• الإثنين 24 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:55 م
بحث متقدم

مسيحيون بأمريكا يحرّمون الكهرباء وركوب السيارة

الصفحة الأخيرة

مسيحيون بأمريكا يحرمون الكهرباء وركوب السيارة
مسيحيون بأمريكا يحرمون الكهرباء وركوب السيارة

وكالات

على الرغم من أنهم يعيشون في دولة توصف بأنها (عملاق التكنولوجيا)، إلا أنهم يحرمون الاستفادة من الإمكانات التي تقدمها، بالإضافة إلى تحريمهم استخدام السيارات الحديثة.

هذه هي طائفة الأميش المسيحية "بروتستانت"، والتي تعيش في وسط غربي الولايات الأمريكية، حيث يعرف عنها بأنها طائفة نشيطة ومنضبطة، وتعيش حياة بسيطة للغاية بسبب معتقداتها الدينية.

وتعيش طائفة "الأميش"، والتي يبلغ عدد أفرادها قرابة 300 ألف نسمة، والذين انتقلوا من سويسرا في القرن الـ18 بسبب الحركات الإصلاحية، والضغوطات الدينية التي تعرضوا لها، إلى "العالم الجديد" الواعد بالحريات، في ظروف الحياة اليومية التي انتقلوا عليها من أوروبا نحو الولايات المتحدة.

ويجرد "الأميش" أنفسهم عن نمط الحياة الحديثة، بسبب معتقداتهم الدينية، حيث إنهم لا يستخدمون الإمكانات التي تُوفر لهم مثل الكهرباء ولا التكنولوجيا العصرية.

ويرفض أفراد الطائفة المذكورة الحياة العصرية والتكنولوجيا ويعتمدون على العمل والجهد اليدويين، ويعيشون بعيدا عن التكنولوجيا العصرية في الولايات المتحدة التي تعد عملاق التكنولوجيا.

ويستخدم الأميش عربات تقودها الخيول وتسمى بـ"بوجي" بدلا من السيارات، ويعتمدون في تأمين قوتهم على تربية الحيوانات والزراعة، ويحرثون أراضيهم عبر الأحصنة دون استخدام الآلات الزراعية الحديثة كـ"التراكتورات"، ويزرعون ويحصدون محاصيلهم الزراعية دون استخدام تقنيات زراعية حديثة.

ويعمل جميع أفراد أسرة الطائفة بمن فيهم الأطفال، في الأرض، أو في حلب الأبقار أو في الأمور المنزلية، ويتعاونون فيما بينهم ويساعدون بعضهم بعضا في العمل الزراعي وبناء الاصطبلات والبناء.

-عوائل مزدحمة

يستمر الأميش في الحفاظ على تقاليدهم في كثرة إنجاب الأطفال، حيث تملك الأسرة الواحدة 5 أطفال على الأقل، ويدرّسون أطفالهم لمدة 8 سنوات فقط، في مدارس خاصة بهم ومؤلفة من غرفة واحدة، ولا يرسلون أبناءهم إلى المدرسة بعد إتمامهم 8 سنوات من التعليم.

ويستخدم الأميش في الحياة اليومية إحدى لهجات اللغة الألمانية، إلى جانب استخدامهم اللغة الإنجليزية.

الأميش يختلفون في عباداتهم عن بقية الطوائف المسيحية، حيث يذهبون إلى الكنيسة أيام الأحد لكن مرة في كل أسبوعين، ويتناولون الطعام عقب ممارسة طقوسهم الدينية في الكنيسة.

نساء الأميش يرتدين فساتين داكنة وطويلة بعيدة عن التطريز أو النقش، إلى جانب تنانير بيضاء، ويضعن على رؤوسهن غطاء أبيض شبيه بالقبعة، فيما ترتدي الشابات في الأعراس فساتين زرقاء يخيطنها بأيديهن، ويرتدينها أثناء ذهابهن إلى الكنائس، وبعد وفاتهن يدفن أيضا بالملابس نفسها.

رجال الطائفة يرتدون سراويل معلّقة داكنة، إلى جانب قمصان بلا ياقة وذات أكمام طويلة، وفي فصل الصيف يضعون قبعات من القش، وفي الشتاء يضعون قبعات "فيدورا" سوداء، يمنع على رجالهم إطالة الشوارب، لكنهم يطلقون اللحى عقب الزواج.

ويعتمد الأميش في غسل ملابسهم وأوانيهم المطبخية على الغسل اليدوي لعدم استخدامهم الكهرباء. ومع غروب الشمس يتركون العمل ويذهبون لمنازلهم، ويعتمدون في الإضاءة على مصابيح تعمل على الـ"زيت كاز".

ويناهض الأميش الحروب ويرفضون الخدمة الإلزامية ولا يشاركون في الانتخابات، ولا يدفعون الضرائب، سوى ضرائب الدخل الناجمة عن بيع منتجاتهم.

ويجذب الأميش من خلال نمط حياتهم المختلفة العديد من السياح لمدينة لانكستر بولاية بنسلفانيا، ويتم تنظيم رحلات عبر عربات تقودها الأحصنة، إلى المناطق التي يعيشون فيها.

ويشعر الأميش بالانزعاج من التقاط صورهم، ويديرون ظهورهم للأشخاص الذين يقومون بتصويرهم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:27 ص
  • فجر

    04:26

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى