• السبت 15 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:52 ص
بحث متقدم

مقعد الرئاسة.. في رحم الغيب السياسي!

مقالات

المواطن المصري بعد ثورة يوليو كان يرى أن "الناصرية" بالنسبة له هي "نهاية العالم"، مثلما اعتبر "فوكوياما" في انهيار الاتحاد السوفيتي، وانتصار الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب الباردة، "نهاية التاريخ"!
الانتصارات سواء أكانت حقيقية أو "هوليودية"، تنقل الوعي العام إلى أفاق من الصوفية السياسية، تعتقد "الكمال" في "الدولة" إن كانت ديمقراطية أو في "الزعيم"إن كانت ديكتاتورية.
هذا الاعتقاد قد ينتصر في النهاية على "الواقعية السياسية" ويتحول مع الوقت من مجرد "الاعتقاد" بالكمال إلى "اليقين" بالخلود.. ففي مصر عرف "الزعيم الخالد" وفي ليبيا اتشحت البلاد والمراسلات الرسمية بشعار " الفاتح أبدا"!
بعد هزيمة الاتحاد السوفيتي في أفغانستان عام 1988 وسقوط جدار برلين عام 1989، وضع "فوكوياما" كتابه "نهاية التاريخ" عام 1993.
والكتاب عرف فقط بالشطر الأول من اسمه: "نهاية التاريخ" وفي الأصل عنوانه هو "The End of History and the Last Man" ولم يلتفت الناس إلى الجزء الثاني من العنوان وهو " الإنسان الأخير"، رغم خطورته وأهميته.
الحدثان الكبيران، حملا "فوكوياما" على الاعتقاد بأن التاريخ توقف تمامًا، بانتصار النموذج الرأسمالي الليبرالي الغربي ممثلا في الولايات المتحدة، وبتفوق الرجل الأبيض على كامل الجنس البشري، ممثلاً في المواطن الأمريكي السوبر!.. وحقق كتابه أعلى مبيعات عام 1993، بعد أن تحول هذا "الاعتقاد" إلى "يقين"!
بعد هزيمة يونيو عام 1967 انتهت ثقة المصريين في "اليقين السياسي" وكتب توفيق الحكيم "عودة الوعي" عام 1972 أي بعد وفاة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.
وبالمثل.. بعد سبتمبر عام 2001، دفن تحت أنقاض برجي التجارة المدمرين، "يقين" الأمريكيين والأوربيين بـ"الدولة السوبر"، ووضع الفرنسي "ايمانويل تود" كتابه "ما بعد الإمبراطورية" عام 2004 وكتب الألماني "لوثر كامب" عن "حفلة الدولار انتهت" عام 2005، بعد الانهيار المطرد للجيش الأمريكي في أفغانستان والعراق.
عصر اليقينيات السياسية انتهى، وليس ثمة شيء يمكن التكهن به على وجه اليقين، فالحتميات السنن الكونية حق وحقيقة، والمقدمات تؤدي إلى النتيجة ولكنها في النهاية لا تعمل مستقلة عن الله تعالى.
ومصر ليست خارج السياق التاريخي، ولعل السؤال المتواتر عما إذا كان الرئيس السيسي سيبقى أم سيرحل بعد انتخابات عام 2018، يعكس غياب "اليقين" بالمستقبل، مهما كانت المقدمات التي نراها الآن، وتشي بنتيجة.. البعض يتوقعها.. ويغالي آخرون ويعتبرونها "حتمية" على وجه اليقين.. فالمستقبل مفتوح على كل الاحتمالات ومن بينها ما لم يخطر على قلب بشر.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

كيف تنظر إلى ملابس الفنانات خلال المهرجانات الفنية؟

  • ظهر

    11:55 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى