• الأربعاء 14 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:25 م
بحث متقدم
تقرير ألماني:

هذا ما يحدث داخل المعتقلات في كوريا الشمالية

عرب وعالم

صورة الخبر الاصلي
صورة الخبر الاصلي

علا خطاب

نشرت صحيفة "شتيرن" الألمانية، تقريرًا عن حارسة هاربة من معتقلات كوريا الشمالية، تحكي فيه عن الأهوال التي شاهدتها في في المعتقلات هناك، واصفة إياها بأنها "جحيم تحت الأرض".

ونوهت الصحيفة، بأن هذا التقرير تم نشره في نهاية أبريل 2017، حيث يصف تجارب حارسة هاربة من معسكر لمعتقلين في كوريا الشمالية، موضحة أن إفشاء أسرار المعتقل الهدف منه معاقبة الزعيم الكوري وحكومته؛ على ما يفعلونه في البشر من ممارسة "أقسى" ألوان التعذيب عليهم، مشيرة  إلى أنهم يعاملون البشر كـ"حيوانات".

وأضافت الصحيفة، أن ما يحدث داخل مخيمات العمل في السجون الكورية شيء لا يصدقه عقل، مشيرة إلى أن الإصابات التي يعاني منها المعتقلون داخل المخيمات "خطيرة" للغاية، ففي فصل الشتاء يتجمدون من البرد حتى يموتوا في صمت، لافتة إلى أن الحراس يجدون في تعذيب السجناء "متعة" لا توصف، حيث يوجد بعض الحراس واهبين حياتهم لقتل السجناء العزل بأبشع الطرق.

وتحكي الممرضة الهاربة من معسكرات "التعذيب"، كما تطلق عليها، أن الرعب الذي شاهدته في مخيمات العمل في كوريا الشمالية يفوق ما كان يحدث في معسكرات الاعتقال الألمانية ومعسكرات الاعتقال السوفياتية.

وعدّدت أنواع التعذيب فمنها التجويع والقتل المتعمد، إلى جانب تعفن بعض الأكواخ، التي يتم تهيئتها لسكن فيها، حيث يتم ضرب السجناء حتى الموت، بالإضافة إلى اغتصاب النساء بشكل منتظم، ويتم دفن الأطفال حديثي الولادة في الرمال، وهم على قيد الحياة.

وتعد الممرضة ليم هاي جين، أول من يتحدث عن مثل هذه الفظائع في المعتقلات الكورية الشمالية، والتي يقدر عدد المساجين فيها بنحو 200 ألف سجين، وتقول إن قادتها أخبروها بأن هؤلاء السجناء لا يستحقون أي شكل من أشكال الرحمة، إذ إنهم ارتكبوا أبشع الجرائم، وهو ما اكتشفت خطأه فيما بعد.

وتابعت: أن في معتقل الموت يمكن أن تجد أطفالًا محتجزين مع آبائهم وأجدادهم، يتعرض الكثير منهم إلى التشويه والتقزم بسبب الجوع والإجبار على الأشغال الشاقة في الغابات والمناجم العميقة، وبحسب "الديلي ميل" فإن لقطات الأقمار الصناعية تفيد بأن مثل هذه المعتقلات زادت في عهد الزعيم الحالي كيم جونج أون.

وتذكر "ليم" أن الحراس الرجال اعتادوا اغتصاب السجينات فيما يطلقون عليه "صفقات" إلا أنه كان اغتصابًا حقيقيًا، إذ إن النساء لم يكن باستطاعتهن الرفض، وإذا حدث وأن حملت إحدى السجينات، فإنه يصبح أمامها خياران إما الإجهاض أو أن يقتلونها بحقنة سامة، وإذا نجت من هذا وذاك ووصلت إلى مرحلة متقدمة من الحمل وتمت الولادة فيتم ضرب الرضع حتى الموت أو دفنهم أحياء.

وأضافت "ليم"، أن هناك مكافأة للسجين المثالي، وهي زواجه من المرأة التي يحددها مدير السجن، وذلك كنوع من التشجيع على مواصلة العمل بجدية أكبر، فدوام العمل في المعتقل 7 أيام في الأسبوع، ويبدأ من الخامسة فجرًا ولمدة 16 ساعة متواصلة.

وذكرت الصحيفة أن الكورية ليم هاي جين، قضت سبع سنوات في مخيمات العمل في كوريا الشمالية، موضحة أن رؤساءها أكدوا لها أن هؤلاء السجناء هم أعداء الوطن، ويجب معاقبتهم بقوة، وبحسب الناشطين في مجال حقوق الإنسان فإن حوالي 40% من جميع السجناء يموتون من سوء التغذية.

وقضت "ليم" نصف مدتها كممرضة في مخيم "17"، حيث يتم من خلاله إعادة التأهيل للسجناء في شرق البلاد، بينما مخيم "12" فهو يجمع النساء والأطفال، ويتم نقل الرجال الأصحاء للعمل في المناجم، حيث ينتهي بهم الحال أمواتًا من كثرة العمل وقلة الغذاء.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:01 ص
  • فجر

    05:00

  • شروق

    06:26

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى