• الأربعاء 22 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر08:19 م
بحث متقدم
موقع إسرائيلي:

بعد أزمة قطر.. عباس مرعوب من «حماس» ومصر

عرب وعالم

الرئيس محمود عباس فلسطين
محمود عباس

محمد محمود

أخبار متعلقة

مصر

أزمة قطر

محمودعباس حماس

بعنوان "أزمة الخليج والقضية الفلسطينية"، قال موقع "نيوز وان" الإخباري العبري، إن "الأزمة الدائرة بين الدوحة والدول العربية تؤثر بشكل كبير على الحلبة الفلسطينية وتثير مخاوف في أوساط مسؤولي السلطة برام الله، في وقت غيرت فيه حركة "حماس" اتجاهها وبوصلتها وبدأت في التقارب مع المحور الجديد المكون من مصر والسعودية والإمارات".

وأضاف: "الأزمة بين الدوحة ودول الخليج ومصر اندلعت في الخامس من يونيو الجاري وفي غضون عدة أيام تفاقمت ووصلت إلى حملة مقاطعة من قبل العرب ضد قطر، ومنذ ذلك اليوم والأزمة لا حل لها، ورغم أن المشكلة لم تتطور إلى حرب إقليمية إلا أنه جهود الوساطة التي تقوم بها الكويت وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باءت بالفشل".

وقال: "في الأيام الأخيرة لعبت أنقرة دور الوسيط، وزار وزير الخارجية التركي مولود أوغلو السعودية، وأثنى الرئيس أردوغان على الملك سلمان بن عبد العزيز واصفا إياه بأنه يملك مفتاح حل الأزمة القطرية، لكن هذا لم يساعد في شئ، وجهود الوساطة وصلت إلى طريق مسدود".

وأضاف: "اتخذت قطر إجراءات صارمة وزعمت أنها لن تقبل إملاءات وتدخلات في سياستها الخارجية، أما السعودية فقد رفضت الطلب التركي لإقامة قاعدة عسكرية بالرياض، كما فعلت أنقرة بالدوحة، المملكة لا تثق في قطر التي تلعب لعبة مزدوجة وتتعاون مع إيران".

وتابع: "الأزمة التي تجاوزت حدود الخليج لها تأثير مباشر على الحلبة الفلسطينية؛ فحركة حماس التي اتخذت موقفا محايدا بشكل رسمي وأعلنت أنها (معنية بإقامة علاقات متوازنة وطيبة مع كل الدول العربية) بدأت فعليا في الابتعاد عن قطر التي رعتها على مدار السنوات، وانضمت الحركة الفلسطينية إلى المحور الجديد المكون من مصر والسعودية والإمارات الذي يقود المقاطعة ضد الدوحة".

وأضاف "هذا هو السبب في أن الرباعية العربية المكونة من مصر والإمارات والسعودية والبحرين لم تصنف حماس ونشطاءها ومؤسساتها ضمن قائمة الإرهاب التي نشرتها وتضم 59 اسما لإرهابيين و 12 تنظيما تمول الإرهاب المدعوم من قبل الدوحة، كما أن وفد حمساويا بقيادة يحيى السنوار -رئيس المكتب السياسي للحركة بغزة- زار القاهرة وأجرى محادثات مع قيادات المخابرات المصرية، ولأول مرة عقد هذا الوفد اجتماعا مع محمد دحلان -القيادي الفتحاوي المفصول- الذي يعمل مستشارا لحاكم أبو ظبي".

وقال: "اللقاءات في مصر شيء جيد؛ لقد حدث تقارب بين حماس والقاهرة وبين الحركة الفلسطينية ودحلان والحديث يدور عن إمكانية لاتفاق مصالحة بين حماس والقيادي الفتحاوي السابق بدعم القاهرة ما سيسمح بإدارة مشتركة لغزة وفعليا سيعطي للإمارات موطأ قدم هو الأول من نوعه في القطاع؛ في وقت تعهد فيه دحلان خلال محادثات بمصر بدعم مالي كبير من الإمارات لتحسين الوضع الاقتصادي في غزة".

وأضاف: "القاهرة من ناحيتها من شأنها فتح معبر رفح بشكل منتظم والسماح بإدخال بضائع للقطاع؛ الأمر الذي سيخفف الحصار المفروض على الأخير لكن في المقابل تتعاون حماس مع مصر في الحرب ضد داعش والحفاظ على حدود غزة".

ولفت إلى أن "السلطة الفلسطينية الآن خارج الصورة وإذا ما تشكل المحور الجديد فإن الحديث يدور عن ضربة قاسية لقطر ومحمود عباس الذي سيضطر إلى قبول تواجد دحلان في غزة وعودته لدائرة اتخاذ القرار الفلسطينية".

واستكمل: "عباس أراد الضغط على قيادة حماس في غزة بواسطة سلسلة من العقوبات لكن فعليا دفع الحركة الفلسطينية إلى أحضان خصمه اللدود دحلان، ومسؤلو الحركة أعربوا مؤخرا عن نيتهم تحسين العلاقات مع إيران ولبنان وتركيا في أعقاب التطورات الإقليمية الجديدة، والتقارب بين مصر والسعودية والإمارات من ناحية وبين حماس من ناحية أخرى من شأنه أن يعزل قطر أكثر فأكثر وسط ما تعانيه من أزمة عميقة مع دول الخليج".

وأشار إلى أن "السلطة الفلسطينية تحافظ منذ بداية أزمة قطر مع دول الخليج على سياسة الصمت؛ ومصادر في فتح والمعارضة القطرية تفسر هذا الصمت من قبل عباس بأنه خوف على مصالحة الاقتصادية هو ونجليه في الدوحة، وأن تستهدف هذه المصالح لو تحدث رئيس السلطة الفلسطينية عن الأزمة".

وأضاف: "لهذا تسود السلطة الفلسطينية حالة من القلق، تتمثل في تأثير الأزمة القطرية مع الدول العربية وتهميشها للقضية الفلسطينية وأن يؤدي إلى تطبيع الدول العربية المعتدلة مع تل أبيب بشكل علني قبل أن تحل هذه القضية، ويبدو ان تل أبيب وطهران ربحتا في غضون ذلك من أزمة الدوحة".

وختم "أزمة قطر مع الخليج ودعم الدوحة للإرهاب وتقاربها مع إيران ، يخدم جيدا الخطاب الإعلامي الإسرائيلي فيما يتعلق بمواجهة الإرهاب والتطرف، ولقد بدأ الامر يتغلغل في أوساط الدول الدول العربية"، لافتا إلى أن "طهران نجحت في دف إسفين في المحور السني بقيادة الرياض، وهي تغازل الدوحة وتحاول نقلها إلى معسكرها".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:07 ص
  • فجر

    05:06

  • شروق

    06:33

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى