• الجمعة 18 أغسطس 2017
  • بتوقيت مصر01:08 ص
بحث متقدم
"هآرتس" تكشف..

معلومة كارثية حول "الصفقة الشاملة" مع إسرائيل

عرب وعالم

ترامب ونتانياهو
ترامب ونتانياهو

جهان مصطفى

أخبار متعلقة

إسرائيل

صفقة

ترامب

نيتانياهو

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية, أن استئناف المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية قد يتم بعد انتهاء شهر رمضان, وذلك استجابة لمساعي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية في تقرير لها في 15 يونيو, أن المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلاط  سيعقد قريبا لقاءات مكثفة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وتابعت " ترامب يسعى لصفقة شاملة بين إسرائيل والفلسطينيين, تتركز بالأساس على الاعتراف بإسرائيل باعتبارها دولة قومية للشعب اليهودي, إلى جانب دولة فلسطينية".

واستطردت الصحيفة " نتنياهو كان يطالب الفلسطينيين والعرب منذ سنوات بالاعتراف بإسرائيل دولة يهودية, وهو يقترب من تحقيق هذا الحلم, في ظل الدعم غير المحدود, الذي يقدمه ترامب لإسرائيل".

وحسب كثيرين, يعني الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية, التنازل عن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1948 , وطرد فلسطينيي 48 أو الفلسطينيين في الداخل الإسرائيلي أيضا, وبالتالي تصفية القضية الفلسطينية, عبر إسقاط حق العودة.

وكانت القناة العاشرة الإسرائيلية نقلت أيضا عن يسرائيل كاتس وزير شئون الاستخبارات في حكومة بنيامين نتنياهو, أن المفاوضات قد تستأنف قريبا مع الفلسطينيين، وهو ما سيساعد تل أبيب في الاقتراب من تحقيق هدفها بالتطبيع مع دول عربية كبيرة معتدلة.

وأضاف كاتس في 11 يونيو أن هذ التطبيع بات أقرب من أي وقت مضى, كما أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيتنازل عن شروطه المسبقة مثل تجميد الاستيطان وإطلاق الأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية، في ضوء الموقف الصلب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب, على حد قوله.

وتابع " انطلاق المفاوضات مع الفلسطينيين اقترب"، متوقعا التوصل إلى ما سماه سلام اقتصادي إقليمي، وتعاون كامل بين كافة دول المنطقة المعتدلة في الشرق الأوسط.

وكانت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية, زعمت أيضا أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس, سيقدم أربعة تنازلات لإسرائيل, مقابل الحصول على رضا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 10 يونيو, أن هذه التنازلات تشمل استعداد السلطة الفلسطينية للدخول في مفاوضات مع إسرائيل دون شروط مسبقة، والتنازل عن مطلب تجميد الاستيطان، والتوقف عن دعوتها لمقاطعة البضائع المنتجة داخل المستوطنات الإسرائيلية، وعدم رفع دعاوى قضائية ضد ضباط وساسة إسرائيليين في المحاكم الدولية.

وتابعت " عباس بدأ يدرك أن ترامب على عكس سلفه باراك أوباما, لا يكترث كثيرا بالأمم المتحدة وأوروبا، وقد يختلف أيضا مع وزارة الخارجية التابعة له, ولذا فإن هذه التنازلات لا مفر منها لإرضاء الرئيس الأمريكي, الذي قد يسعى لفرض التفاهمات التي يتوصل لها مع إسرائيل, على الفلسطينيين, وفي حال رفضهم سيواجهون عقوبات قاسية".

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية, قالت أيضا إن التقارير التي تحدثت عن أجواء سلبية سادت لقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مع نظيره الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم مؤخرا، لم تكن صحيحة.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 6 يونيو, أن هذا اللقاء كان من أكثر اللقاءات نجاحا بين عباس, وأي رئيس أمريكي خلال السنوات الماضية.

وتابعت " عباس تلقى دعما أمريكيا واضحا عقب استجابته لمطلب واشنطن بالاجتماع مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو دون شروط مسبقة، والدخول في مفاوضات مباشرة حتى من دون وقف الاستيطان".

واستطردت الصحيفة "السلطة الفلسطينية لا تريد أن تظهر على أنها رافضة لأي مطلب أمريكي يسعى لتحريك العملية السياسية، ولذلك تنتهج اليوم سياسة الانتظار، بالتزامن مع رغبتها في تقوية علاقاتها مع مصر والأردن والسعودية".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية, قالت في وقت سابق إن تدخل الرئيس دونالد ترامب في الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي, لن ينجح, بل سيأتي أيضا بنتائج عكسية, وسيجعل الحلول أكثر تعقيدا من ذي قبل, بسبب افتقاده للخبرة السياسية من ناحية, وتعامله مع هذا الصراع المعقد بمنطق صفقات رجال الأعمال, من ناحية أخرى.

وأضافت الصحيفة في مقال لها في 15 مايو , أن ترامب الذي أعلن أنه سينجح فيما فشل فيه جميع من سبقوه, نسي أنه ليس على إلمام بتفاصيل هذا الصراع, كما نسي عقبة واضحة للجميع وستقف في وجه عملية السلام، وهي قضية اللاجئين الفلسطينيين.

وتابعت " هذه القضية من أهم قضايا الصراع, وعلى عكس قضايا الاستيطان وتبادل الأسرى وتبادل الأراضي, التي يمكن التوصل لحلول فيها".

واستطردت الصحيفة " قضية اللاجئين من الصعب للغاية تقريب موقفي الجانبين بشأنها، إذ يعتبر الفلسطينيون، حق اللاجئين في العودة لأراضيهم, التي هُجروا منها عام 1948 , حق لا يمكن التنازل عنه، بينما تعتبر إسرائيل أن هذا الحق يعني ببساطة، تدميرها".

وكانت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية, قالت أيضا إن إعلان الرئيس دونالد ترامب أن الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي, ربما ليس بالصعوبة التي يراها الآخرون, أثار سخرية البعض لأنه ينم إما عن جهل واضح, أو غطرسة متضخمة.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 5 مايو, أن ترامب يعتقد أنه قد يستطيع إيجاد الحلول لمشاكل تبدو مستعصية، عبر وعوده الخيالية, إلا أن هذا لا ينطبق على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتابعت " ترامب يطلق مجددا العنان لوعود جديدة لإيجاد حلول لإنهاء الصراع, الذي استعصى طويلا بين إسرائيل والفلسطينيين, وذلك بعد أن فاز بالرئاسة بسبب وعوده الكبيرة والمثيرة للجدل".

واستطردت الصحيفة " لكن الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين الذي يعود إلى السنوات الأولى من القرن العشرين, أعمق وأصعب بكثير من وعود ترامب, ويتطلب خطوات عملية وتنازلات مؤلمة من الجانبين".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع اتفاق المعارضة على مرشح لمنافسة«السيسي» في انتخابات الرئاسة؟

  • فجر

    03:58 ص
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:40

  • عشاء

    20:10

من الى