• الإثنين 19 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:27 م
بحث متقدم
تقرير ألماني:

ما يحدث في فلسطين يهدد بحرب دينية

عرب وعالم

أرشيفية
أرشيفية

علا خطاب

علّقت صحيفة "سويد كورير" الألمانية، على الحرب الدموية التي شنتها إسرائيل على الفلسطينيين في الأقصى، قائلةً "إن ما يحدث من صراعات دموية في فلسطين يهدد ببداية حرب دينية، تبدأ من فلسطين وتنتهي في أكبر دول العالم".

وأكدت الصحيفة، في تقريرها، أن دول العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة، المتخذة "الصمت" حليفًا لها، تخشى بل ترتعب من انتفاضة فلسطينية مرة أخرى، منوهةً بأنه منذ بداية الأزمة الفلسطينية وحالة من القلق تغيم على الأوضاع في جميع إنحاء العالم.

وتابعت الصحيفة، أن إصرار الحكومة الإسرائيلية على عدم إزالة أجهزة الكشف عن المعادن التي تم تركيبها عند الأبواب المؤدية إلى الحرم القدسي، قد يهدد بتصعيد متزايد في الفترة المقبلة، لافتة إلى أن دعوات المجتمع الدولي لكل من فلسطين وإسرائيل بالجنح إلى الاعتدال والأخذ بالحلول السياسية، لا فائدة منها، كما أن دوره في الصراع الدائر ليس واضحًا إلى الآن.

وأضاف تقرير الصحيفة، أنه في الوقت الراهن يدق ناقوس "الخطر" في إسرائيل وفلسطين المحتلة، وخاصة في الضفة الغربية وغزة، حيث حذر الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وزعيم المعارضة الإسرائيلية "عمر بار ليف"، مع خبراء أمنيين، وقائد الأركان الإسرائيلي السابق، من تصعيد جديد للموجات العنف؛ بسبب أزمة جبل "المعبد"، مؤكدين أن استمرار العنف يمكن أن يزيد من حدة الصراع، بالإضافة إلى توسيع نطاقه الحالي، حيث قال "عباس" إن استمرار الوضع الدموي يمكن أن ينتهي إلى حرب دينية، وعواقب لا يمكن التنبؤ بها".

خلفية الأزمة

تشهد المنطقة المحيطة بالمسجد الأقصى، توترًا منذ مقتل ثلاثة فلسطينيين وشرطيين إسرائيليين في إطلاق نار يوم الجمعة الماضي في باحات المسجد، وعقب الحادثة أغلقت إسرائيل المسجد الأقصى حتى ظهر الأحد الماضي، وأعادت فتحه بعد أن نصبت بوابات إلكترونية للتفتيش والمراقبة على مداخل المسجد.

وتسبب هذا الإجراء الإسرائيلي في اندلاع مواجهات يومية بين مصلين فلسطينيين يرفضون دخول الأقصى عبر البوابات الإلكترونية والشرطة الإسرائيلية التي تصر على إجراءاتها، حيث يعتبر المسلمون هذه المنطقة "أرضًا مقدسة" بالنسبة لهم.

"عباس" يجمد الاتصالات مع إسرائيل

ومن جانبه طالب "عباس" بتفكيك إسرائيل أجهزة الكشف المعدنية مرة أخرى، كما وقف الرئيس الفلسطيني العلاقات مع إسرائيل- لاسيما في التنسيق بين الأجهزة الأمنية لمكافحة الإرهاب، في المقابل أوضح وزير الدفاع الإسرائيلي، افيغدور ليبرمان: "حصلنا على امتداد سنوات عديدة دون التعاون الأمني، ونحن الآن أيضًا قادرون على فعلها".

بينما وحذر الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إسرائيل من عواقب وخيمة: "تلعب الحكومة الإسرائيلية بالنار ويخاطرون لتحريك أزمة كبيرة مع العالم العربي والعالم الإسلامي"، متابعًا "القدس خط أحمر للعرب والمسلمين"، ويعتبر المسجد الأقصى في الحرم القدسي ثالث أقدس موقع في الإسلام.

وعقبت الصحيفة بأن مصر والأردن أصدرا بيانات استنكارية لما يحدث في فلسطين، كما احتجا بأشد العبارات ضد الإجراءات الإسرائيلية فقط، فحتى الآن لم تتخذ الدول العربية موقفًا موحدًا ضد إسرائيل، بل لم تقطع دولة عربية واحدة علاقتها مع حكومة "نتنياهو".

واستطردت: أن الأمر الذي يجعل الوضع أكثر خطورة مما كان في السابق، هو ترك الإدارة في واشنطن إسرائيل تلعب هذه اللعبة الخطيرة ضد الفلسطينيين من تلقاء نفسها، بينما قرر " ترامب" اتخاذ دور "الصامت" في مجريات اللعبة.

دعوة لوقف التصعيد

ناشدت وزارة الخارجية الألمانية، يوم السبت الماضي، جميع الأطراف، المساهمة في تخفيف حدة التوتر، وقالت في بيان لها، إنه لا ينبغي لأحد "ترك الكلمة العليا لأولئك الذين يدعون إلى العنف أو أن يتخذوا مكانًا بيننا".

 

وفي السياق، دعت اللجنة الرباعية للشرق الأوسط في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا، الأطراف المتنازعة إلى "أقصى درجات ضبط النفس"، بالإضافة إلى أن كل طرف ينبغي عليه "الابتعاد عن الأعمال الاستفزازية والعمل من أجل وقف التصعيد"، في بيان للمبعوثين الأربعة.

من جهتها دعت إسرائيل والأردن الاتحاد الأوروبي للعمل معًا؛ لإيجاد الطرق التي يتم من خلالها ضمان الأمن في الحرم القدسي لجميع الأطراف دون تغيير الوضع الراهن.


  



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عشاء

    06:30 م
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى