• الجمعة 16 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:11 م
بحث متقدم
محاميا الإخوان:

هذا سر التحفظ على أموال 6 من أبناء «القرضاوي»

الحياة السياسية

الشيخ يوسف القرضاوي
الشيخ يوسف القرضاوي

حسن علام

قال محاميان لجماعة "الإخوان المسلمين"، إن قرار التحفظ على أموال أبناء الشيخ يوسف القرضاوي، دوافعه سياسية، ولا يخرج عن كونه نكاية وانتقامًا من رئيس "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، إذ لاتوجد مبررات مقنعة لصدوره.

وكانت لجنة التحفظ وإدارة أموال جماعة الإخوان، برئاسة المستشار الدكتور محمد ياسر أبو الفتوح، قررت التحفظ على أموال 6 أفراد من أبناء القرضاوي، المقيم في قطر، بالإضافة إلى 10 أفراد آخرين، بتهمة تمويل الإرهاب.

ويشمل التحفظ جميع الأموال والحسابات والأرصدة البنكية والودائع أيًا كان مسماها، وجميع أنواع الأسهم والأوراق والسندات المالية والأراضي والعقارات والأطيان الزراعية، والمنقولات سواء كانت مملوكة ملكية مباشرة أو غير مباشرة.

محمد طوسون, محامي جماعة "الإخوان المسلمين"، قال لـ "المصريون"، إن "قرار التحفظ على أموال أبناء الشيخ يوسف القرضاوي، جاء نكاية في الشيخ وانتقام منه، خاصة وأن أبناءه لا علاقة لهم بالجماعة".

وأضاف طوسون لـ "المصريون": "غالبية قرارات التحفظ على الأموال، تكون في الغالب للثأر من الأشخاص المتحفظ عليهم، كما أنها لا تتم وفقًا للدستور والقانون، بل بشكل عشوائي".

وتساءل: "لماذا يتم اتخاذ مثل هذه القرارات الآن، على الرغم من مرور ما يزيد عن أربع سنوات على الإطاحة بجماعة "الإخوان المسلمين" من الحكم، ولماذا لم يتم القبض على ابنته علا وزوجها خلال تلك الفترة على الرغم من أنهما مقيمان في مصر منذ ذلك الحين".

وتابع محامي الجماعة: "أصبحت القرارات والأحكام لا تتم وفقًا للدستور والقانون، بل وتكون في معظمها مخالفة، في الوقت الذي تعلن فيه الدولة أننا نعيش في دولة سيادة القانون، ولا يستطيع أحد مخالفته، تقوم بعكس هي ما تؤكد".

بينما، قال المحامي السيد حامد، العضو السابق في هيئة الدفاع عن الرئيس الأسبق محمد مرسي، إنه لا يجوز لأي جهة مهما كانت أن تتحفظ على أموال شخص أم مجموعه أو مؤسسة ما، إلا بأدلة ومستندات ووثائق تؤكد شروعهم في عمل أضر بمصالح الدولة وبأمنها.

وأضاف لـ "المصريون": "قرار التحفظ سياسي، وليس له علاقة بقواعد الدستور والقانون"، مشيرًا إلى أن "مجلس الدولة ألغى سابقًا مثل هذه الأحكام، لعدم وجود أدلة حقيقة؛ ولأن جميعها واهية وغير صحيحة".

وأوضح "أنها لا تخرج عن كونها تصفية حسابات، وانتقام من قيادات وأعضاء جماعة الأخوان المسلمين وأبنائهم، لا علاقة له بأية دساتير".

وأشار إلى أنه على الرغم من اختلافه جزئيًا وكليًا مع الجماعة وأفكارها، إلا أنه يرى أن جميع التهم التي يتم إلصاقها بالجماعة سواء الإرهاب أو غيرها، لا أدلة عليها ولم تثبت حتى الآن، لافتًا إلى أن الهدف من نعتهم بها تبرير تلك القرارات التي يتخذونها.

وتساءل: "هل معنى أن شخص لديه رصيد في البنك ولديه ما يكفيه، ولمجرد وجود خلاف بينه وبين النظام، تقوم السلطة باتخاذ هذه القرار"؟.

 

 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عصر

    02:41 م
  • فجر

    05:02

  • شروق

    06:28

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:01

  • عشاء

    18:31

من الى