• الأحد 22 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر08:29 ص
بحث متقدم

السيناريو المرير لقضية "تيران وصنافير" !!!

أخبار الساعة

محمد طرابيه
محمد طرابيه

محمد طرابيه

أخبار متعلقة

بدأت اللجنة التشريعية بمجلس النواب اليوم عقد جلسات الإستماع الخاصة بمناقشة  اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، والمعروفة في وسائل الإعلام بقضية تيران وصنافير، وهى القضية التى يناقشها مجلس النواب  لأول مرة، بعد أن وافقت الحكومة المصرية على الاتفاقية في ديسمبر 2016 الماضي، وأحالتها للمجلس للبت فيها.
وفى رأيى الخاص أن إصرار مجلس النواب ومعه الحكومة على مناقشة تلك الإتفاقية المثيرة للجدل فى هذا التوقيت قرار خاطىء جداً من كافة النواحى وذلك لعدة أسباب أهمها الأزمة السياسية المشتعلة فى المنطقة كلها منذ أن قررت مصر والإمارات والسعودية والبحرين واليمن وليبيا وغيرها قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر .
كما أن هناك حالة احتقان شعبى كبيرة بسبب شعور نسبة ليست بالقليلة من الشعب المصرى بأن ما سيتم من مناقشات تحت قبة البرلمان ليست إلا تمثيلية مكشوفة بل ومفضوحة سوف تنتهى بإعلان مصر تنازلها عن الجزيرتين للمملكة العربية السعودية , وفى حال حدوث ذلك سوف تحدث ثورة شعبية ربما يكون لها تداعيات كارثية على كافة الأوضاع داخل مصر .
وهنا أؤكد على أن النظام والحكومة والبرلمان سوف يخسروا جميعا فى هذه القضية , حيث أنه فى حال اقرار مجلس النواب التنازل عن الجزيرتين للسعودية سوف تحدث على الفور أزمة بين السلطة التشريعية ممثلة فى مجلس النواب و بين السلطة القضائية  خاصة أن هناك أحكام قضائية أصدرتها  محكمة القضاء الإداري في يونيو 2016 ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، وطعنت الحكومة المصرية على قرار المحكمة، وبعد ذلك أصدرت المحكمة الإدارية العليا حكمها في يناير 2017، برفض طعن الحكومة المصرية على قرار محكمة القضاء الإداري، وبعد ذلك أصدرت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة حكمها في أبريل 2017 ، ببطلان حكم المحكمة الإدارية العليا، والعمل بالاتفاقية بين البلدين.
وردا على من يقول أن مجلس النواب هو المنوط به دستوريا اقرار مثل هذه الإتفاقيات وفقا  لنص المادة رقم 151 في الدستور المصري  التى تنص على أن “رئيس الجمهورية يبرم المعاهدات ويصدق عليها بعد موافقة مجلس النواب، وتكون لها قوة القانون بعد نشرها وفقا لأحكام الدستور، ويجب دعوة الناخبين للاستفتاء على معاهدات الصلح والتحالف وما يتعلق بحقوق السيادة، ولا يتم التصديق عليها إلا بعد إعلان نتيجة الاستفتاء بالموافقة، ولا يجوز في جميع الأحوال إبرام أيه معاهدة تخالف أحكام الدستور، أو يترتب عليها التنازل عن أي جزء من إقليم الدولة”. ولذلك نسأل : اذا كان البرلمان هو صاحب الإختصاص فى ذلك فلماذا لم تتم إحالة الإتفاقية اليه قبل توقيعها , ولو كان قد حدث ذلك لما وصلنا الى الوضع الحالى المتأزم بسبب هذه القضية .
أما إذا خيب مجلس النواب ظنون الكثيرين وأقر فى النهاية بأن الجزيرتين مصريتان فهنا سوف يكتسب البرلمان ثقة الشعب الذى انتخبه , أما الحكومة والنظام فسوف تكون صورتهما سيئة للغاية لأن الشعب سوف ينظر اليهما على أنهما  يقومان بالتفريط فى أرض الوطن وخيانة القسم الدستورى  الذى أقسموا على احترامه والحفاظ على أمن الوطن وسلامة أراضيه
ونظرا ً لوجود تضارب بين المؤيدين والمعارضين فى هذه القضية  , ولأن الأزمة تنذر بحدوث صدامات طاحنة بين الطرفين , فإننى أرى أن الحل الأمثل لهذه لقضية فى الوقت الحالى هو تأجيلها لحين هدوء الأوضاع داخل مصر بصفة خاصة وفى المنطقة بشكل عام , وأعتقد أن المملكة السعودية قد تتفهم ذلك فى ظل الظروف الحالية .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:44

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:20

  • عشاء

    18:50

من الى