• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:28 ص
بحث متقدم
"ديلي بيست" تكشف..

فضيحة كبرى لترامب حول سوريا

صحافة عربية وعالمية

ترامب
ترامب

كتبت - جهان مصطفى

كشفت مجلة "ديلي بيست" الأمريكية, أن هناك تناقضا في تصريحات وأفعال إدارة الرئيس دونالد ترامب فيما يتعلق بالأزمة السورية, والذي اتضح أخيرا في قرار تسليح الأكراد.
وأضافت المجلة في مقال لها في 14 مايو, أن إدارة ترامب التي تناصب نظام بشار الأسد العداء في العلن, تقوم في الوقت ذاته بتسليح حلفائه, وهو ما اعتبرته أمرا كارثيا.
وتابعت " تركيا تعارض أيضا بشدة تسليح الولايات المتحدة الأكراد في سوريا, الذين تعتبرهم تابعين حزب العمال الكردستاني التركي الانفصالي (بي كي كي), الذي هو في حالة حرب مع أنقرة ".واستطردت الصحيفة " عندما قامت الولايات المتحدة بتقديم الدعم الجوي للأكراد في سوريا وتمكينهم من السيطرة على مدينة منبج في أغسطس الماضي، قام الأكراد بممارسة التمييز العرقي ضد العرب فيها, ووضعوا أيضا نظاما للمدينة فتح الطريق أمام نظام الأسد للعودة إليها, وتولي المناصب الرئيسة للسلطة فيها, وهو ما يدعم المخاوف التركية من ناحية, ويزيد من قوة نظام الأسد من ناحية أخرى".
وخلصت "ديلي بيست" إلى القول :" إن سجل الأكراد في البلدات, التي سيطروا عليها في سوريا لا يبعث على الرضا, وإن إدارة ترامب تساهم فقط في إطالة أمد الصراع بسوريا".
وكانت صحيفة "الجارديان" البريطانية, قالت أيضا إن القلق الذي تشعر به تركيا إزاء قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تزويد أكراد سوريا بأسلحة ثقيلة لمحاربة تنظيم الدولة في مدينة الرقة, يبدو مبررا .
وأضافت الصحيفة في مقال لها في 12 مايو, أن تركيا تخشى من تعزيز قدرة وحدات حماية الشعب الكردية السورية، وهي المجموعة الشقيقة لحزب العمال الكردستاني التركي المحظور "بي كي كي", الذي ظل يحارب الدولة التركية في الأربعين عاما الماضية.
وتابعت " أنقرة تخشى أيضا قيام منطقة كردية شمالي سوريا تتمتع بحكم ذاتي على طول حدودها، تعمل كمنصة إطلاق هجمات ضد الأراضي التركية".
واستطردت الصحيفة " القلق من قبل تركيا في هذا الصدد, لا يمكن تجاهله، ومبرر أيضا, ولذا فإن خطوة واشنطن قد تأتي بنتائج عكسية تماما وتؤدي إلى نشوب حرب بين تركيا وأكراد سوريا".
وحذرت "الجارديان" إدارة ترامب من عواقب تجاهل قلق أنقرة, بالنظر إلى أن تركيا القوة الثالثة في حلف الناتو، ولا يمكن الاستغناء عنها في النظام العالمي".
وخلصت الصحيفة إلى القول :" إن تركيا أيضا قوة إقليمية يمكن أن توقف طموحات الهيمنة الإيرانية والروسية في الشرق الأوسط، وإغضابها ستكون له أضرار كارثية على المنطقة والعالم".
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال في 12 مايو إن التسليح الأمريكي للوحدات الكردية السورية يتعارض مع طبيعة علاقات أنقرة مع واشنطن، مشيرا إلى أن زيارته للولايات المتحدة ستكون بمثابة ميلاد جديد لهذه العلاقات.
ونقلت "الجزيرة" عن أردوغان قوله أيضا, في مؤتمر صحفي بإسطنبول, إن "الأسلحة التي ستقدمها الولايات المتحدة إلى وحدات حماية الشعب الكردية هي أسلحة ثقيلة وليست عادية".
وتابع " هذه التطورات تتعارض مع طبيعة العلاقات التركية الأمريكية"، ووصف وحدات حماية الشعب الكردية بأنها منظمة إرهابية، معتبرا أنه لا يليق بأمريكا وروسيا التعاون مع المنظمات الإرهابية, حسب تعبيره.
وأضاف أردوغان أن بلاده ستكافح الوحدات الكردية داخل تركيا وفي العراق وسوريا، وأن من الممكن تنفيذ عمليات عسكرية ضدها في أي وقت، بهدف تفادي ما سماه "خطر المنظمة الإرهابية الذي سيستمر في تهديد تركيا".
وأشار الرئيس التركي أيضا إلى أن الولايات المتحدة وروسيا لا تتعرضان للخطر في المنطقة بل تركيا، مؤكدا أن سوريا والعراق وأزمة اللاجئين ستكون على رأس بنود اللقاء الذي سيجمعه بالرئيس الأمريكي في واشنطن.
وجاءت تصريحات أردوغان عقب يومين من إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) تفويضها من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتسليح وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، بما يلزم من أجل معركة الرقة.
وبحسب المتحدثة باسم البنتاجون دانا وايت، فإن هذا القرار يهدف لمساعدة المسلحين الأكراد على استعادة الرقة من تنظيم الدولة، وشددت على أن المعركة ستكون طويلة وشاقة لكنها ستنتهي بإلحاق الهزيمة بالتنظيم.
وخلق القرار الأمريكي الأخير جدلا بين واشنطن وأنقرة، كما أنه يلقي بظلاله على محادثات أردوغان وترامب في 16 مايو، والتي ينظر إليها على أنها فرصة لترسيخ شراكة جديدة بين البلدين العضوين بحلف شمال الأطلسي (الناتو).
وكانت قوات سوريا الديمقراطية, التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية المكون الأساسي لها, أعلنت أن القرار الأمريكي المتعلق بتسليح المقاتلين الأكراد في سوريا سيؤدي إلى تسريع عجلة القضاء على تنظيم الدولة في سوريا.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:53 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى