• الأحد 25 يونيو 2017
  • بتوقيت مصر09:12 ص
بحث متقدم

العلاقات المصرية الألمانية.. برلين فقط المستفيدة؟

آخر الأخبار

العلاقات المصرية الألمانية
العلاقات المصرية الألمانية

كتب- أحمد سمير

أخبار متعلقة

ألمانيا

مصر

انجيلا ميركل

السيسي

العلاقات المصرية الألمانية

شهدت العلاقات المصرية الألمانية, تطورًا كبيرًا خلال السنوات الأربع الماضية, حيث انتقلت مما يمكن وصفه بالجمود عقب أحداث 30 يونيو, إلى التوافق والتعاون الوثيق في جميع المجالات, بعد أن استطاعت الدبلوماسية المصرية تغيير الصورة عما جرى في مصر في أعقاب الإطاحة بجماعة الإخوان المسلمين.

وعلى الرغم من الإشادات الإعلامية والسياسية والبرلمانية غير العادية بالعلاقات المصرية الألمانية التي تطورت في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى, الذي يلتقي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للمرة السادسة, منذ توليه سدة الحكم, إلا أن خبراء يرون أن تلك الزيارات لم تسفر عن أى إثمار ملموس على أرض الواقع.

ويرى آخرون أن هدف تلك الزيارات تغاضي دول العالم, عن العنف والانتهاك غير المسبوقين, اللذين تشهدهما مصر بالإضافة إلى خلق صورة ايجابية للنظام وليست الدولة.

السفير معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أكد أن ما يهم السلطة الآن هو تحسين صورة مصر في الخارج متسائلا: "أين العائد من الخارج للداخل؟"، مشيرًا إلى أن الرصيد الحقيقي لأي رئيس هو الشعب, في إشارة منه إلى الزعيم الراحل جمال عبد الناصر.

وأضاف مرزوق خلال حديثه لـ"المصريون" أن الزيارات الخارجية لمصر لم تجن أي شيء لمصر بدليل أن معاناة المصريين تزداد يوميًا, موضحًا أن صفقات الأسلحة التي أبرمتها مصر مؤخرًا مع فرنسا وألمانيا والعديد من الدول الأخرى تأتى في إطار التمويل والنفاق السياسي, مقابل دعم صورة مصر أمام العالم الخارجي واختتم: "إذا كانت السلطة الحاكمة تراهن على ذلك, خاصة بعد إعلان الرئيس الحالي عزمه الترشح لفترة رئاسية ثانية فهي مخطئة تمامًا".

ومن جهته أكد الخبير الدبلوماسي, السفير عبد الله الأشعل, أن هناك عقدًا بين دول الغرب وبين الحكام العرب وبموجب هذا العقد يباح اقتراف كل شيء بحق المواطنين العرب من قبل قادتهم, ورغم ذلك يشيد الغرب بدور الحكام العرب في حقوق الإنسان.

وأضاف الأشعل لـ"المصريون" أنه إذا تم بناء مصانع تخلق العديد من فرص العمل, ومستشفيات تعالج المرضى بدلاً من صفقات الأسلحة لكان أفضل متسائلاً: "ماذا فعلنا بصفقات الأسلحة"؟ مؤكدًا أن هناك دولاً تمتلك أسلحة نووية وتعانى شعوبها من نقص كبير سواء في العمل أو القوت اليومي.

وأوضح الخبير الدبلوماسي, أن سفارات الدول التي تدعم مصر خارجيًا, تعلم جيدًا ما يحدث في مصر, من قمع للشباب وانتهاك في حقوق الإنسان, ورغم ذلك تتغاضى تلك الدول عن تلك الأعمال.

 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في تمرير مجلس النواب لاتفاقية «تيران وصنافير»؟

  • ظهر

    12:03 م
  • فجر

    03:15

  • شروق

    04:57

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى