• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:21 م
بحث متقدم
تقرير ألماني:

سوريا على رأس أولويات "ترامب"

عرب وعالم

صورة الخبر الاصلي
صورة الخبر الاصلي

علا خطاب

سلطت صحيفة "سبوتنيك" الناطقة بالألمانية، الضوء على اجتماع وزير الخارجية الروسي مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في البيت الأبيض، مشيرًا إلى أن الأزمة السورية وعودة العلاقات بين البلدين على أولويات المحادثات.

وأوضحت الصحيفة أن المحادثات بشأن الأزمة السورية بين وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، استمرت لقرابة الساعتين، حيث إن "لافروف" يستكمل الأعمال التحضيرية التي بدأت العام الماضي مع الإدارة الأمريكية الجديدة .

وعلقت الصحيفة أن روسيا والولايات المتحدة بهذا الاجتماع يريدان مواصلة العمل مع "اللاعبين" الرئيسين في الأزمة مثل تركيا وإيران ودول الخليج، كما أن الهدف من وراء هذه المحادثات هو التشجيع الصارم لقرارات مجلس الأمن الدولي، على أمل تنفيذها فيما بعد، بالإضافة إلى المطالبة بصياغة دستور جديد والتحضير للانتخابات.

وبشأن الحديث عن إنشاء مناطق آمنة في سوريا، قال "لافروف" إن خبراء من روسيا وتركيا وإيران، بصفتها الدول الضامنة لوقف إطلاق النار، سيعقدون لقاء بعد 10 أو 12 يومًا، سيبحثون خلاله معايير محددة لعمل تلك المناطق، بما في ذلك الأشرطة الآمنة حولها ونقاط المراقبة والمعابر"، متابعًا: "أن الدول الضامنة تجري اتصالات مع دول أخرى يمكنها إرسال مراقبيها إلى مناطق تخفيف التصعيد في سوريا".

وأشار "لافروف" إلى أنه لم يناقش مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية ريكس تيلرسون إرسال مراقبين أمريكيين إلى مناطق تخفيف التصعيد في سوريا، لافتة النظر إلى أن "ترامب" بالذات تحدث عن ضرورة إقامة مثل هذه المناطق الآمنة، حيث سيتمكن السكان من التنفس بحرية" .

وعلى صعيد شكل العلاقات الأمريكية الروسية في المستقبل، خاصة بعد قضية "القراصنة" الروس وتدخلهم في قلب نتيجة الانتخابات الأمريكية في صالح "ترامب"، حيث قال "لافروف" إن لقاءه بترامب وتيلرسون تناول مناقشة الشأن السوري ولم يتناول مناقشة الإجراءات الأمريكية العقابية ضد روسيا.

ومن جانبه صرح رئيس معهد الدراسات الأمريكية التابع لأكاديمية العلوم الروسية في مقابلة صحفية، بأن العقوبات والقيود التي وضعتها الإدارة الأمريكية السابقة على روسيا والتعامل معها بعدما وافقت موسكو على إعادة الهوية الروسية لشبه جزيرة "القرم" في عام 2014، تشكل مشكلة أساسية بين روسيا والولايات المتحدة في الوقت الراهن.

ولا يستبعد رئيس معهد الدراسات الأمريكية، فاليري جاربوزوف، أن يرغب ترامب في إلغاء الإجراءات الأمريكية العقابية ولو جزئيًا، ولكنه يرى أن "ترامب" لا يستطيع أن يفعل هذا، بينما يوضح رئيس المعهد أن أي خطوة ودية نحو روسيا ستفسر تأكيدًا للخرافة القائلة بأن "الكرملين أوصل "ترامب" إلى البيت الأبيض".

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عصر

    03:23 م
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى