• السبت 22 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:58 م
بحث متقدم

أبو عرب: "خدش الرونق غطا على قصص العريش المأسوية"

الحياة السياسية

تامر ابو عرب
تامر ابو عرب

خلود عادل

روى الكاتب الصحفى تامر أبو عرب، قصة مأساوية لمواطن مسيحي في العريش يدعى "نبيل صابر"، قُتل على يد "داعش" الإرهابي بعد أن تم تهجيره، وعندما لم يجد مفرًا من العودة عاد ليفتح محل الحلاقة الخاص به، ولكنه قتل على يد التنظيم فور عودته للمحل.

وانتقد أداء الدولة فى التعامل مع قضية تهجير المواطنين الآمنين من بلادهم من قبل عصابات مسلحة، واصفًا ذلك بـ"الوضع البائس والمزري والمخيف والمهين".

وأضاف "أبو عرب"، ساخرًا عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، "الدولة أكيد معذورة لأنها مش فاضية، مشغولة بتمرير قوانين بتمنع إهانة رموز الدولة وبتواجه مخططات خدش رونق القضاء وبتقبض على إسلام الحضري اللي عاوز يقلب نظام الحكم".

وقال فى روايته "فيه مواطن مصري قبطي اسمه نبيل صابر مات من كام يوم، بس أكيد مش هتقرا عنه أخبار كتير ولا هتسمع اسمه في التليفزيون لأنه بيفكرنا بخيبتنا".


واستطرد: "نبيل هو واحد من الأقباط المصريين اللي اتهجّروا من العريش على إيد داعش، قرر إنه يتحدى الإرهاب ويرجع من تاني بلده "قرية عاطف السادات بالعريش" ويفتح محل الحلاقة بتاعه ويقف ياكل عيش، بس للأسف ملحقش، لأن كلاب داعش قتلوه بالرصاص أول ما رجع المحل".


وأضاف "شيء بائس ومزرٍ ومخيف ومهين إن عصابة تفرض أحكامها على الدولة وتختار مين يقعد في حتة من أرض البلد ومين ميقعدش، بس الدولة أكيد معذورة لأنها مش فاضية، مشغولة بتمرير قوانين بتمنع إهانة رموز الدولة وبتواجه مخططات خدش رونق القضاء وبتقبض على إسلام الحضري اللي عاوز يقلب نظام الحكم".

واستطرد: "على فكرة ده كمان ممكن تلاقي ناس بتقول إن نبيل هو اللي غلطان لأنه هو اللي استعجل ورجع قبل ما الأمور تبقى تحت السيطرة في العريش (إيه اللي وداه هناك) بس لما تعرف السبب الحقيقي اللي خللى نبيل يرجع هتزعل جدا (أو المفروض يعني)، هو رجع لأنه حرفيا مبقاش لاقي ياكل، ومحدش وفر له أي مصدر دخل يصرف بيه على نفسه وعلى أسرته، ولما اتوفر لهم مكان يعيشوا فيه كان مكان غير آدمي".

وتابع: "المفاجأة أني اكتشفت ان ده وضع كتييير من الأقباط اللي اتهجروا من العريش، كتير منهم لا اتوفرت لهم مساكن محترمة، ولا فرص عمل بديلة، ولا اتفتحت محلات لأصحاب الحرف منهم علشان يكملوا حياتهم زي ما كانوا عايشين في العريش (يمكن أحسنهم حالا أو أقلهم معاناة اللي موجودين في إسماعيلية لأنهم بيلاقوا بعض الاهتمام من المحافظة واتوفر لهم شقق صغيرة وفي بعض الحالات فرص عمل) يعني مجرد ما الموضوع عدى عليه كام يوم والاهتمام فتر والاعلام بطل يروح لهم اتسابوا تماما لمصيرهم، وبالتالي كان قرار نبيل إنه يرجع العريش ولو فيها موت، لأن البديل مش أحسن كتير".

وتساءل أبو عرب "يا ترى ممكن حادثة استشهاد نبيل تحرك الدولة والناس شوية إنهم يرجعوا يشوفوا اوضاع الأقباط المهجرين ويوفروا لهم حياة كريمة تغنيهم عن العودة للموت لحد ما تقدر الدولة تضمن رجوعهم وسلامتهم؟ وللا ده كمان طلب صعب؟".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عصر

    03:20 م
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:20

  • مغرب

    17:57

  • عشاء

    19:27

من الى