• الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:11 م
بحث متقدم

أزهريان يردان على السخرية من أكشاك الفتوى

آخر الأخبار

أكشاك الفتوى
أكشاك الفتوى

عبدالله أبو ضيف

خمسة إجراءات نفذتها المؤسسات الدينية فى مصر، ممثلة فى وزارة الأوقاف والأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية, لمحاربة الفكر المتطرف، وسرعة الرد على أى شكوك خاصة بالشريعة الإسلامية.

ومن خلال الفتاوى الإلكترونية، سترد وزارة الأوقاف على التساؤلات من قبل المسلمين المصريين فى أى من المشكلات, فيما تم إطلاق برامج للفتوى تذيعها محطات المترو.

كما قرر مجمع البحوث بالأزهر أكشاك الفتوى فى محطات المترو، للرد على استفسارات المواطنين, إلى جانب فتح خط ساخن للرد على الشكاوى والاستفسارات, والإجراء الأخير تمثل في مرصد الإفتاء الذى أطلقه الأزهر لرصد الجماعات المتشددة .

وعلى الرغم من الجهد الكبير فى محاولة صد الفكر الإرهابى، وتسهيل الاستفسار عن أى مشكلة دينية، أو استفسار فقهى, إلا أن أغلب هذه المحاولات قوبلت بكثير من النقد والاستهجان، الذى وصل إلى الاستهزاء أحيانًا.

وقال الدكتور محمد عبد العاطى رئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر الشريف، إن "المؤسسات الدينية المصرية ماضية فى طريقها, تحاول الإصلاح ما استطاعت, وغير مهتمة بما يقال من انتقادات سواء من صحفيين أو إعلاميين أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي, لكنها تحترم التجارب أو الاقتراحات التى تصل إليها أو يقدمها البعض لمحاربة الفكر المتطرف".

وأضاف لـ"المصريون": "الأزهر الشريف، الذي تتفرع منه كل هذه المؤسسات الدينية، عمره يتعدى الألف عام, ومن ثم فإنه يعرف ما يقوم به من أمور, كما أن الإرهاب أمر طارئ على الأمة المصرية وليس متأصلاً فيها, ومن ثم فإن كل هذه المؤسسات الإسلامية تحاول بشتى الطرق نبذ الإرهاب المغرض، والتخلص منه بتبسيط وصول المواطن العادى إلى الواعظ أو عالم الدين".

وقال الدكتور عبدالحليم منصور عضو المكتب الفنى بالأزهر, إنه "لا يعلم أسباب الانتقاد الواسع للاجتهادات التى تقوم بها المؤسسات الدينية سواء أكشاك الفتوى, أو غيرها من الأمور التى تقوم بها لتوسيع دائرة الاتصال بين المواطن وعلماء الدين, الأمر الذى يصعب على الإرهابيين من جهة أخرى بث أفكارهم الخاطئة فى نفوس الشباب".

وأضاف لـ "المصريون"، أن "العمل الدعوى يحتاج إلى التعددية فى طريقة توصيله إلى المواطنين والشباب, خاصة وأنه يخاطب فئات مختلفة وطرق تفكير متعددة, ومن ثم فإن التعددية التى تقوم بها المؤسسات الدينية والتواصل عن طريق العمل الإلكترونى أو عن طريق الأكشاك للوصول إلى عدد كبير من ركاب المواصلات هو شيء كان يستحق الإشادة وليس النقد".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عشاء

    07:32 م
  • فجر

    04:22

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:02

  • عشاء

    19:32

من الى