• الجمعة 15 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر12:50 ص
بحث متقدم

موقع «المصريون» المحجوب ظلما

مقالات

أن تكون مستقلا ووسطيًا ومعتدلا يعني بالضرورة في هذا الزمن أن تكون مطاردًا من الجميع وخطرًا على بعض الأجهزة الغبية التي ترى المستقل أخطر من المنتمي لحزب أو جماعة؛ لأن الأخير واضح بينما الثاني غير محسوبة ردود أفعاله، فكان الإجراء السهل الكسول هو الحجب بمنطق الباب الذي تأتي منه الرياح حجبه أفضل، وعليه تسود حالة من الهوس لا تفرق بين المهني والمتطرف، بين المنابر الإعلامية المصرية الوطنية والمنابر الإرهابية الممولة لزعزعة وبث الفتن في بر مصر، وأبرز نموذج لذلك ما جرى لموقع ( المصريون) الذي يؤسس لتيار وطني مستقل، وينطلق من مبدأ أن المثقف بالضرورة من يقف على يسار السلطة وليس في حضنها، بحيث يكون أداة تنوير وليس أداة قمع، وفِي سبيل ذلك يدعو دوما إلى تيار وطني معتدل ووسطي.
موقع "المصريون" ليس إخوانًا بل كان أشد المنتقدين لهم وكانت معارضة هذا الموقع موجعة للإخوان وقيادتهم وكانوا دائمي الشكوى، بل كان موقع المصريون هو النافذة الصحفية الوحيدة التي لم يحتف بها المرشد وجماعته، وسعوا دوما لتهميش الموقع ولم يكونوا من المدعويين لموائد واجتماعات الإخوان، وأذكر أن صلاح عبد المقصود وزير إعلام مرسي كان حانقًا على الموقع والعاملين فيه، بل إنه كان يحرض عليهم ويدعو لمقاطعتهم، وكانت الجماعة تظن أن (المصريون) هي لسان حزب النور، وإنها تميل للسلفيين، ولذا صنفوهم ضمن أعداء الجماعة.
وتلك ليست خطيئة الإخوان وحدهم بل هو الوعي المشوه عن الإسلاميين على أنهم كتلة واحدة، ثم المصيبة الكبرى في فهم دلالة المصطلحات، إضافة إلى انتهازية الإخوان الذين اعتبروا أي شخصية لها مسحة إسلامية تابعة لهم، ثم كانوا أن راحوا يحرضون ويشوهون خصومهم، ثم الاستعلاء والوصاية على المجتمع، ومع التكرار الممنهج بدأ العامة يصدقون ادعاءات الإخوان ضد خصومهم وابتزاز بعض الفصائل الإسلامية لتصبح قيمة مضافة لهم، وهي في حقيقة الأمر من أشد خصومها ومنتقديها وأوضح مثال لذلك «المصريون» التي قادت أكبر حملة سياسية علمية ضد هرطقات وغوغائية الإخوان، ومع هذا يصر البعض على تصنيفها ضمن تلك الجماعة..
لذا كان غريبًا أن يكون هذا الموقع ضمن من تم حجبهم والسبب أنهم انتقدوا بعض مواقف دولة الإمارات، والحقيقة إن الانتقاد كان لمحمد دحلان الذي يتباهى بتمويل بعض المواقع والفضائيات المصرية بأموال إماراتية، ولا يعني هذا الموافقة أو الصمت على بقية المواقع التي تم حجبها، وخاصة لتلك الصحف والمواقع المرخصة والتي تصدر في مصر وبعضها يكون مستقلا ليس له أي علاقة بأي كيان سياسي، وهناك بعض المواقع التي تعارض بمهنية السلطة وفيما يبدو أنها كانت فرصة لأخذ العاطل بالباطل، والتخلص من أي صوت معارض لا يتلقى أو يمتثل للتعليمات من أجهزة التوجيه المعنوي.
ثم كان العجب من تهليل ممن يصنفون أنفسهم ليبراليين ويساريين للحجب غير أن موقع «المصريون» الذي يتبنى منهجا معارضا وكتابات من مختلف الطيف السياسي الوطني وتركز دوما على تطور الحياة السياسية والاجتماعية وحالة حقوق الإنسان وتعطي عناية خاصة للشأن القبطي من خلال التغطية الناضجة للشأن الكنسي..
والأمر المؤكد أن «المصريون» أعادت المهابة والمكانة للكلمة المكتوبة وخاصة في كتابات الأخوين محمود وجمال سلطان، وربما كانا الوحيدين اللذين لم يتخذا الصحافة مطية أو محطة لبرنامج فضائي أو ظهور إعلامي أو شراكة مع رجل أعمال في الكواليس أو واجهة لجهاز أو مؤسسة، وبصراحة وحدها «المصريون» مع عدد قليل من المواقع الذين يقبضون على جمر الحقيقة من إغراءات الإعلانات والعمل ككاحول من خلف ستار أو كمحللين ومبررين في زفة الطبل والرقص.
والغريب أن يقف الجميع متفرجًا أو شامتًا في تلك الكارثة وضرب كل قيم حرية التعبير بالأحذية، وذلك دليل جديد عملي على انتهازية اليسار وضيق أفقه، قادوا المجتمع المصري إلى عقلية التصنيف وأي كاتب أو شخصية عامة لها سمت إسلامي فهو إرهابي ومتطرف حتى يثبت العكس، وحين أدافع عن «المصريون» لآت على يقين من مهنيتهم ووطنيتهم واستقلاليتهم وهو ما تحتاجه البلد في تلك الأيام، وعلينا أن نحافظ على مثله ونشجعه ونحتضنه بدلا من مطاردته. 


** نقلا عن بوابة فيتو الإلكترونية

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:22 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى