• الأربعاء 18 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر10:09 م
بحث متقدم

المعادي.. الحى الهادئ الأكثر خطرًا

الحياة السياسية

الحادث الإرهابي في المعادي
الحادث الإرهابي في المعادي

كتب - أحمد سمير

أخبار متعلقة

قوات الأمن

عمليات إرهابية

القاهرة

المعادى

فى الشهر الذى يسجن فيه الشياطين, يعبث شياطين الإرهاب فى حى "المعادى" خرابًا, وليست المرة الأولى التى يشهد فيه الشهر الكريم أعمال إرهابية, فعلى مدار 4 سنوات  لم يحول "رمضان" إلا وحدث من هذا القبيل, كان آخرها وربما ليس أخيرًا أمس, بعد استشهاد ضابط شرطة و4 مجندين, جراء استهداف سيارة أمن مركزى على طريق الأوتوستراد بالمعادى من قبل مسلحين كانوا يستقلون عربية دفع رباعى بحسب المعاينة الأولية لأجهزة الأمن.

اللافت للنظر أن حى المعادى يعرف عنه أنه من أرقى الأماكن بالقاهرة, وأكثرها هدوءًا, ما يطرح العديد من التساؤلات حول كيفية تسلل تلك الجماعات إلى هذا الحى الراقي, الذى يسكنه عدد لا بأس منه من الدبلوماسيين والشخصيات المهمة.

الخبير الأمنى اللواء محمود القطري, أكد أن الجماعات المسلحة التى تستهدف الأبرياء من رجال الشرطة, لديها القدرة على التنقل إلى والوصول إلى أى مكان داخل الجمهورية, مؤكدًا أن الهدف الرئيسى  لتلك الجماعات, محاولة كسر هيبة الدولة المصرية.

وأشار القطرى خلال حديثة لـ"المصريون"، أن هناك  خللاً وقصورًا أمنيًا ملحوظًا, يساعد على حدوث مثل تلك العمليات، وكذلك تنقل الجماعات من المناطق الصحراوية والجبلية إلى تلك الأماكن الهادئة بالقاهرة, مما يضع إشارات استفهام حول الجهود الأمنية لوزارة الداخلية فى تتبع معلومات العمليات المسلحة .

وطالب القطري، بضرورة وجود منظومة أمن وقائي, تجوب الشوارع لتفادى زرع العبوات الناسفة بالطرق, التى تسلكها الدوريات الشرطية, وأيضًا رصد العمليات قبل وقوعها.

من جهته أكد إبراهيم صابر، رئيس حى المعادى السابق, أن الهجوم الإرهابى الذى وقع فى الساعات الأولى من صباح اليوم, شأنه شأن أى حادث إرهابى يستهدف رجال الأمن, سواء كان فى القاهرة أو داخل المحافظات الأخرى, مشيرًا إلى أن تلك الجماعات التى تبيح المحظورات فى الشهر الكريم لا تعرف شيئًا عن الدين.

وقال صابر فى تصريح لـ"المصريون"، إن قوات الأمن تقوم بواجبها فى الحفاظ على الاستقرار, وأن منفذى تلك العملية الجبانة تسللوا من مناطق أخرى مجاورة, مؤكدًا أن منطقة المعادى لا يوجد بها من يقوم بمثل تلك العمليات, مرجحًا تسلل الجماعات المسلحة من المناطق المجاورة .

وشهدت المناطق المجاورة لحى المعادى عدة عمليات مسلحة خلال السنوات الماضية, أبرزها الفيديو الذى انتشر على موقع"اليوتيوب" لما يسمى بـ"كتائب حلوان" فى 2014, حيث أظهر مجموعة ملثمة يرأسهم شخص يدعى"مجدى فونيا" يتوعد القوات الأمنية بتنفيذ عمليات إرهابية.

وأكتوبر الماضي, أعلنت وزارة الداخلية تصفية القيادى الإخوان محمد كمال الذى كان يقطن فى شقة داخل حى البساتين، والذى قالت إنه تبادل إطلاق النار مع قوات الأمن.

وفى شهر فبراير من العام الماضي، تمكنت قوات الأمن, من تصفية عنصرين من أعضاء خلية إرهابية بمنطقة حدائق المعادي, بعد عملية استمرت لمدة 8 ساعات، حسب بيان الداخلية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • فجر

    04:42 ص
  • فجر

    04:42

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:58

  • مغرب

    17:25

  • عشاء

    18:55

من الى