• الإثنين 19 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:21 م
بحث متقدم
موقع عبري يكشف..

ماذا يقلق إسرائيل حول انتخاب هنية؟

صحافة عربية وعالمية

إسماعيل هنية
إسماعيل هنية

كتبت - جهان مصطفى

قال موقع "والا" الإخباري الإسرائيلي, إنه ليس معروفا لتل أبيب حتى الآن, إذا كان زعيم حركة حماس الجديد إسماعيل هنية, سيقيم داخل قطاع غزة, أو خارج الأراضي الفلسطينية.
وأضاف الموقع في تقرير له في 7 مايو, أن مكوث هنية في غزة قد يؤثر سلبا على لقاءاته الخارجية وجهوده في جمع التبرعات المالية اللازمة لحماس، وربما في حالة اندلاع حرب جديدة , ستسعى إسرائيل لاستهدافه واغتياله.
وتابع " انتخاب هنية لزعامة حماس جاء بدعم واضح من الجناح العسكري للحركة، لكون الرجل يعلن معارضته الاعتراف بإسرائيل".
واستطرد الموقع " انتخاب هنية أيضا لزعامة حماس بالتزامن مع صدور وثيقتها السياسية الجديدة يشير إلى رغبة الحركة في الظهور بوجه أكثر اعتدالا أمام العالم الخارجي".
وأشار أيضا إلى أن انتخاب هنية يؤكد سيطرة قطاع غزة على حماس، بحيث بات القطاع ممسكا بالمفاصل الأكثر قوة داخل هياكل الحركة، ممثلة في المكتب السياسي، بالتزامن مع تراجع التأثير المتوقع لباقي المناطق التي يتوزع فيها قيادات حماس مثل الضفة الغربية والخارج والسجون الإسرائيلية, حسب تعبيره.
وكانت حركة حماس انتخبت السبت الموافق 6 مايو إسماعيل هنية رئيسا للمكتب السياسي للحركة خلفا لخالد مشعل، وذلك خلال الانتخابات التي جرت في العاصمة القطرية الدوحة وغزة في وقت متزامن، بواسطة نظام الربط التليفزيوني (الفيديو كونفرنس).
وحسب "الجزيرة", أوضح مشعل أن مجلس الشورى انتخب هنية في ظل أجواء ديمقراطية شورية وأخوية، تنسجم مع لوائح الحركة وتعكس وحدتها، مشيرا إلى أن كل كوادر الحركة ستصطف خلف القيادة الجديدة.
وهذه المرة الأولى التي يُنتخب فيها رئيس المكتب السياسي لحماس من غزة، وكان من المفترض أن يسافر عدد من قادة حماس وعلى رأسهم هنية إلى قطر للمشاركة في الانتخابات، إلا أن إغلاق معبر رفح حال دون ذلك.
ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر في حماس أن المنافسة خلال الانتخابات كانت بين ثلاثة قادة هم: إسماعيل هنية وموسى أبو مرزوق ومحمد نزال.
ويأتي انتخاب هنية في ظرف سياسي دقيق، إذ أصدرت الحركة وثيقة جديدة وصفت بالمفصلية، وستشكل ما يمكن اعتباره خريطة طريق أمام مكتبها السياسي الجديد.
وكان هنية ترأس خلال الانتخابات التشريعية التي جرت عام 2006 كتلة التغيير والإصلاح التابعة لحماس، والتي حصدت غالبية المقاعد، ليكلفه الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتشكيل الحكومة.
وبعد خلافات مع حركة فتح, قام عباس بإقالة إسماعيل هنية في يونيو 2007، ومنذ ذلك الوقت يشغل هنية منصب قائد حركة حماس في قطاع غزة، ونائب رئيس المكتب السياسي للحركة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عشاء

    06:30 م
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى