• السبت 25 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:36 ص
بحث متقدم

اليوم السابع: بيزنس "الجيش الصينى"

الحياة السياسية

الصين تزيد ميزانيتها الدفاعية 7 بالمئة
الصين تزيد ميزانيتها الدفاعية 7 بالمئة

آية عز

أخبار متعلقة

 دشن الجيش الصينى إمبراطورية عسكرية ضخمة وسط الجيوش الآسيوية والعالمية على حد سواء، ليضم العديد من المعدات والأسلحة المتطورة فى أفرعه وقطاعاته المختلفة، لينافس كبار الجيوش على مستىوى العالم.

وبخلاف ترسانة الأسلحة المتنوعة، ساهم الجيش الصينى وفقا لما جاء باليوم السابع فى العديد من المشروعات العملاقة ممتلكًا شبكة واسعة من الشركات المتنوعة تقدر بـ30 ألف شركة تعمل فى مجالات بمقدمتها التسليح والمنشئات العامة والسياحية والصناعات الغذائية.

وبحسب مراقبون، يمتلك الجيش الصينى أهم تكتل استثمارى داخل بكين، حيث استطاع عبر مجموعة من الاستثمارات المدنية الكبيرة والصغيرة من تصنيع الثلاجات وإدارة مصانع المشروبات وبناء الفنادق والمنشئات السياحية والفنادق المختلفة.

وفى كتابه الذى حمل اسم "جنود الثروة"، قال الخبير الأمريكى فى الشئون الصينية جيمس مولفينون، إن الجيش الصينى بدأ دخول عالم البزنس منذ ما يقرب من 35 عامًا للمساهمة بقوة فى الاقتصاد الوطنى، وتنفيذ العديد من المشروعات التى كان لها بالغ الأثر فى تقدم الدولة الآسيوية.

وتحت قيادة وزير الدفاع تشاى هاوشيان، عزز الجيش الصينى من دوره التجارى ودشن شركات لتصنيع الشاحنات والقطارات المخصصة للنقل المجانى للجنود والأفراد، كما يساهم عبر المجندين فى إنجاز العديد من الأعمال المدنية المختلفة.

وقالت دراسة بمجلة الدفاع الصينية، إن العديد من دول آسيا وأمريكا اللاتينية مثل "إندونيسيا وباكستان وفيتنام والإكوادور وهندوراس وبيرو"، قامت جيوشها بتدشين مشروعات استثمارية، مؤكدة على أن الجيش الصينى هو الرائد فى مجال أداء الأعمال.

ويرتبط الجيش الصينى والحزب الشيوعى بتاريخ حافل فى العمليات التجارية، فمنذ الحرب الأهلية ضد القوميين، كان الجيش يدعم نفسه بإدارة المصانع والمزارع، ليدشن تجربة فريدة فى اقتصاديات الجيوش.

وفى 1984 قال دينج وزير الدفاع وقتها لقادة الجيش، إن عليهم البدء فى استغلال المنشآت والموارد العسكرية لتعزيز الإنتاج المدنى، وفتح هذا الأمر الباب على مصراعيه وفى غضون عامين كان الجيش يربح الأموال من بيع كل شئ من الحذاء إلى الصاروخ.

وعلى مدار السنوات الأربع عشرة اللاحقة تطور الجيش إلى إمبراطورية الأعمال الدولية المتعاملة فى مليارات الدولارات.

وأعلن دينج عام 1984، عن أن العالم ينتقل من وقت الحرب والثورة إلى حقبة من السلام والتنمية، هذا الحكم أعطى الجيش الصينى نظرة أكثر ارتياحا لمهمته.

الجيش الشعبى الصينى، امتلك وأدار لسنوات طويلة عدد من المشرعات الاقتصادية الضخمة، فى مجالات متعددة، منها إنتاج الأغذية، ووسائل المواصلات، وإصلاح المعدات، والزراعات وغيرها، ويقدر عدد الشركات التى يمتلكها الجيش الصينى ما بين 25 ألف إلى 30 ألف شركة، إلا أن المعلومات عن هذه الشركات شحيحة لطبيعة البلاد.

وبجانب هذه الأعمال المدنية، فإن الجيش الصينى أيضا يقوم بالتحكم فى منظومة ضخمة من إنتاج الأسلحة التى بدأت تأخذ حيزًا قويًا مؤخرًا فى المنافسة العالمية، وهو الأمر ربما الذى دفع الجيش الصينى مؤخرًا لتبنى برنامج لتحويل كافة استثماراته فى المجال المدنى، إلى استثمارات فى المجال العسكرى.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • ظهر

    11:47 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:36

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:38

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى