• الأحد 25 يونيو 2017
  • بتوقيت مصر10:47 م
بحث متقدم
بعد تعدد حوادث الاختطاف..

حقوقيون لـ"المصريون": " الإعدام هو الحل"

الحياة السياسية

خطف فتاة في ظروف غامضة بسوهاج
خطف فتاة في ظروف غامضة بسوهاج

آية عز

أخبار متعلقة

البرلمان

المخدرات

الإختطاف

الأطفال

تجارة الاعضاء

" ربما للتجارة بالأعضاء أو للاغتصاب أو للتسول " ، أسباب كثيرة تجعلنا نفسر أو نخمن ظاهرة الاختطاف، حيث  أصبحت ظاهرة  مريبة وخطر شيطانى يهدد كل طفل وكل فتاة ، للدرجة التى تسببت في حدوث حالة من الذعر والقلق انتابت الأهالي والمواطنين ، خاصة في الأيام الحالية التي انتشرت كبير ومروع  في مختلف محافظات الجمهورية.

وكانت آخر  تلك الحالات اختطاف طالب  في محافظة  دمياط  في الصف الثالث الثانوى أثناء توجهه لأداء صلاة الفجر، يدعي " أحمد محمد سلمان".

و كانت هناك حادثة آخرى تعرض لها طفل في منطقة فيصل بالجيزة، وغيرها من حوادث الاختطاف التي بات المجتمع لا يقوى علي مقاومتها أو التصدى لها في ظل  تقاعس من الدولة.

وأشار عدد من الحقوقيين العاملين في مجال الطفل أن السبب الرئيسي في توغل وانتشار هذا الظاهرة هى عدم تطبيق قانون رادع يعاقب كل من يرتكب هذه الجريمة.

أحمد مصيلحى، رئيس شبكة الدفاع عن حقوق الأطفال بنقابة المحامين، قال : إن ظاهرة اختطاف الأطفال كثرت وتوغلت بشكل كبير في الأيام الحالية بسبب عدم وجود عدالة وبسبب انتشار الفقر والبطالة وجميعها أسباب هامة تدفع المجرمين لاختطاف الأطفال أو الفتيات أو المواطنين بصفة عامة لتجارة الأعضاء وللدعارة وللإغتصاب".

وأكد : مصيحلى" في تصريحات خاصة لـ" المصريون" : والسبب الثانى في انتشار تلك الظاهر هو انتشار العصابات الدولية التي تقوم باختطاف الأطفال  وتذهب بهم للخارج  من أجل  استخدامهم في الدعارة والمخدرات، ونحن لدينا عدد كبير من الأطفال المصريين في ايطاليا وبعض الدول الأجنبية يعملون في الدعارة وتجارة المخدرات بعد أن اختطفوا ".

وأشار رئيس شبكة الدفاع عن حقوق الأطفال : " الحل الوحيد لمواجهة تلك الأزمة لابد من أن يكون لدينا آليات كبيرة وواضحة لمواجهة الاختطاف ولابد أن يكون لدينا رؤية مستقلبية للقضاء عليها، وكذلك لابد أن نس قانون قوى يصل حد الإعدام لمن يرتكب هذه الجريمة، خاصة وأن قانون الطفل المصري لا يحمى الطفل بالعكس يضره لأنه يقلل العقوبة التي يرتكبها الشخص الخاطف للطفل الذكر  عكس الطفلة الفتاة".

وتابع :" لذلك أنا بطالب أن يتم تطبيق عقوبة الإعدام شنقًا علي كل مجرم، وعلي المجلس القومى للطفولة والأمومة التعاون مع كافة صفحات الفيس بوك المختصة بهذا الشأن وكذلك عليها التواصل مع منظمات  المجتمع المدنى وكافة منظمات حقوق الطفل".

واستطرد : البرلمان خلال الأيام القادمة سيناقش عقوبة الإعدام علي أى شخص يقوم باختطاف طفل ".

ومن جانبها قالت عصمت الميرغنى، رئيس حزب الاجتماعي الحر  وعضو في اتحاد المحامين الأفرواسيو لحقوق الإنسان، الحل الوحيد للقضاء علي ظاهرة الاختطاف هو تطبيق العدالة الناجزة.

وأكد " الميرغنى" في تصريحات خاصة لـ" المصريون" : العدالة الناجزة فى تلك الحالات لم تطبق إلا من خلال القضاء العسكرى، لأن هو الضمان الحقيقي لتطبيق العدالة ومعاقبة المجرم بشكل سريع.

وأشارت : لابد من إعدام أى شخص يقوم بعملية الاختطاف  ليكون عبره لمن لا يعتبر".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في تمرير مجلس النواب لاتفاقية «تيران وصنافير»؟

  • فجر

    03:16 ص
  • فجر

    03:15

  • شروق

    04:57

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى