• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:56 ص
بحث متقدم
تقرير عبري:

هذه الدول عقبة أمام إسرائيل في السيطرة على أفريقيا

عرب وعالم

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

ذكرت صحيفة "إسرائيل ناشونال نيوز" في نسختها الألمانية، أن جنوب أفريقيا وبعضًا من الدول العربية، على رأسها المغرب، تحاول مؤخرًا عرقلة تعزيز وتنمية العلاقات بين إسرائيل والدول الأخرى في القارة الأفريقية.

وأوضحت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، يعتبر أن تعزيز علاقات إسرائيل مع أفريقيا له الأولوية، بالإضافة إلى الهدف المعلن في الأفق؛ لكسر الغالبية المناهضة لإسرائيل في الأمم المتحدة.

في المقابل، أعلن دبلوماسي كبير جنوب أفريقيا، يوم الإثنين الماضي، أن "بلاده ستقاطع مؤتمر القمة الأفريقية الإسرائيلية، المقرر عقده في توغو، الشهرين القادمين؛ لأن "بلاده لا تهدف إلى تطبيع العلاقات بين الدول الأفريقية والبلاد التي همها الوحيد احتلال شعب آخر بالقوة".

وأضاف أن إسرائيل تتصرف بطريقة "مريعة" عندما تفرض الحصار على قطاع غزة وتسبب معاناة كبيرة للسكان الفلسطينيين هناك".

وقال المسئول إن جنوب أفريقيا ستدعو الدول الأخرى إلى إجراء حوار حول ضرورة مقاطعة إسرائيل وعدم تعزيز العلاقات مع الدولة اليهودية بصورة نهائية، لافتًا إلى أنه "لا يمكننا أن نغض الطرف عن الجهود الإسرائيلية لحشد الدعم من أفريقيا وغيرها من أجل تقويض وهدم القضية الفلسطينية".

ونوهت الصحيفة بأن دولة "جنوب أفريقيا" ليست وحدها في محاربة عودة إسرائيل للسيطرة على أفريقيا، مشيرة إلى أن عدة دول إسلامية منها المغرب والجزائر وتونس وموريتانيا تعارض بقوة تقوية العلاقات مع إسرائيل.

ومن جانبه، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، اتفاق توغو على عقد مؤتمر مشترك لأفريقيا وإسرائيل هو "أفضل دليل على نجاح سياستنا ووجود إسرائيل في أفريقيا".

وفى الأسبوع الماضي رفض أعضاء البرلمان بجنوب أفريقيا الاجتماع مع خمسة من أعضاء الكنيست الإسرائيلي، الذين جاءوا في زيارة رسمية للبلاد ومازالوا هناك، وقد ترأس الوفد عضو الكنيست والمتحدث بإذاعة جيش الدفاع الإسرائيلي، نحمان شاي، الذي سعى إلى اجتماع مع المشرعين من البرلمان المحلي.

 ولكن الاجتماع رفُض من قبل الحزب الحاكم، برئاسة رئيس جنوب أفريقيا، جاكوب زوما، غير أن أعضاء المعارضة اتفقوا على الاجتماع مع نظرائهم الإسرائيليين، وكان الغرض من زيارة الوفد هو زيارة الجالية اليهودية في البلاد، التي يبلغ عدد سكانها ما يقرب من 65 ألفًا وترتبط ارتباطًا وثيقًا بإسرائيل.

في حين صرحت وزارة الخارجية الإسرائيلية، لصحيفة "أروتز شيفا" الإسرائيلية، ردًا على ذلك: "عودة إسرائيل إلى أفريقيا هي خطوة إستراتيجية يقودها رئيس الوزراء الذي يشارك فيها جميع الإسرائيليين، متابعة: "نعرف أن هناك بلداناً معادية لإسرائيل، بل ويسعون إلى منع هذا التعاون، ولكننا نعتقد أنه بالإرادة والجهد للإسرائيليين سوف نكون قادرين على تحقيق خططنا بالتعاون مع البلدان أفريقيا".

وفي سياق متصل، ذكرت قناة الجزيرة الإخبارية، أن مجموعة تسمى "المؤتمر الشعبي للفلسطينيين" بالخارج بعثت برسالة في الأسبوع الماضي موجهة إلى الحكومات الأفريقية تدعو إلى مقاطعة القمة"، وأفادت الرسالة "بأن الدول الأفريقية التي خاضت الاستعمار منذ عقود وأصبحت حرة بعد معاناة طويلة يجب ألا ترتبط أبدًا بالمشروع الاستعماري الوحيد والوحشي في العالم اليوم".

كما ذكرت صحيفة جيروزاليم بوست، الإسرائيلية، في وقت سابق من هذا الشهر أن "السلطة الفلسطينية والمغرب يضغطان على توغو لإلغاء القمة؛ حيث ذكر رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ذلك في اجتماع لمجلس الوزراء قبل نحو أسبوعين".

ومع ذلك، تستمر توغو في التخطيط لهذا الحدث، ويتوقع المنظمون مشاركة ما بين 18 إلى 25 رئيس دولة أفريقية، وبالإضافة إلى ذلك، فإن معهد التصدير الإسرائيلي، وهو شريك في القمة، سيحضر مع وفد يمثل أكثر من 100 شركة إسرائيلية في مختلف المجالات، بما في ذلك الصحة والأمن الداخلي وإدارة المياه والأمن السيبراني والاتصالات السلكية واللاسلكية.

وكانت وقد استغلت إسرائيل في الماضي علاقاتها الطيبة مع الولايات المتحدة كوسيلة لتحسين العلاقات مع مختلف الدول في جميع أنحاء العالم، مع اعتقاد تلك الدول بأن العلاقات الجيدة مع إسرائيل ستساعدها على تطوير علاقات أفضل مع واشنطن.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • شروق

    05:49 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى