• الإثنين 24 أبريل 2017
  • بتوقيت مصر03:25 م
بحث متقدم
عن التقارب لـ "ترامب":

غادة شريف: "اللى أخذته القرعة تاخذه أم الشعور"

الحياة السياسية

غادة شريف: كلنا طابور خامس!
غادة شريف

محمد منيسي

أخبار متعلقة

أمريكا

النظام

ترامب

غادة شريف

انتقدت الكاتبة الصحفية غادة شريف، توجه المزاج العام للنظام الحالي نحو أمريكا بقيادة الرئيس الجديدة دونالد ترامب وترك روسيا بعد وقوفها بجوار مصر  في 30 يونيو معتبرة أن ترامب لا أمان له ولن يفي بعهود تجاه مصر.

وقالت شريف في مقال لها على صحيفة "المصري اليوم" بعنوان" لا تصاحب المجنون.. ولا تخلى المجنون يصاحبك"!: كل تصرفات ترامب تثبت أنه ليس له عهد وليس له صديق، بل إنه مجنون زى ما قال الكتاب.

وتساءلت: فكيف سارعنا نحن بالتخلى عن الحليف الروسى الذى ساندنا وقت شدة 30 /6 واخترنا الآن جانب الذى لا يصون أى عهد؟!مؤكدة أن  من يتأمل تحركات ترامب السياسية دوليا يتأكد أنه ركب الحلزونة بسرعة شديدة، واتجه نحو استكمال أجندة أوباما الخارجية.

واعتبرة الكاتبة الصحفية أن  واقعة إلقاء الأسلحة الكيماوية على خان شيخون لم تكن سوى غطاء سياسى تم تدبيره لترامب لإعطائه الذريعة الدولية التى تمكنه من تغيير بوصلته واتجاهه مع حفظ ماء وجهه.

 وأشارت إلى أنه بغض النظرعن أن يكون السبب هو الاستثمار الأخير الذى اتفق عليه تميم بالمليارات فى أمريكا، أو أن يكون السبب هو صفقة خفية تمت مع ولى ولى العهد السعودى.. فى النهاية نحن أمام شخص لا يعبأ بلحس الوعود ولا يهمه صورته أمام من كانوا يظنونه حليفا!..

وأوضحت شريف أن روسيا  من أشد المذهولين حاليا من تغير بوصلة ترامب، فهى قد وُجِهت إليها اتهامات استخباراتية من الإدارة الأمريكية السابقة بالتدخل فى نتيجة الانتخابات الأمريكية لصالح ترامب، مشيرة الى أنه رغم ان هذه الاتهامات لم تدخل حيز التحقيق، لكنه ليس بعيدا عن الحقيقة .

وقالت إن هذا يؤكد إلى أى مدى كان .التحالف بين بوتين وترامب.. لكنه فى نفس الوقت يؤكد إلى أى مدى ترامب لا يحفظ جميلا ولا يتحالف إلا مع من يدفع أكثر!..

واختتمت المقال بقولها  هذا كله يدعونى للتساؤل: هل نتوقع أن تكون مصر أعز على ترامب من روسيا؟!.. بعدما أدرنا ظهرنا للحليف الروسى حفاظا على ترامب أخشى أن ندرك فجأة وبعد فوات الأوان أن «اللى أخذته القرعة تاخذه أم الشعور»!.وذلك على حد وصفها.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على قرار «الأوقاف» بإلغاء مادة التربية الإسلامية في المدارس؟

  • عصر

    03:36 م
  • فجر

    03:53

  • شروق

    05:22

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:34

  • عشاء

    20:04

من الى