• الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:07 ص
بحث متقدم
الإندبندنت:

زيارة بابا الفاتيكان غير كافية لحماية للمسيحيين

الحياة السياسية

البابا فرانسيس (أرشيفية)
البابا فرانسيس (أرشيفية)

حليمة الشرباصي

سلطت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، الضوء على زيارة بابا الفاتيكان "فرانسيس" لمصر، معتبرة أنه لحماية المسيحيين من تنظيم داعش، فإنهم بحاجة إلى ما هو أكثر من مجرد زيارة، مستشهدةً بتوقعات خبراء أنه خلال 10 سنوات قد لا يتبقى أي مسيحي في الشرق الأوسط – بحسب تقرير للصحيفة.

وأضافت الصحيفة أن العراق تراجع إجمالي المسيحيين به من 1.5 مليون عام 2003، إلى 200 ألف حاليًا، معتبرةً أنه إن لم يتم اتخاذ إجراءات فعلية، فلن يتبقى مسيحيون بعد مرور 10 سنوات، مشيرةً إلى أن الخطوات التي تم أخذها حتى الآن غير كافية، فرغم مضي عام على تصويت أعضاء البرلمان البريطاني بالإجماع على عنف تنظيم "داعش" ضد المسيحيين والأقليات الأخرى في الشرق الأوسط، إلا أن جرائمهم ضد الإنسانية ما زالت مستمرة.

واستطرد تقرير الصحيفة، أن الهجمات الأخيرة التي شنها داعش على المسيحيين، وإعلانه استهدافه لهم في الشرق الأوسط من ليبيا إلى العراق، قد ألقت بحمل ثقيل على المسيحيين، فنقص أعداد المسيحيين في العراق، مؤشر خطر خاصةً في ظل الهجمات الثقيلة التي يشنها التنظيم في مصر، مدللةً بتفجير كنيستي الإسكندرية وطنطا وسقوط حوالي 45 مسيحيًا خلال احتفالهم بـ"أحد السعف".

 وترى الصحيفة، أن الخطر الذي يهدد المسيحيين، حاليًا لا يتحمل مسئوليته داعش فقط، وإنما قادة العالم والسلطات التي فشل تدخلها حتى الآن في وقف النزيف، وأن الدعوة للاتحاد لا يجب أن تقتصر على الأديان فقط، فهي دعوة للإنسانية وللتسامح، في الوقت ذاته يجب على القادة أن يرفعوا صوتهم متحدين لأخذ خطوات قوية لإنهاء الأزمة.

واعتبر التقرير، أن خطوة البابا فرانسيس كانت جيدة لإظهار التضامن بين قادة الإسلام والمجتمعات المسيحية في الشرق الأوسط، إضافة إلى أهمية تعزيز الأمن في المرحلة القادمة كخطوة أساسية لمحاولات وقف النزف، مشددةً على أهمية رفع الوعي المجتمعي بخطر هذه الأزمة شيء أساسي لمواجهتها.




تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    04:59 ص
  • فجر

    04:59

  • شروق

    06:25

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:03

  • عشاء

    18:33

من الى