• الأربعاء 22 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر08:35 م
بحث متقدم

"أحمد كشرى": بدأت بقطع ثلج داخل طشت صاج

قبلي وبحري

"أحمد كشرى"
"أحمد كشرى"

الفيوم - محمد جمعة

أخبار متعلقة

الفيوم

عمال

طموح

أحمد كشري المعروف باسم شهرته داخل شارع السنترال أكبر وأشهر شارع بمحافظة الفيوم، أو ما يعرف بشارع عبد العزيز نظرًا لما يحتويه هذا الشارع من بيع التليفونات المحمولة وكروت الشحن فقط.

"كشري" شاب من الشباب الذين راودهم حلم الثراء والبحث عن السعادة وجمع الأموال عن طريق ممارسة أكثر من مهنة وحرفة شريفة يسد بها حاجاته، نشأ في منطقة شعبية بحي الشيخ حسن بمدينة الفيوم، أكمل تعليمه الفني، وحصل على دبلوم صنايع قسم سيارات وأصبح الآن حديث الشارع الفيومي لأنه مثال لشاب المجتهد المكافح.

في البداية يقول: "بدأت العمل في سن مبكرة وأنا في الصف الرابع الابتدائي عندما أرسلني والدي إلى ورشة عمى لتعلم مهنة النجارة وكان كل ما أتحصل عليه هو 50 قرشًا أسبوعيًا وكنت وقتها في رابعة ابتدائي، فتركت العمل في هذه الورشة واتجهت لعمل آخر وهو مصنع البلاط الذي ظللت أعمل فيه حتى تآكلت يدي من قسوة العمل الشاق وأيضًا بودرة البلاط والأسمنت حيث كنت أعمل أكثر من 12 ساعة متواصلة وكانت أتقاضى خمسة جنيهات أسبوعيًا أقوم بتحويشها.

وأضاف: "قمت بعمل كونتر أو تربيزة خاصة عند مدخل بيتى بحى الشيخ حسن لبيع الحلويات والشيبسى والحاجة الساقعة وكنت أقوم بوضعها داخل طشت صاج به بعض قطع الثلج لكى أبيعها باردة نظرً لعدم قدرتى على شراء ثلاجة فى ذلك الوقت.

وكان هذا الكونتر بمثابة عمل إضافي حيث كنت أعمل فى غسيل الأطباق في أحد محلات الكشري بمنطقة السلخانة لفترة تزيد على 8 سنوات حتى قررت ترك العمل بهذا المحل وفتحت محلا للكشرى لحسابى الخاص بشارع السنترال ببيع ورق الجرائد وأطباق الفل والورق للمحلات بواسطة العجلة الخاصة بى.

وتابع: "عندما ظهرت الموبايلات وكروت الشحن كنت أقوم ببيعها أمام محل الكشرى حتى ذاع صيتى فى شارع السنترال ووصلت للعالمية واستعانت بى الشركات لأكون وكيلها الوحيد فى توزيع كروت الشحن والموبايلات ومن هنا كانت انطلاقتى وانفتاحى على سوق الموبايلات وكروت الشحن".

ويحتل كشرى المرتبة الأولى على مستوى المحافظة ويعمل معه المئات من الشباب في توزيع الكروت فى المحافظة والمحافظات المجاورة ما أهله للسفر لكل دول العالم عدا النمسا.

كما أشار إلى أنه اتجه إلى الاستثمار العقاري وإقامة شركات للتشييد والبناء والتجارة ولم يترك العمل في مجال كروت الشحن والموبايلات لأنها فاتحة الخير عليه وتابع: "الحمد لله رب العالمين لم أكن في يوم من الأيام أتصور لما وصلت له حتى الآن ففضل ربى على وعلى أسرتى كبير ولم أقابل أى عقبات أو مشاكل أو صعوبات فى حياتى لأن دائمًا ألقى حمولى على الله وهو قادر على تذليل كل الصعوبات". 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:07 ص
  • فجر

    05:06

  • شروق

    06:33

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى