• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:22 م
بحث متقدم
النيابة العسكرية تكشف..

أسرار جديدة عن انتحاريى الكنائس الثلاث

قضايا وحوادث

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كشفت تحقيقات النيابة العسكرية فى قضية تفجير "الكنائس الثلاث"، أسرارًا جديدة عن انتحاريي تلك العمليات ومصادر تمويلهم وتدريبهم فى سيناء على يد تنظيم "ولاية سيناء".

وأفادت التحقيقات بأن الانتحاريين حصلوا على تمويلهم من خلال السطو على المهربين الذين يعملون على الحدود بين مصر وليبيا خلال الفترة الماضية، كما أنهم تلقوا تدريبات تحت مسئولية المتهم عمرو سعد عباس، والذى تولى عملية تدريبهم فى جبال شمال سيناء، حيث كان يحجز لهم فى فنادق العريش لإخفاء سبب وصولهم إلى سيناء.

وأوضحت أنهم تدربوا على يد عناصر تنظيم "ولاية سيناء" فى ثلاث مجموعات، كل مجموعة استغرق تدريبها أسبوعًا، حصلوا خلالها على دورة مقاتل، كما أنهم كانوا على تواصل مع عناصر تتبع تنظيم داعش فى مدينة برقة الليبية، وأن عمرو سعد عباس حضر عملية بيعة بعض العناصر الليبية لأبى بكر البغدادى فى برقة الليبية.

كان المتهمون خططوا وساعدوا فى تنفيذ 3 عمليات انتحارية استهدفت 3 كنائس راح ضحيتها 63 من الأقباط والشرطة، واستطاعت الأجهزة الأمنية تحديد هوية الانتحاريين الذين فجرو أنفسهم باستخدام أحزمة ناسفة، وكشفت التحقيقات عن وجود علاقة تربط بينهم من خلال انتمائهم لتنظيم "جنود الخلافة".

فيما كشف مصدر قضائى مطلع على التحقيقات، وفقًا لصحيفة "الشروق" أن تنظيم "جنود الخلافة" المسئول عن التخطيط لتفجير الكنائس الثلاث، خرج من رحم تنظيم "ولاية سيناء"، بعد تكليفات من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) للمتهم الهارب عزت محمد بإنشائها.

وكانت المهمة الرئيسية لتنظيم "جنود الخلافة" هى استهداف الأقباط فى مصر، فتواصل عزت محمد الذى كان عضوا فى "ولاية سيناء" مع صاحبه المقرب إليه المتهم عمرو سعد، لإنشاء خلية تابعة للتنظيم الجديد تعمل على تنفيذ عمليات فى قلب المحافظات المصرية. حسب ما ذكر المصدر القضائى.

وأضاف المصدر أن عمرو سعد تولى تجنيد عشرات الشباب من محافظة المنيا على وجه التحديد، من بينهم الانتحاريون ممدوح أمين ومحمود حسن مبارك اللذان نفذا تفجير كنيستين بمحافظتى الإسكندرية والغربية، بالإضافة إلى طبيب مصرى هارب يدعى مهاب مصطفى كان يتولى علاج أفراد التنظيم وتمكن من تجنيد بعض المقربين منه، وسافروا إلى سيناء.

وأشار المصدر إلى أن عمرو سعد نجح فى إقناع المتهمين بالمبادئ التكفيرية لدرجة أن المتهم وليد أبو المجد الذى يعمل محاسبا فى أحد البنوك استقال من عمله بعد أن أقنعه سعد بأن العمل فى البنوك حرام شرعا.

وأضاف المصدر أن الانتحارى محمود شفيق محمد، الذى فجر نفسه فى الكنيسة البطرسية بقلب القاهرة خلال صلاة أعياد الميلاد العام الماضى، مما تسبب فى مصرع 29 شخصا، كان يتلقى أوامره مباشرة من عزت محمد، زعيم "جنود الخلافة" ولم يكن تابعا لخلية عمرو سعد.

وكشف أن النيابة العسكرية استندت إلى تحريات الأجهزة الأمنية واعترافات 10 متهمين من المقبوض عليهم بالوقائع المنسوبة إليهم، بالإضافة إلى الشهود الذين أكدوا اعتناق المتهمين للأفكار التكفيرية. وتوقع المصدر معاقبة المتهمين بالإعدام.

كما أكدت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا إصدار المتهمين عزت محمد حسن وعمرو عباس، تكليفات باستهداف كنيسة مار جرجس بطنطا بمحافظة الغربية وتحريضهما الانتحارى ممدوح أمين بغدادى، أحد المشاركين بواقعة مهاجمة كمين النقب على تفجير الكنيسة بواسطة سترة ناسفة.

وذكرت التحقيقات أنه بذات التاريخ أى يوم 9 أبريل الماضى، وبناء على تكليف المتهمين عزت محمد حسن وعمرو عباس للانتحارى محمود حسن مبارك، أحد المشاركين فى واقعتى تفجير الكنيسة البطرسية ومهاجمة كمين النقب، بتفجير الكنيسة المرقسية بمحافظة الإسكندرية.

واشتملت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا على اعترافات تفصيلية لعدد 21 متهمًا من إجمالى المتهمين المقبوض عليهم، وعددهم 31 متهمًا.. وأمر النائب العام بسرعة إلقاء القبض على المتهمين الهاربين وعددهم 17 متهمًا.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • مغرب

    06:01 م
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى