• الأربعاء 26 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:30 ص
بحث متقدم

27 ألف عقار مخالف بالإسكندرية

آخر الأخبار

الحسين حسان مؤسس حملة مين بيحب مصر
ارشيفية

مصطفى صابر

 قال «الحسين حسان» مؤسس حملة مين بيحب مصر ، إن مشكلة  عقار الأزاريطة المائل بحى وسط الاسكندرية يرجع الى ان محافظة الإسكندرية تتصدر ال «قائمة سوداء» للعقارات المخالفة علي مستوي الجمهورية بإستحواذها علي ما يقدر بنحو 27 ألف عقار مخالف موزعة علي أحيائها السبعة بدءًا من أبو قير شرقا وحتي الدخيلة غربًا.

 وطالب حسان, بتحويل كل المسئولين في الحي والمحافظة عن واقعة الأزاريطة إلى النيابة العامة وقبل التحقيق معهم يجب التحفظ على جميع أموالهم جميعا، خاصة وأن الدولة لا تتحمل نفقات تعويض الأسر المتضررة من العقار المنهار أو المائل.

كما طالب مؤسس الحملة, باقالة رئيس حى وسط بالاسكندرية الذى اكتفى  بأن العقار المنهار في الأزاريطة لم يُبنَ فى عهده  وكانه ليس مسئول عن ازالة العقارات المخالفة

 ووصف "حسان"،  جرائم  أصحاب العقارب المخالفة  بالإرهاب المتخف، مطالباً الدولة بمعاملة أصحاب العقارب المخالفة معاملة الإرهابيين لان النتيجة واحدة وهي موت العديد من الضحايا والابرياء.

 وأوضح حسان ,إلي أن حجم اقتصاد الاستثمار العقاري فى مصر بما يقارب 40 مليار جنيه يتم تداولها والاستفادة منها بعيدا عن الناتج القومي, مشيراً الى  ضرورة عودة هذه الأموال للدولة وتعويض ساكني تلك العقارات.

واستطرد حسان يانه لا بد من إعادة هيكلة جهاز التفتيش على البناء التابع لوزارة الإسكان من الناحية المالية، والإدارية من خلال مخاطبة الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بذلك وإعادة التوصيف الوظيفي للعاملين به حيث لا يوجد اي فروع للجهاز في المحافظات ويوجد به حاليا 43 موظفًا وتوصياته غير ملزمة، لم يتم منح صفة الضبطية القضائية لهم فضلاً عن عدم فعاليته تجاه مخالفات للبناء من إجمالي المخالفات التي وصلت الي مليون و80 ألف عقار مخالف في 27 محافظة مما يجعله جهاز للاستهلاك المحلي، مجرد صورة أمام المواطنين.

 وأكد حسان الي أن  أسباب  حدوث العقارات المخالفة الى قبول الكثير من موظفوا المحليات للمخالفات مقابل رشوة ولذا يجب مراجعة كل ما  يتعلق بفساد المحليات و ارتفاعات المباني و علي الدولة الضرب بيد من حديد

ونوه حسان الي انه يلجأ البعض إلى بناء العقارات الغير مرخصة والمخالفة  لانها ارخص  فى قيمتها من نظيرتها المرخصة بسبب إفتقادها للخدمات الأساسية من ماء وكهرباء إذ تعتمد على وجود ترخيصات حكومية التي تميز العقارات المرخصة خاصة بعد ارتفاع سعر الدولار بعد قرار تعويم الجنيه  ونتيجة لذلك إرتفعت أسعار العقارات بسبب ارتفاع سعر مواد البناء بنسبة من 20 إلى 30% الأمر الذي تسبب في حالة من الركود في سوق الإستثمار العقاري المرخص . 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:51 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    15:17

  • مغرب

    17:52

  • عشاء

    19:22

من الى