• الأربعاء 16 أغسطس 2017
  • بتوقيت مصر07:36 م
بحث متقدم

يصاب بهيستيريا إذا تركه صديقه!

افتح قلبك

هيستريا
هيستريا

أميمة السيد

أخبار متعلقة

مشكلتي التي أبعث لكِ بها حقيقة ليست بالهينة فأرجوكِ ألا ترينها هينة .. 
مشكلتي الرئيسية أنني عندما أتعلق بشخص أتعلق به بشدة لدرجة تؤذيني .. لدي صديق بالعمل مهندس .. أنا متعلق به بشكل غير طبيعي .. إذا حدثت أي مشادة بسيطة بيني وبينه أو قال لي كلمة واحدة قد يراها غيري عادية .. لكنها تؤذينني جداً لدرجة أني قد أبكي بشكل هستيري إذا تجاهلني أو زعل مني ..سيدتي الفاضلة .. إني أتألم بشدة خصوصاً مع أي مشكلة تحدث بيني وبينه .. فأنا أنتظر منه الحب كما أحبه والتقدير كما أقدره ولكن أحزن بشدة ولأيام ولكنه يتجاهلني وذلك يؤذيني ويألمني ومع ذلك لا أرتاح إلا عندما تعود العلاقة إلي طبيعتها بيني وبينه .. سيدتي الفاضلة أحياناً يفعل معي أشياء لاتصح ويجب علي أن أخد موقف ومع كل مرة أصمم على ألا أتعامل معه خارج نطاق العمل ومع ذلك لا أصبر دقائق أبعث له برسائل وأتصل عليه وهو ليس لديه أي إحساس بالذنب .. أنا أعزه واحبه ولكن سيدتي الفاضلة يجب علي كل إنسان أن يهمل من يهمله ولكني لا أستطيع .. لا أدري لماذا أنا متعلق به لهذه الدرجة!! .. وأنا أحس بالضعف جداً أمامه ..من الممكن أن هذا الشخص يكون يحبني ويعزني ولكن هذا التجاهل حقيقة يؤلمني.  ملحوظة .. أنا مغترب ولم أتعلق بأحد بهذه الطريقة إلا أمي وصديق عزيز علي بمصر ولكنه كان جدير بالصداقة فهو يستحق فلم يكن يؤلمني أو يجرحني بل علي العكس كان نعم الصديق الذي يذكرني بالله دوماً وينصحني ويرشدني إلي الخير... بالله عليكِ إنصحيني فأنا حقاً متعب بشدة. 

(الرد)
واضح أنك إنسان مرهف الحس ونقى نقاءً نادراً ،وحقيقةً وصلتنى رسائل عديدة تحمل غالباً نفس المضمون من أصدقاء وصديقات ومثلها من العلاقات الإنسانية..لكن أن تصل معهم إلى حد الهيستيريا ، فوضعك هنا شبه نادر!.. ولذلك فأنت تحتاج إلي توجيه نفسي سلوكى لتخطى تلك الأزمة النفسية التى تنتابك حين توتر علاقتك بصديقك..فرغم أن هناك بالفعل حالات مثلك، إلا أنها متفاوتة فى درجة التعلق بالطرف الأخر، وهذا يرجع إلى أسلوب التنشئة منذ الصغر ومدى تعلقك بأمك أو أبيك ..فعقدة إليكترا وهى عقدة الأب عند البنات، ويقابلها عقدة أوديب عند الأولاد الذكور قد يكون لها تأثير كبير في مثل حالتك.. وكلما كانت درجة تعلقك بها ثم انفصالك عنها كلما تعلقت بالصديق الذى ترى فيه نوعاً من الحنان والشخصية المماثلة لأحد الأبوين.. وهذه الحالة تشخص غالباً على أنها "قصور فى النمو الاجتماعى "..لهذا يصعب علاجك عن بعد، وعليك بالذهاب إلي متخصص نفسى حتى يتيسر عليه معرفة تاريخ نشئتك وظروفها ويبدأ معك مراحل التحليل والتدريب النفسى.. ولولا إستصعاب الأمر بالنسبة لك للتوجه إلي متخصص نفسى نظراً لظروف سفرك، فكنت أنا سأكون أنا أول المرحبين بك بمركزى أو بالجريدة، وإن استطاعت أن تجد لديك بنفس البلد متخصص نفسي أيضاً فتوكل على الله تعالى و توجه إليه لاستشارته..
وفي جميع الأحوال عليك أن تستعن بالله أولاً وأخيراً ، وتعلم يا أخى أن الله تعالى هو ألطف بنا وأحن علينا من أنفسنا، وأن كل إنسان منا مهما كان له من أشخاص يحبونه ويعطفون عليه ، إلا أننا جميعاً مفارقون لهم لامحالة، وعلينا جميعاً ألا نتعلق بأى شخص تعلقاً شديداً ولهذه الدرجة حتى لا نصدم يوما بسوء معاملة منه أو فراقاً بيننا وبينه يوماً ما...فكما علمنا حبيبنا المصطفى صلوات الله وسلامه عليه: " أحبب حبيبك هوناً ما عسى أن يكون بغيضك يوماً ما وابغض بغيضك هوناً ما عسى أن يكون حبيبك يوماً ما ".. عليك يا أخى ..أن تبدأ بعزيمة وإرادة قوية فى علاج نفسك بأن تدعم من قوة شخصيتك.. بأن تقتنع تماماً أنك لست أقل من أى شخص فى العالم ، بل على العكس فربما تكون أفضل من ملايين من البشر لم يحظوا بقدر من التعليم والمؤهل العلمى مثلما حظيت أنت به، ولا حظاً من العمل مثلك، وأنك مكتمل الأعضاء والعقل ولا ينقصك أى شىء عن أى مخلوق سوى أن تثق بذاتك وبإمكانياتك التى وهبها الله تعالى لك..وأنك لست بحاجة إلى أى مخلوق بالكون ، وقتها ستبدأ بالإستقلال بشخصيك وذاتك عن هذا الصديق وعن كل من حولك، ولن يفرق معك أى شخص، وسيكون الجميع أحبابك طالما يحبونك ويقدرونك ، ومن لم يقدرك فسيكون بتره من حياتك أهون عليك من شربة الماء.. وتعّود على أن شخص خلوق مثلك يتمنى الجميع معرفته وصحبته ولابد من أن تشعر أنت بقيمتك هذه حتى تعلو بقوة شخصيتك يوماً بعد يوم.
...........................................................................


للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة / أميمة السيد:-
  [email protected]
مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل..  وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.      
.............................................................................................
تذكرة للقراء:- 
السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.  

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع اتفاق المعارضة على مرشح لمنافسة«السيسي» في انتخابات الرئاسة؟

  • عشاء

    08:12 م
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى