• الخميس 15 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:14 م
بحث متقدم

{استفتاحية}.. "الحكومة ومناخير عبدالحميد أفندي !!!"

الفتانة والمهرشة

حكومة «شريف إسماعيل» مستمرة رغم أنف البرلمان
حكومة «شريف إسماعيل» مستمرة رغم أنف البرلمان

محمد حلمي

*لو توافرت لدى المسئولين قاعدة بيانات كاملة ودقيقة، لما تحولت تصريحاتهم إلى مهرجانات ضحك وسخرية واستهزاء.. ولما انفرط عقد الثقة بين المواطن والحكومة، واسألوا الأجهزة المعنية عن رصد ردود فعل الرأي العام.
لو توفرت المعلومات لدى وزير التربية والتعليم إبان أزمة تسمم التلاميذ لما هرب من سؤال أحد الصحفيين بالصراخ في وجهه قائلاً: أنا وزير تعليم وليس وزير أكل.
لو توافرت المعلومات لدى متحدث رسمي حكومي إبان فضيحة غرق شوارع الإسكندرية العام السابق، لما خرج على الإعلام ليعلن بكل ثقة وكبرياء المثقفين أن السبب الرئيسي لغرق الإسكندرية هو أن "النَّطَرة" كانت شديدة.
لو توافرت المعلومات لدى الخبير الاستراتيجي والضيف الدائم على برامج التوك شو، لما وصف الرباعية التونسية على أنها ست طيبة وتستاهل الجايزة، بينما هي كيان مدني تونسي.
ما حدث من الخبير الأخير وغيره هو نفس ما حدث من أصدقاء رجل كان طريح الفراش وتوجهوا لزيارته، وحجبت عنهم المعلومات الصحيحة عن مرضه لظروف خاصة، فكانت النتيجة عدة تصريحات وتفسيرات صدرت عنهم في غير موضعها، لكنها تهلك من الضحك.. ما هي القصة؟.. اقرأ يا عزيزي ما يلي.
غاب عبد الحميد أفندي عن أصدقاء المقهى لعدة أيام دون سابق استئذان على غير عادته.. وعندما علموا بخضوعه لعملية جراحية مفاجِئَة قرروا زيارته.. دخلوا الشقة واستقبلتهم ابنته، فبادروها بالسؤال عن العملية الجراحية.. البنت اعتراها الخجل الشديد لأن العملية كانت "البواسير".. فقالت لهم إن والدها أجرى عملية جراحية فى "مناخيره".
كما نلاحظ هنا أن البنت حجبت البيانات أو المعلومات الصحيحة عن أصدقاء أبيها.. فأفضى ذلك إلى نتيجة هي صورة طبق الأصل من نتائج غياب البيانات والمعلومات عن السادة المسئولين.. فماذا كانت نتيجة ما اقترفته ابنة الرجل المريض؟.. مع الأخذ بعين الاعتبار أن الرجل المريض لديه يقين أن الأصدقاء لديهم علم بأن العملية في موضع البواسير، فيما تقول المعلومة المغلوطة إن العملية في مناخيره.. تعالوا نرى ما حدث.
دخل الأصدقاء على عبدالحميد أفندي وجلسوا.. وإذا بأحدهم يعاتبه بعنف وشِدَّة ويحَمِّله مسئولية ما حدث له، ويذكِّره بأنه طالما حَذَّرَه من تسليكها بأصابعه وبأدوات صلبة كالأقلام وغيرها.. فغضب عبدالحميد أفندي من قلة أدب صديقه.
أظن المسألة واضحة.. وسبب ما حدث هو أن الصديق تحدث من واقع بيانات مغلوطة من الابنة.. لكنه حسن النية لأنه كان يتحدث عن مناخير عبدالحميد أفندي.. بينما ظن الأخير غير ذلك!.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عصر

    02:41 م
  • فجر

    05:01

  • شروق

    06:27

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى