• السبت 18 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر09:22 م
بحث متقدم
بعد 6 أشهر..

هل تراجعت الحكومة عن تنقية البطاقات التموينية؟

الحياة السياسية

هل تراجعت الحكومة عن تنقية البطاقات التموينية؟
هل تراجعت الحكومة عن تنقية البطاقات التموينية؟

طارق الديب

أخبار متعلقة

الدولة

التموين

البطاقات

التموينية،

خطوات متراجعة تخطوها الحكومة نحو تنقية بطاقات التموين، بعد أن أعلنت عزمها تنقيتها، وحذف المتوفين والمسافرين وغير المستحقين للدعم منها.

وكانت الحكومة أعلنت في وقت سابق عن اتجاه لتصفية البطاقات التموينية لنحو 4 مليون مستحق فقط بدلاً من أكثر من 30 مليون يتلقون دعمًا لايستحقونه.

وفي ديسمبر الماضي، أوقفت الحكومة إدخال أي مواليد جديدة على البطاقات، وادعت أن كثرة الطلب هو السبب وراء ذلك، في حين أنها كانت تهدف إلى "التقاط الأنفاس" لتستطيع تنقية البطاقات من "غير مستحقي الدعم".

وخلال الشهر الماضي، أعلنت إضافة أكثر من 7مليون مولود جديد إلى البطاقات، وهو ما أثار العديد من علامات الاستفهام، فيما أرجع مراقبون الأمر إلى أن الحكومة تخشى من حذف غير المستحقين دفعة واحدة، خوفًا من الغضب الذي قد ينتج عن ذلك.

في السياق، قال علي شلبي، الخبير التمويني، إن "هناك حذفًا وتنقية بالفعل يتم لكن بشكل تدريجي"، موضحًا أن "الحكومة تعلم أن غير مستحقين الدعم كثيرون، وهو ما يعني أن حذفهم جميعًا قد يتسبب في غضب كبير".

وأضاف لـ "المصريون": تأخر الحذف الكامل يرجع إلى الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المواطنون"، معتبرًا أن "قرار تنقية البطاقات كان في وقت، الأمور فيه إلى حد ما جيدة، أما الآن فالأوضاع الاقتصادية متدهورة جدًا، وبالتأكيد الحكومة فكرت جيدًا في هذا الأمر".

وأشار إلى أن هناك أيضًا من يضغط لاستمرار الأوضاع كما هي، وهؤلاء كثيرين ولهم نفوذ داخل وزارة التموين، ويحققون مكاسب طائلة من وراء وجود الأسماء الموجودة وعدم تنقية البطاقات، ويستفيدون من تكرار الأسماء.

كانت الرقابة الإدارية قد ألقت منذ أيام القبض على 4 من كبار قيادات وزارة التموين ورجالها في المحافظات، بتهمة الاستيلاء على المال العام، وهو ما ينسجم تماما مع تصريحات شلبي التي أكد خلالها أن هؤلاء يعيقون منظومة تنقية البطاقات.

من جانبه، قال الدكتور طارق طنطاوي، رئيس المجمعات الاستهلاكية السابق، إن هناك البعض يستمر في صرف المقررات التموينية، دون أن يشعر بأي تغيير طرأ على الحالة الاجتماعية، لافتًا إلى أن هذا الأمر لا يقبله أحد.

ووصف طنطاوي في تصريح إلى "المصريون"، من يفعل ذلك بأنهم يرتكبون خطأ شرعي، يجرمه "الله" والقانون، لاسيما وأنهم يأخذون حقًا ليس من حقهم، مطالبًا الدولة بعدم الاعتماد فقط على تحديثات المواطنين وأن يكون هناك بيانات واضحة عن مستحقي وغير مستحقي الدعم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:04 ص
  • فجر

    05:03

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى