• الجمعة 16 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:25 م
بحث متقدم
تقرير ألماني:

الاعتقالات التعسفية خطر يهدد شباب مصر

الحياة السياسية

صورة الخبر الاصلي
صورة الخبر الاصلي

علا خطاب

سلط موقع "امنستي" في نسخته الألمانية، الضوء على زيادة حالات الاعتقال التعسفي في مصر، معتبرًا أن إجراءات "الاعتقال التعسفي" التي تقوم به السلطات الأمنية في البلاد بصورة "فجة" مؤخرًا، هو أحد المخاطر التي تحيط بشباب مصر، مشيرًا إلى أن عدد المعتقلين السياسيين في السجون المصرية قد بلغ 60 ألفًا.

ويرى الموقع، في تقريره، أن زيادة حالات الاعتقالات التعسفية، والاختفاء القسري للمواطنين، مع الانتهاك الواضح لمبادئ حقوق الإنسان، وأهمها سوء معاملة المعتقلين السياسيين، أو كما يطلق عليهم "مساجين الرأي"، مؤشر "خطر" على مستقبل انتخابات 2018 للرئيس "السيسي"، حيث أصبحت "مكافحة الإرهاب" حجة واهية، لن يقتنع الشعب المصري بها طويلاً .

وأشار الموقع إلى نداءات منظمة العفو الدولية للاتحاد الأوروبي لوقف المساعدات المالية، التي يقدمها الاتحاد للنظام المصري في إطار مكافحة الهجرة غير الشرعية والحد من أزمة اللاجئين، أو محاولة دول أوروبا الضغط على النظام في مصر للتخفيف القبضة الأمنية على البلاد، وخاصة على النشطاء الحقوقيين، لافتة إلى أن عدد صفقات الأسلحة والسجون قد زاد في مصر بعد المساعدات الخارجية.

وفي نفس السياق، طالبت المنظمة بالعفو عن الناشط الحقوقي والمحامي المصري، طارق حسين، الذي اعتقلته قوات الأمن منذ أكثر من 12 يومًا بصورة تعسفية، موجهة له عدة تهم منها، الانضمام لجمعية غير قانونية، والدعوة للتظاهر، وبرغم إفراج النيابة عنه بكفالة تقدر بـ 2000 جنيه إلا أن قوات الأمن رفضت الإفراج عنه.

وكان طارق ناشط حقوقي، ويعمل محاميًا لدى "المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية"، كما أنه عضو بحملة "الحرية للجدعان"، إحدى منظمات المجتمع المدني، التي تعمل على تعزيز حقوق المعتقلين.

وجاء اعتقال طارق حسين وسط حملة قمع جديدة ضد المدافعين عن حقوق الإنسان، بعدما صوت البرلمان على نقل جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر إلى سيادة المملكة العربية السعودية، الأمر الذي أثار معارضة واسعة النطاق بين المواطنين.

وذكر أحد أفراد أسرته: "أن الشرطة قامت بتعصيب عينيه لأربع ساعات، وأخبره أحد ضباط الأمن "أنه برغم قرار النيابة سنواصل احتجازك، كما تم الاعتداء عليه لفظيًا وبدنيًا، وظلت الشرطة تتنقل بـ"طارق" بين 8 أقسام شرطة ومحاكم، لمدة 19 ساعة، دون أن تقدم له الطعام أو تسمح له بالنوم.

وتقوم المنظمة بحث المواطنين والمؤسسات المدنية في جميع الدول للضغط على الحكومة المصرية للإفراج عن طارق حسين، وغيره من المعتقلين دون تهم حقيقية، ويمكثون على مدى سنوات في السجون المصرية.

والجدير بالذكر أن الاعتقال التعسفي يعبر عن عملية اعتقال أو احتجاز الأفراد في قضايا بحيث لا يكون هناك أي دليل أو اشتباه بقيامهم بأي عمل يخالف القوانين أو لم تكن عملية الاحتجاز جزءًا من العملية القانونية.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عشاء

    06:31 م
  • فجر

    05:02

  • شروق

    06:28

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:01

  • عشاء

    18:31

من الى