• الأربعاء 24 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر07:24 ص
بحث متقدم

عبد اللطيف المناوي: لا تخسروا الأمام الأكبر

الحياة السياسية

أحمد الطيب
شيخ الأزهر أحمد الطيب

متابعات ومحمد منيسي

أشاد الكاتب الصحفي عبد اللطيف المناوي، بالدور الذي يقوم به شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب في محاربته للإرهاب والفكر المتطرف، مؤكدا  أنه حمى مصر والأزهر والإسلام الوسطي خلال الثلاث أعوام التي تلت ثورة 25 يناير.

ووصف المناوي  الطيب في مقال له على صحيفة المصري اليوم بعنوان "لا تخسروا الإمام الأكبر «الطيب»"بأنه ابن الحضارة المصرية الضاربة في جذور التاريخ، و ابن الثقافة المصرية الوسطية، معتبرًا أن حملة الهجوم على الإمام والأزهر الشريف غير موفقه .

وإلى نص المقال:

امتداداً للحديث حول حملة الهجوم غير الموفقة على الأزهر أتناول اليَوْمَ الحديثَ عن شيخه، وقد سبق أن تحدثت عنه فى أكثر من مناسبة. القاعدة الأولى الحاكمة هى أن معايير التقييم تكون من ذات طبيعة بيئة من يخضع للتقييم، بمعنى أن معايير تقييم رجل الدين هى بالتأكيد تختلف عن معايير تقييم رجل السياسة أو الأدب أو الفن، وهذا منطق ينبغى أن يكون حاكماً.

لا يمكن الحديث عن مصر خلال السنوات الماضية دون الحديث عن الأزهر، ودور شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، الذي أعاد للأزهر بريقاً كان قد توارى طويلاً، وخلال فترة حكم الإخوان عمل على الحفاظ على دوره التنويرى والسياسى، وذكرنا بمشايخ الأزهر الذين لعبوا دوراً وطنياً خلال المراحل التاريخية المختلفة فى مصر، من مقاومة الاحتلال الفرنسى والإنجليزى.

لا يقل الدور الذى لعبه أحمد الطيب عن ذلك، وهو الذى أطلق مبادرات التهدئة خلال الفترة التى أعقبت 25 يناير 2011، مبادرة تلو المبادرة، وأطلق الوثائق الجامعة حول دولة مدنية تفتخر بعروبتها وإسلامها، وثيقة تلو الأخرى، ووقف حجر عثرة طوال عام كامل، بل طوال ثلاثة أعوام أمام مشروع الإخوان، الذي كان يريد القضاء على الأزهر ومشروع الإسلام الوطني، ولايزال يقف، ولايزال يواجه الإرهاب والظلامية فى الأزهر، الجامع والجامعة والمشيخة.

هذا الرجل الذى حافظ على مصر طوال سنوات ما بعد الفوضى لم تكن مصر وحدها خلالها هى المهددة، بل الإسلام الوسطى الذى يقوده الأزهر، الذى أُفضل أن أدعوه دائماً بالإسلام الوسطى، وكان أسهل ما يمكن أن يفعله أن يتخلى عن مكانه أو يصمت، لكن آثر الصمود، حتى خرج يوم 3 يوليو مع الفريق أول عبدالفتاح السيسى ليعلن انحيازه لثورة الشعب المصرى، ويؤكد أن الإسلام لا يمكن اختطافه من قبيل فصيل سياسى، أو أيديولوجيا تتخفى وراء الإسلام لتحقيق أغراض أخرى.

وسوف أعيد مرة أخرى ما سبق أن كتبته عن الرجل.. استطاع الشيخ أحمد الطيب أن يكون حالة مصرية خالصة، يحبها المصريون، ويرونه رمزاً تنويرياً لهم، هذه الحالة التى تصاحب الشيخ أحمد الطيب من القبول أينما ذهب بدأت عندما تم اختياره لكي يكون شيخاً للأزهر، رغم بعض الأصوات الصادرة من بعض الاتجاهات السياسية التى انتقدت قرار توليه الإمامة الكبرى، إلا أن هذه الأصوات اختفت وسط تيار الترحيب برجل يحمل من الصفات ما سمع الناس عنها، ولمسها من اقترب منه، والأمل فى أن يعيد للأزهر المكانة التى هى له بحكم التاريخ والمكانة والأثر فى العالم، وهو ما استطاع فعله منذ ذلك الوقت حتى الآن.

شخصيا، كنت من أشد المتحمسين للشيخ الطيب منذ أن كان مفتياً للديار المصرية، كنت قد التقيته ذلك الوقت بمكتبه بدار الإفتاء، واكتشفت ملامح شخصية المصرى الحقيقى فى د. الطيب، ليس فقط ملامح «الطيبة» على وجهه، والتى هى تأكيد على أن لكل من اسمه نصيباً، ولكن أيضا لما امتلك من أركان تكوين شخصية ضاربة فى جذور مصر بثقافتها وتاريخها وتسامحها وتعددها، لذلك ما كنت أتمناه عندما بدأ الحديث عن شيخ جديد للأزهر أن تُلقى المهمة على عاتق د. الطيب.

الدكتور أحمد الطيب شخصية متعددة الجوانب، ويجمع بين صفات تبدو للوهلة الأولى متناقضة، لكنها بشىء من التأمل تبدو متكاملة، فهو يحمل صرامة الرجل الصعيدى القادم من الأقصر، ويحمل استنارة وليونة الرجل المتحضر، ولديه زهد المتصوفين الذين ينتمى إليهم.

بسيط من أسرة بسيطة، لكنها متميزة من الناحية العلمية والاجتماعية لا من الناحية المادية، فأجداده جميعهم تقريبا من العلماء، ويقول إنه اكتسب صفاته من جده الأكبر العالم الجليل الذى توفى عام 1956 عن عمر يناهز مائة عام، وبلدته التى ينتمى إليها، وهى القرنة، بمحافظة الأقصر بجنوب مصر، لا هى قرية ولا هى مدينة، ولا هى خليط بين الاثنتين، لكنها تجمع كل تاريخ وحضارات مصر المتعاقبة منذ الفراعنة.

إذن د. الطيب هو ابن الحضارة المصرية الضاربة فى جذور التاريخ، وهو ابن الثقافة المصرية الوسطية، ووثيق الصلة بالصوفية التى بدأت من مصر، وجذوره الفكرية هى الأصول الفكرية الصحيحة للإسلام.

ويحضرنى هنا ذلك اللقاء الذى رتبت له منذ أكثر من عامين بين دكتور الطيب ومارى لوبان المرشحة للرئاسة الفرنسية، كانت هى من طلبت لقاء الشيخ، وفى اللقاء أكد شيخ الأزهر أحمد الطيب أنه «لا يوجد إسلام سياسى ولا إسلام متطرف، لكن هناك مسلمين معتدلين يفهمون صحيح الدين، وهم كثرة، وآخرين متطرفين، وهم قلة أساءت فهم الدين»، محملاً «الغرب مسؤولية تفشى تيارات العنف، لأنه احتضن الإرهابيين وأمّن لهم بيئة خصبة لنشر التطرف والعنف فى الدول الإسلامية»، وهو ما اتفقت معه عليه لوبان التى طلبت مساعدة الأزهر فى فرنسا للتحرى عن بئر الإرهاب ثم محاربته، وهو ما رد عليه شيخ الأزهر بأنه تقدم سابقاً بعرض مشروع لتدريب الشيوخ كيف يحاربون أسباب التطرف، ولكنه رُفض من فرنسا بسبب طبيعتها العلمانية.

ولكن هل إدارة الأزهر للجدل الدائر كانت إدارة موفقة؟ تقديرى أن الأزهر لم يتعامل بما كان متوقعا منه من قبل أولئك الذين يقتنعون بأهميته ودوره، ولكن يتحفظون على العديد من تناوله وتعامله وتواصله مع مجتمعه المحيط، وهذا حديث آخر.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:09

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:54

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى