانات الرسمية كانت أمنية طوال الوقت، كما أن الهيئات الإعلامية تتهرب من مواجهة الموقف، فى الوقت الذى قالت فيه البيانات إن هذه المواقع تدعم الإرهاب وتبث أخباراً كاذبة.

وأكد "سلامة"، فى الوقت ذاته، أن بالفعل أمر غاية فى الخطورة والدهشة أن موقعاً إرهابياً يدعم الإرهاب لابد من محاكمة القائمين عليه، كذلك الأمر فيما يتعلق بأخبار كاذبة، ذلك أنه يجب محاكمة المحرر المسؤول عن الخبر، مستدركًا: "أما الإغلاق فهو إعدام وإنهاء لسنوات طويلة من مكتسبات حققها الإعلام فى مصر على مدى سنوات طويلة مضت، ربما يرى البعض أنها كانت سبباً رئيسياً فى أحداث 25 يناير، وهو ما يجب إجهاضه مبكراً".

وأشار إلى أنه لم يكن يتوقع فى ظل تشكيل هيئات ومجالس صحفية وإعلامية تراقب، وفى ظل وجود نقابة للصحفيين تدافع عن المكتسبات الإعلامية، أن تكون مثل هذه الأمور من اختصاص هذه الهيئات بالتنسيق مع النقابة، هى التى تنبه وتُنذر وتوقع عقوبات، حتى لو وصلت إلى حد الحجب أو الوقف، إلا أنه فى كل الأحوال يجب ألا يحدث ذلك بمنأى عن تحقيقات متخصصة إعلامية بالدرجة الأولى، حتى لو كانت هناك تقارير أمنية سوف تنظر فيها خلال مسارات التحقيق، ذلك أن الأمر يتعلق بصحفيين مضارين من جهة، وظلم واضح يقع على القائمين على أمر هذه المواقع وأسرهم من جهة أخرى نتيجة عمليات التحفظ، حتى لو كانت على مبالغ هزيلة تستهدف الإنفاق اليومى على سير العمل كما هو واضح.

وتابع: "على الرغم مما حدث، مازلت أرى الأمل فى هذه الهيئات أيضاً بالتعاون مع نقابة الصحفيين، فى استعادة هذا الملف والتعامل معه بمهنية وموضوعية، إيماناً منها بحرية الإعلام، وليس العكس، واقتناعاً بمسؤوليتها عن العاملين بهذه المواقع كما الصحف والقنوات التليفزيونية تماماً، وإدراكاً لأهمية هذه القضية على المستوى الدولى، وليس المستوى الأمريكى فقط، أو مستوى وقف المعونات، والتى قد تجر وراءها خسائر أكبر فى المستقبل، سواء على مستوى المنظمات الدولية، أو العواصم والدول بشكل عام".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:04 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى