• الأربعاء 16 أغسطس 2017
  • بتوقيت مصر07:33 م
بحث متقدم

بالأسماء.. المحذوفون من كتب التاريخ

الحياة السياسية

كريمة محمد

أخبار متعلقة

الإخوان

ثورة يناير

البرادعي

محمد مرسي

الثانوية العامة

"التاريخ يكتبه المنتصرون".. هذه المقولة تنطبق على حال التعليم فى مصر، فمع تعاقب الحكام على البلاد يأتى كل نظام ويحرص على كتابة التاريخ من منظوره ويحاول أن يفرضها فى المناهج الدراسية بمراحل التعليم المختلفة، فمنذ عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وحتى الآن لا تزال مناهج التعليم تتغير وفق هذا المنظور، والتى كان أخرها قرار وزارة التربية والتعليم بحذف ثورتى 25 يناير و30 يونيو من منهج كتاب التاريخ للثانوية العامة العام الدراسى المقبل، وهو ما تم اعتباره استمرارًا لتسييس وترقيع المناهج لأسباب سياسية، إلا أن الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بالوزارة، رئيس امتحانات الثانوية العامة، أكد إن القرار يرجع إلى أن المنهج الجديد منهج عالمى أكثر منه محليا، مشيرًا إلى أن الكتاب الجديد يتم وضعه وفقًا لمعايير عالمية، ومن الطبيعي ألا يحتوى على الجزء الخاص بالثورتين.

حذف البرادعي من كتاب اللغة العربية

تم حذف اسم وصورة الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية السابق، من كتاب اللغة العربية للصف الخامس الابتدائي، باعتباره أحد الحاصلين على جائزة نوبل.

ومن المعروف أن "البرادعي" من منتقدي النظام الحالي والمهاجمين له، وهو ما عده البعض السبب الحقيقي لحذف اسمه.

ثورة يناير تتسبب في حذف "مبارك"

تسببت ثورة يناير في حذف اسم الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك من المناهج الدراسية، ففي مارس 2011، قامت وزارة التعليم بحذف فصل من كتاب التربية الوطنية لطلاب الثانوية العامة، لأنه يعرض عهد "مبارك" بشكل دعائي وليس علمي فضلا عن إلغاء نصوص تناولت إنجازات زوجته "سوزان مبارك".

كما قرر الدكتور جمال العربى، وزير التربية والتعليم الأسبق، في مارس 2013، حذف وحدتين من كتاب الدراسات الاجتماعية للصف السادس الابتدائي، تتحدثان عن إنجازات مبارك، واستبدال الوحدتين بوحدة جديدة تتناول ثورة 25 يناير «الحرية والكرامة» 2011.

واقتصر اسم مبارك في كتاب التاريخ على توليه الرئاسة بعد مقتل السادات وإنشاء مترو الأنفاق ومشروعات البنية التحتية والتوسع في إنشاء المدارس، ثم إبراز المخالفات والفساد الإداري وتزوير انتخابات مجلس الشعب ما أدى إلى اندلاع الثورة

الإخوان في المناهج أثناء حكمهم وبعده

مع قدوم الإخوان وتقلد الرئيس الأسبق محمد مرسي الرئاسة تغيرت المناهج، وأضيفت عبارة «الإخوان بناة الإنسانية.. الإخوان السبيل للتقدم» على كتاب اللغة العربية، كما حُذف فصل دراسى، في مايو 2013، من كتاب «الإرهاب المعاصر»، الذي يتم تدريسه لطلاب الفرقة الثانية بأكاديمية الشرطة يصف الإخوان بالتنظيم الإرهابي، كما يتحدث عن أن الجماعة تتلقى تمويلًا من التنظيم الدولي لها بالخارج، فضلاً عن جمع تبرعات من المساجد.

وبعد الإطاحة بـ"مرسي"، تم تعديل كتاب التاريخ للصف الثالث الثانوي ليذكر فترة حكم الإخوان قائلًا: "الجمهورية الجديدة، التي وقعت في يد الإخوان بدأت تمارس السلطة بنفس الأسلوب، الذي كانت تمارس به الحكومات السابقة سلطاتها ألا وهو حماية المصالح وتريد من الجميع الانصياع لها وبالتالي الذين يعارضون يدخلون في دائرة التمرد ويحق عليهم العقاب".

وذكر في فقرة أخرى: "لم يمض وقت على حكم الإخوان حتى ادرك الشعب أنهم لم يقدموا حلول للمشكلات، بالإضافة إلى الاستبداد في الحكم، وتجمعت نذر الثورة مرة أخرى ضدهم مؤكدا ان حركة تمرد جمعت 22 مليون توقيع لسحب الثقة من مرسي الذي رفض إجراء انتخابات رئاسية مبكرة"

الإخوان يحذفون "درية شفيق"

رفض أكثر من عشرين حزب وحركة سياسية حذف درية شفيق أحد رواد حركة تحرير المرأة من كتاب التربية الوطنية للصفين الثاني والثالث الثانوي، خلال فترة حكم الإخوان، معتبرين أنها محاولة لأخونة التعليم.

وبدوره، أشار محمد السروجى المستشار الإعلامي لوزارة التربية والتعليم آنذاك إلى أن الوزارة تنظر للمناهج الدراسية مثل نظرة التأسيسية للدستور مؤكدًا أن ما يقال في الإعلام عن أخونة التعليم وحذف أجزاء وشخصيات من المناهج لن يحدث.

حذف الإساءة إلى "فاروق"

مجدت المناهج الدراسية أعضاء أسرة محمد علي حتى قيام ثورة يوليو ومن بعدها اتهمت المناهج الدراسية الملك فاروق وأسرته بالفساد، وفضائح ونزوات، الي أن تم حذف ذلك من كتاب التاريخ، بناءً على تعليمات وزير التعليم الأسبق محب الرافعي.

حذف محمد نجيب

الرئيس الأسبق، محمد نجيب تم حذفه عقب إقالته من منصبه كرئيس للجمهورية، وفقًا لكتاب "شاهد على عصر الرئيس محمد نجيب"، والذي جاء فيه أن نجيب قد ظلمه التاريخ عندما حذف اسمه من كتب المدارس وحاول البعض إلغاء تاريخه الوطني" مشيرًا إلى أن الكتب الدراسية، أكدت أن جمال عبد الناصر هو أول رئيس لمصر بعد الثورة، وهو ما يخالف الواقع، إلا أن نجيب عاد إلى الكتب الدراسية في عهد مبارك.

وتحدثت المناهج الدراسية عن مشروعية الثورة، في عهد "عبد الناصر" إلا أنها تغيرت إلى نصر أكتوبر، في عهد  أنور السادات، قبل أن تختصر المناهج نصر أكتوبر في الضربة الجوية فقط في عهد "مبارك"، متجاهلة شخصيات من أبطال أكتوبر كسعد الدين الشاذلي.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع اتفاق المعارضة على مرشح لمنافسة«السيسي» في انتخابات الرئاسة؟

  • عشاء

    08:12 م
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى