• السبت 24 يونيو 2017
  • بتوقيت مصر10:50 ص
بحث متقدم

مذكرات اعتقال أمريكية لـ12 من حرس "أردوغان"

عرب وعالم

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

وكالات

أخبار متعلقة

أردوغان

واشنطن

التظاهر

بي كاكا

حرس أردوغان

أصدرت السلطات الأمريكية اليوم الخميس، مذكرات اعتقال بحق 12 فردًا من الحرس الذي كان مرافقًا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في زيارته لواشنطن مايو الماضي، بحجة اعتدائهم على عدد من المتظاهرين الأكراد.

وقال قائد شرطة واشنطن بيتر نيوشام إنه تم التعرف على العناصر الـ12 من خلال تسجيل مصور للاعتداء الذي وقع في 16 مايو على متظاهرين أكراد وأرمن احتشدوا خارج مقر إقامة السفير التركي، عقب لقاء بين أردوغان والرئيس الأميركي دونالد ترامب، وفق موقع "عربي 21".

إلى ذلك أوضحت السفارة التركية تفاصيل ما جرى بالقول إن الأتراك الذين تجمعوا أمام مقرها في واشنطن للترحيب بالرئيس رجب طيب أردوغان أثناء وصوله إليها، استخدموا حق الدفاع المشروع عن النفس، لمواجهة اعتداء مظاهرة غير مرخصة لأنصار تنظيم "ب ي د/ بي كا كا".

وأكد أن أنصار تنظيم "ب ي د/ بي كا كا" اعتدوا على الأتراك الذين كانوا أمام مقر السفارة للترحيب برئيس جمهوريتهم، ما دفعهم لاستخدام حق الدفاع المشروع عن أنفسهم، الأمر الذي أدى إلى إصابة شخص منهم بجروح بليغة.

وشدد البيان على أن أنصار "ب ي د/ بي كا كا" هم الذين يتحملون مسؤولية ما حصل من مشاجرة.

وأعربت السفارة عن أملها في أن تقوم السلطات الأمريكية باتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لمنع وقوع أعمال مشابهة في المستقبل.

في المقابل سرد المواطن التركي، ألب كنان ديراجي، المقيم في كندا، وقائع المصادمات التي جرت أمام السفارة التركية في واشنطن، أثناء زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان، للولايات المتحدة، والتي تعرض فيها "ديراجي" إلى إصابة بليغة.

وفي حديثه، قال ديراجي، الذي ذهب من كندا إلى واشنطن للترحيب بالرئيس التركي، إن مناصرين لتنظيم (بي كا كا) الإرهابي، معهم عدد من الأرمن، احتشدوا أمام السفارة التركية بواشنطن، وقت تواجده بالمكان رفقة عدد من المواطنين الأتراك.

وأضاف: "أثناء تواجدنا أمام السفارة تجمع عدد من أنصار المنظمة الإرهابية دون إبلاغ الشرطة الأمريكية، وأخذوا يطلقون الشتائم علينا، ما استدعى إخطار الشرطة باستفزازاتهم، وطلبنا منهم التحرك، إلا أن رد الشرطة كان: كل شيء تحت سيطرتنا".

وتابع: "بعد ذلك تعرض أحد أصدقائنا لهجوم من قبل أنصار المنظمة، وبدأ الشغب، ثم تلقيت ضربة بمكبر الصوت على رأسي فجرحت، ونُقلت إلى المستشفى حيث جرت خياطة الجرح بـ17 غرزة، كما انكسر أحد أسناني. كل هذا حدث بالرغم مع استمرار الشرطة بالقول إن كل شيء تحت السيطرة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في تمرير مجلس النواب لاتفاقية «تيران وصنافير»؟

  • ظهر

    12:02 م
  • فجر

    03:15

  • شروق

    04:57

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى