• الثلاثاء 16 يوليه 2019
  • بتوقيت مصر06:49 م
بحث متقدم
تقرير ألماني:

السر وراء تغيير "ترامب" لوعوده

عرب وعالم

"دونالد ترامب" زعيم داعش 2016
دونالد ترامب

علا خطاب

قامت صحيفة "دي تسايت" الألمانية بتحليل التغيير المفاجئ الذي طرأ على سياسية الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الخارجية، مشيرة إلى أن "ترامب" بدأ حملته الانتخابية بصورة متطرفة إلى حد ما ألا أن الواقع السياسي دفعه إلى تعديل مواقفه والتماشي مع سياسة الإدارة الأمريكية مع الدول الأخرى.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها، أن دونالد ترامب بدأ حملته الانتخابية بشكل هجومي وعدواني إلى حد كبير لافتة النظر إلى أن هذه المواقف المتطرفة لاقت استحسان عدد من أنصار ترامب، الذي رأوا في  وعوده عودة بأمريكا للريادة العالمية، حيث وعد" ترامب" أنصاره بتصعيد الخطاب تجاه الصين ومراجعة الاتفاقيات التجارية بما يتفق مع مصالح الولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب البعد ببلاده عن التدخلات العسكرية, كما تعهد "ترامب" برفع الدعم عن  حلف الناتو مبررًا أن لا فائدة من هذا الحلف على أرض الواقع .  

 وتابعت الصحيفة، أن برغم من أن مواقف "ترامب" بدأت غير اعتيادية، إلا أن السياسة الخارجية الأمريكية تبدو إلى حد الآن تقليدية، فقد وجه المسئولون الأمريكيون رسالة سلام لدول حلف الناتو؛ مفادها أن الولايات المتحدة الأمريكية متضامنة معهم كما أعرب ترامب خلال لقائه بنظيره الصيني، شي جين بينغ، عن استعداد بلاده للتخلي عن سياسة استعراض القوة، وقد كان الرئيس الأمريكي خلال اللقاء ودود ومتفاهم إلى حد كبير .

 وأرجعت الصحيفة، أن تغيير مواقف الرئيس الأمريكي هو مجاراة للواقع السياسي ليس أكثر، حيث سار "ترامب" على نهج  أسلافه من الرؤساء السابقين، كما أن تخلى ترامب عن "خطاباته" العدائية بمجرد وصوله إلى السلطة, يوضح لنا أنه اكتشف أن الواقع السياسي معقد بشكل يفوق توقعاته, بالإضافة إلى أن المعارضة الشديدة التي لقيها "ترامب" بشأن بعض القرارات التي اتخذها، على غرار منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة الأمريكية، دفعته إلى تعديل مواقفه الهجومية.

وأشار التقرير، إلى التغييرات الفعلية التي حدثت فعلى المستوى العسكري ضرب "ترامب" بوعوده الانتخابية عرض الحائط حيث شنت واشنطن هجومًا على مطارات الشعيرات في سوريا عقب مجزرة "خان شيخون" الكيمائية، التي راح ضحيتها مئات الأطفال السوريين، بالإضافة إلى ذلك، استخدمت الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأسبوع الماضي أقوى قنبلة غير نووية في أفغانستان تعرف باسم "أم القنابل"، موجهة بذلك تحذيرًا إلى كل خصومها ما دفع وزير الخارجية الأمريكية ريكس تيرسلون، بتعليق على ذلك قائًلا: "إن هذه الهجمات تعكس سياسة أمريكية أكثر هجومًا".

علاوة على ذلك، قيام الرئيس الأمريكي بإقالة أهم مستشاريه، ستيف بانون، من مجلس الأمن القومي، علما بأن "بانون" كان يعتبر المستشار الأكثر قربًا من ترامب، والرجل الذي شجعه على  اتباع الخطابات العدائية خلال حملته الانتخابية  وفي هذا الشأن، قال توماس رايت، الخبير في  للشئون الخارجية إن "المستشارين الذين تم تغييرهم دفعوا "ترامب" إلى تغيير نهجه السياسي" .

بينما اختتمت الصحيفة تقريرها، بأن التغيير المفاجئ الذي طال السياسة الخارجية الأمريكية لا يعكس وعي الرئيس الأمريكي بالواقع السياسي، بل يدل على أن هذا الرجل لا يستقر على رأي، حيث إنه قادر على تغيير مواقفه في وقت قصير,وبالتالي، إن دل ذلك على شيء، فإنه يدل على أن ترامب عاجز عن اتخاذ مواقف حاسمة، مضيفة أن خر شخص يجلس معه "ترامب" يتأخذ رأيه فهو شخصية "ليس لها كلمة".

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

برأيك.. من الفريق الأقرب للفوز ببطولة أمم أفريقيا؟

  • مغرب

    07:05 م
  • فجر

    03:28

  • شروق

    05:07

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى