• الخميس 15 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:28 ص
بحث متقدم

النضال من اجل مصر..نظرة من هناك

مقالات

(النضال من اجل مصر) إسم لكتاب مهم كتبه باحث أمريكى متخصص فى المسألة الشرقية وسياسات أمريكا تجاه الشرق الأوسط في مجلس العلاقات الخارجية الامريكي اسمه ستيفين كوك (هذا المجلس تأسس عام 1921 بعد الحرب العالمية الاولى فى عهد الرئيس ويلسون وهو من أكثر مراكز صنع القرار تأثيراً ونفوذاً فى أمريكا أنشأه مورجان وركفلور من أشهر رجال الأعمال فى أمريكا ويطلق عليه ايضا حكومة العالم والمجلس يصدر المجلة الشهيرة فورين افيرز) .                                                                 صاحبنا عمل أيضا لمدة عام فى معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى المعروف بقربه لإسرائيل وعمل أيضا لمدة عام فى معهد بروكنجز الشهير,له دراسات وأبحاث هامة عن الشرق الأوسط.. تاريخه وسياساته وتطوراته ,له أيضا كتاب مشهور وهام صدر عام 2007 بعنوان (السيطرة وليس الحكم)عن العلاقات المدنية العسكرية فى تركيا ومصر والجزائر 
ستيفن كوك يقول عن ما يجرى الآن فى أمريكا على يد الأخ العزيز ترامب أن الولايات المتحدة تشهد حالياً انقلابا بطيئا ومن الصعب تخيل أن الأمور تسير بشكلها المعتاد فى الولايات المتحدة الأن..!وقال أيضا:ترامب يستخدم الفوضى كتكتيك سياسى يحكم من خلاله فليس من المعقول ومن غير المرجح أن تكون القرارات الفوضوية التى أصدرها الرئيس الأمريكى عفوية وناتجة عن حماقة سياسية لا أكثربل إن الأمر يتخطى ما هو أبعد من ذلك 
وأشارالى مظاهرغريبة عن الحياة الامريكية ظهرت لأول مرة على يد ترامب تضمنت (مظاهر سلطوية)من بين تلك المظاهرعدم احترام أفراد الشرطة الأمريكية للنواب والمشرعين وهو ما ظهرحين حاول عدد من النواب لقاء رئيس دائرة الجمارك والهجرة لمناقشة أزمة منع دخول المهاجرين من 7 دول إسلامية ولقوا تعامل جاف لايرقى إلى أن يكون تعاملاً مع نواب يمثلون الشعب الأمريكى ليس هذا وحسب بل إن الشرطة الأمريكية تجاهلت قرارالمحكمة الفيدرالية بشكل صادم وقال إنه ربما هؤلاء الضباط كانوا يحاولون حماية أنفسهم من غضب ترامب وإدارته ولكن هذا التعامل يشيرببساطة إلى محاولة تسييس قوات الأمن الداخلى فى الولايات المتحدةخصوصا بعد أن ظهربشكل واضح أن ضباط الشرطة يحاولون استرضاء البيت الأبيض بدلاً من تنفيذ القانون, ورغم أنه من المستبعد نوعا ما أن يتحقق سيناريو الانقلاب فى الولايات المتحدة فإن هناك أشياء متشابهة إلى حد مزعج مع ما يجرى فى الشرق الأوسط ظهرت مع تولى ترامب فى الولايات المتحدة , والخطر الأكبر على الديمقراطية الأمريكية ينبع من ضغوط الإدارة الأمريكية على الصحافة حيث تسببت هذه الضغوط فى فوضى وعملية تسييس لقوات الأمن كما أن التلاعب بالمؤسسات الأمريكية وقوانينها وقواعدها بهدف خدمة المصالح السياسية لإدارة ترامب سيضع الولايات المتحدة على طريق خطير ..
........
تشومسكى على فكرة وصف فوز ترامب بسابقة غير مشهودة بالغرب المتحضر وأمريكا تحولت من الديمقراطية لحكم الأثرياء، وهو تحول خطير تشهده أوروبا أيضا وينذر بخطر. ورغم الحريات السائدة بأمريكا لكن الحقيقة أنها دولة الحزب الواحد ذو الوجهين الديمقراطي والجمهوري وأغلب القطاعات لا تجد من يمثلها من أحزاب حقيقية
........
كتاب (النضال من اجل مصر)صدر عام 2012 راصدا التطورات التاريخية التي قادت إلي ثورة يناير ما جعله يتتبع الفترات التاريخية الحاسمة في التطور السياسي لمصرمن الاحتلال الفرنسي لمصر وعهد محمد علي وخلفائه الى الاحتلال البريطاني والنضال من اجل الاستقلال بما في ذلك بروز حزب الوفد وقيادات مثل سعد زغلول ومصطفي النحاس وثورة 1919 وفترة ما بين الحربين وبروز القضية الفلسطينية وصولا إلي حركة الضباط وبروز قيادة البكباشى.. تتبع هذه التطورات التاريخية ضرورة لفهم الانفجار الذي حدث في 25 ينايرهذا ما قاله الكاتب
فالصراع الذي دار من أجل مصر منذ (محمد علي) له تداعياته ونتائجه التى تتجاوز ما هو أبعد من مصر ومن سياساتها  وهو يرى أن انفجار 2011 له اتصال بمشكلات خارجية فالبريطانيون والسوفييت ثم الولايات المتحدة في الحقب الأخيرة كان لهم جميعا تأثيرعلي الساحة الداخلية المصرية ويؤكد علي تأثيرالولايات المتحدة والتي دعمت لعدة عقود ماليا ودبلوماسيا وسياسيا زعماء نظام سياسي غير ديمقراطي  زعماء كانوا غير مبالين بشعبهم .. ويستخلص أن المعركة ضد مبارك انتهت .. ولكن النضال لتعريف مصر دخل الان مرحلة جديدة لا يعرف احد كيف ستستمر 
 صاحبنا تحدث أيضا عن (الإصلاح الإسلامي)والمصطلح  محبب الى كثير من المثقفين الاسلاميين ويقول أنه من المهم توضيح أن الإسلام عامل حساس ومعيارهام للغاية وساعد بشكل كبيرفي تشكيل مصر والشرق الأوسط الحديث ..هكذا من الأخر
بالطبع يتحدث عن  الاصلاحين المسلمين الذى رأوا أن أوضاع المسلمين كانت نتيجة جهلهم الجماعي والعجز في الاخلاقيات العامة والافتقار إلي الوحدة .. هم لم يكونوا يكرهون أوروبا في ذاتها فكل من محمد عبده والأفغاني أمضيا وقتا في أوروبا وأعجبوا بإنجازاتها وكان محمد عبده خصوصا يدرك أهمية التعليم والسياسة والإصلاحات المدنية التي أجراها الخديو إسماعيل بإلهام من أوروبا ..
ويجزم قاطعا بأن محمد عبده وغيره من الاصلاحيين الاسلاميين بل والمصريين والمجتمعات الإسلامية بوجه عام لا يستطيعون الاستسلام للمفاهيم الأوروبية حول ما يجب أن يكون عليه المجتمع فالإسلام يجب أن يعمل(كعامل حاكم)في المجتمع وفي النهاية اعتقد محمد عبده انه من اجل(وقف تحلل مصر)لاحظوا خطورة الوصف  تحلل مصر..!!  فإن مصر تحتاج حاكما عادلا يحكم وفقا للقانون وبالتشاور مع الشعب.
أنجب محمد عبده تلامذة أقوياء عملوا علي توسيع وتفسير أفكاره بشكل أكثر كان من أهمهم : احمد لطفي السيد ورشيد رضا وسعد زغلول , الأخير سيلعب دورا مركزيا في النضال الوطني ورغم هذا فقد كان ثمة اختلاف في الطريقة التي فسر بها هؤلاء الثلاثة فكر محمد عبده و تطبيقه علي مشكلات مصر..لطفي السيد لم يكن ملتزما بالضرورة بمركزية الإسلام كما تصورها  محمد عبده وبالشكل الذي تصوره الافغاني وطبعا رشيد رضا.. كان لطفي السيد أكثر اهتماما بالتعامل مع العلاقة بين الإسلام والقومية وقرر في النهاية انهما لا يتفقان .. اما بالنسبة لرشيد رضا فانه طرح سؤاله الكبير(لماذا تخلفت البلدان الإسلامية) وانتهى الى ان السبب هو انحراف المجتمع عن الإسلام .. يضيف الكاتب :كان رضا يقدر القوة التكنولوجية للغرب ولكنه اعتقد أن ثمة علاقة مباشرة بين المبادئ الأخلاقية للإسلام وبين تطورالمجتمع فإذا فهم الإسلام بشكل صحيح وطبقت اخلاقياته ومبادئه بشكل صحيح  فان ذلك سوف يتبعه بالتأكيد الرخاء والتنمية والقوة.
 اما سعد زغلول الذي سيقود الكفاح الوطني من خلال حزب الوفد ضد الإنجليز فإنه علي الرغم من ارتباطه بالأزهر ومحمد عبده فإنه كان يشارك العديد من أتباع محمد عبده أفكارهم في أن التعليم والإصلاحات القانونية هي مكونات ضرورية للنهوض بمصر.  
صاحبنا تحدث عن ظهور الضباط الأحرار واعتمادهم منذ البداية علي واشنطن لتحقيق جلاء الإنجليز.. وعلي الرغم من العلاقة الخاصة بين واشنطن ولندن فان إدارة إيزنهاور قد دفعت حلفاءها البريطانيين لتقبل الانسحاب من مصر وان كان الإتفاق مع البريطانيين كان عليه أن ينتظر حتي توطيد الضباط الأحرارلسلطتهم..ويضيف فى نفس المعنى  معلومة جديرة بتأكيدها وتجديدها وتسديدها وتشييدها وتبييضها وتسويدها (لم يكن هناك شك في أن علاقة حميمة قد تطورت بين الضباط وواشنطون وكان اللقاء الأول بين الضباط والسفير الامريكي جيمس جافري بعد يومين من الانقلاب) .
واستكمالا للكمال يرصد  صاحبنا التطور السياسي الداخلي والذى كانت أهم خطواته على الإطلاق .. تطور العلاقة بين الضباط وجماعة الإخوان المسلمين  و الاعتداء الذي تعرض له البكباشى في الاسكندرية ونسب إلي الإخوان المسلمين وهو الحادث الذي زاد من شعبية البكباشى ومنحه فرصة عمره للانقضاض علي جماعة الإخوان المسلمين ومؤسساتها وفروعها في كل انحاء مصر .. وطوال حكم ناصر كان الإخوان المسلمين اما في السجون أو يعملون تحت الأرض . وفي المدي القصير فان هذا جعل الإخوان المسلمين عاملا غير مؤثر في السياسة المصرية إلا أن المواجهة بين الضباط والإخوان المسلمين عام 1954 سيكون لها 
تأثير عميق علي السياسة المصرية  لعقود طويلة.
  انتهى كلام كوك فى هذا الموضوع (الاصلاح الاسلامى)وتطور حالاته ومألاته ويذكر انه حين تحدث عن الفترة الزمنية الاولى(الافغانى وعبده وتلاميذهم..) اهتم بالفكر وتطبيقه على الواقع لأنه_الفكر_ كان ابرز ظواهر الحركة الاصلاحية ويفترض ان يكون كذلك فى كل وقت وحين  ..وحين جاء للفترة الأخطر اهتم بالتصارع على السلطة بين الاصلاحيين وقادة الانقلاب  وبالفعل كان الصراع هو اللب واللباب فى القصة ومفهوم طبعا ان امريكا وبريطانيا  أخذوا جانب العسكريين , كانت تلك فى الحقيقة الفلسفة الثابته  فى الغرب لحكم  الشرق الاوسط كله فى حقبة ما بعد الحرب الثانية (ملوك/وجنرالات)ولا زالت لتلك الفلسفة قوتها ومريديها داخل العقل السياسى الغربى ,الحريات والحياة المدنية المفتوحة على كل الافكار والجدالات ستحمل بالضرورة تطورا هاما باتجاه قوة المجتمعات ونزاهة الحكومات وهو ما لايرغبه  الغرب بأمريكاته وأوروباته وان تقولوا الاقاويل وتشدقوا الاشاديق .. على الجانب الأخرمن الضفه سنجد الاسلاميين _خاصة فى السبعينيات_يغذون هذا التوجه ويؤكدونه , بضعفهم الفكرى  والمعرفى المزرى وسلوكيات الطمع والشراهة العارمة للدنيا وما فيها , فلم يقدموا شيئا على   الاطلاق فى أى وقت بإتجاه تقوية المجتمع فكريا واخلاقيا ليس فقط لخيبتهم فى الاثنين ولكن  وهو الاهم  لأنالمجتمع والناس لم يمثلوا لهم إلا جماهيرحاشده(تخدم)على شهواتهم واطماعهم
 مع كل الشكر للاخ ستيفن كوك الذى زودنا بهذا الزاد وشكر موصول للاخ المتنبى الذى قال:

لقد أباحَك غِشا في معاملة 
**  من كنت منه بغير الصّدقِ تَنتَفعُ


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:01 ص
  • فجر

    05:01

  • شروق

    06:27

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى