• الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:14 م
بحث متقدم

{استفتاحية}.. "الخطبة الموحدة والمطرب النصاب !!"

الفتانة والمهرشة

إحالة 3 أئمة للتحقيق لمخالفتهم الخطبة الموحدة بأسيوط
إحالة 3 أئمة للتحقيق لمخالفتهم الخطبة الموحدة بأسيوط

محمد حلمي

* زارنى وأنا على فراش المرض، صديق يعمل إمامًا وخطيبًا بالأوقاف.. وقال لى إنه رُقِّى إلى مفتش مساجد، فهنأته وحمدت الله فى سرِّى أنه ابتعد عن المنبر والخطابة والوعظ، وطبعًا لن أتطرق إلى مستواه فى الخطابة والقراءة تقديرًا لتفضله بمعاودتى فى مرضى، بيد أننى لا أرى حرجًا إذا قمت بنقد بعض تصرفاته التى لا تليق بإمام وخطيب، واكتفى بالقول إنه كان يلعب الدومينو بالمقهى ولا يحلو له اللعب إلا على قارعة الطريق، كما أنه كان عنيفًا فى مشاجراته مع الجيران لدرجة أننى شاهدته ذات ليلة وقد خلع الجلباب ووقف بملابسه بالداخلية يسب جاره ويتوعده بالذبح بمطواة كانت فى يده، والمثير للضحك أن الناس كانوا يهدئونه قائلين أخزى الشيطان يا مولانا!!!.
وبينما هو فى زيارتى تذكرت موضوع قرار الأوقاف بتعميم الخطبة الموحدة، فسألته هل لا تزال الوزارة على نيتها فى ذلك الموضوع، فقال لى لقد تم نسيان الموضوع أو بالأحرى "تناسيه" يعنى الوزارة عملت من بنها وانتهى الأمر، لأنه من الصعب السيطرة على آلاف الخطباء.
 بالمناسبة كان لى وجهة نظر فى قرار وزارة الأوقاف تعميم الخطبة الموحدة المكتوبة.. وقلت إن المشكلة ليست فى النهج وإنما فى مستوى الخطباء.. أكاد أجزم أن مستوى عدد كبير منهم فى اللغة العربية يستدعى تسليمهم إلى مباحث المصنفات الفنية، ثم إيداعهم مراكز الصم والبكم والتدريب على التخاطب، أو مدارس التربية الفكرية للمعاقين ذهنيًّا!، إذ لا يعقل أن يكون الخطيب نسخة من اللنبى أو السادة أعضاء البرلمان وغيرهم من أصحاب المناصب الشامخة فى القراءة.. إن ما يخيفنى أن يفعل أحدهم مثلما فعل قائد عسكرى بدولة عربية شقيقة وهو بالمناسبة "متعلم" كان يقدم الاحتفال بتقديم جوائز للجنود المتميزين، فأمسك بالورقة التى كتبوها له وبدأ يقرأ.. وكان أول القصيدة طينًا.. قال الرجل أول ما قال: العسكرى (جَدُّول بَاسِم ) يحضر حالاً.. لم يتحرك أحد.. فكرر بلهجة عسكرية حاسمة قائلاً: الجندى (جَدُّول بَاسِم الجَنُّود)ــ بفتح الجيم وتشديد وضم الدال فى جدول، وفتح الجيم وتشديد وضم النون فى الجنودــ أين هو؟.. لكن أحدًا لم يرد للمرة الثانية، فسحب أحد الواقفين بجواره الورقة وتطلع فيها ثم همس فى أذنه قائلاً: هذا ليس اسم أحد، هذا عنوان الكشف(جَدْوَل بِإسْم الجُنُود)!..ما حدث  يتماهى مع ما أخشاه عند تطبيق قرار الخطبة المكتوبة.. بيد أننى فى نفس الوقت أقدم اقتراحًا مجانيًا خدمة لوجه الله ووزارة الأوقاف لدرء المطبات، فطالما أن الخطبة موحدة، يمكن تسجيلها على شريط أو فلاشة بصوت قارئ متميز فى اللغة العربية، وتشغيلها فى المسجد عبر ميكروفون، ويقف الخطيب على المنبر (يلَعَّب بؤه مع الكلام) مثل المطرب النصاب عندما يغنى بطريقة البلاى باك. 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:23 ص
  • فجر

    04:22

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:02

  • عشاء

    19:32

من الى