• الأحد 18 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:08 ص
بحث متقدم

الجارديان: "الطوارئ" لم تنقذ المسيحيين

الحياة السياسية

صورة من الخبر الأصلي
صورة من الخبر الأصلي

حليمة الشرباصي

سلطت صحيفة الجارديان البريطانية، الضوء على اتهامات عدد من الأقباط للحكومة المصرية بالفشل في حمايتهم أعقاب الهجوم على شاحنة في المنيا يوم الجمعة الماضي، والذي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 29 شخصًا، وإصابة نحو 20 آخرين.

واستشهدت الصحيفة بواحد من أقارب الضحايا، قوله: "وقع الهجوم بعدما أوقفت مجموعة من المسلحين حافلة تتجه إلى دير القديس صموئيل في المنيا"، متابعًا أن الهجوم ضربة لحالة الطوارئ التي تم إعلانها عقب الهجوم السابق على كنيستي الإسكندرية وطنطا في أبريل الماضي.

 وأضاف "عيد فارس إسحق" ابن عم أحد الضحايا: "حالة الطوارئ لم تجعل الأمور أفضل، وكأنها غير موجودة، فمن المفترض أن تتخذ الحكومة المزيد من الاحتياطات، وأن تكون أكثر حزمًا في حالة وقوع مثل هذه الهجمات، مثل إجراء بحث فوري بعد الهجوم وعدم الانتظار لساعات مثلما فعلوا".

وقال جرجس، صديق أحد الضحايا: "إن صديقه مينا عادل كان من المقرر أن يتزوج خلال الأسابيع القادمة، وأظهر صورًا لعادل تظهره مبتسمًا بجوار خطيبته، وأخرى لجثته.

وكانت الحكومة المصرية تعهدت في وقت سابق بتعزيز الأمن، وحماية مواطنيها المسيحيين بعد التفجيرات الانتحارية التي استهدفت كنيستين في إبريل الماضي.

لكن الكثير من المسيحيين المصريين يقولون إن حالة الطوارئ التي فرضت بجميع أنحاء البلاد في 10 أبريل الماضي لم تفعل شيئا يذكر لحمايتهم.

يذكر أن هجوم المنيا هو الرابع من نوعه منذ ديسمبر الماضي عندما استهدف انتحاري كنيسة البطرسية في القاهرة فبراير الماضي، وكان البابا فرانسيس أقام صلاة اليوم الأحد لضحايا هجوم المنيا، قائلا: إنهم قتلوا فى أعمال عنف شرسة بعد رفضهم التخلي عن عقيدتهم المسيحية".

وأشار التقرير، إلى أن الحكومة المصرية كانت قد شنت هجومًا من 6 غارات على معسكرات تدريب لمسلحين في مدينة درنة الليبية، ردًا على حادثة المنيا، موضحًا أن المواقع التي ضربتها كانت تشهد تواجدًا مكثفًا لعناصر تنظيم داعش المشتبه في قيامهم بتنفيذ العملية الإرهابية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    05:03

  • شروق

    06:29

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى